التغير المناخي يؤدي الى "الفقر" و"الظلم"

تم نشره في الأحد 7 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:36 مـساءً
  • تعبيرية

ليما- ندد اساقفة من العالم باسره مجتمعون في ليما ب"المأساة" التي يشكلها تأثير التغير المناخي داعين الى "قلب هذا الوضع بشكل عاجل" على ما جاء في بيان للمؤتمر الاسقفي في البيرو .
وقال اسقفا جنوب افريقيا انطون سيبوكا وفرنسا مارك ستينغر في البيان خصوصا ان "التغير المناخي يؤدي الى الفقر ويزيد من الظلم وندعو الى قلب هذا الوضع بشكل عاجل".
وضم الاجتماع الذي اقيم على هامش مؤتمر الامم المتحدة حول المناخ في العاصمة البيروفية اساقفة بيروفيين فضلا عن اخرين من بنغلادش وجنوب افريقيا وفرنسا والبرازيل ودبلوماسيين اعضاء في وفود دولية مشاركة في مفاوضات المناخ.
وخلال اللقاء شدد المؤتمر الاسقفي البيروفي على ضرورة "التذكير يوميا بخطورة مسألة المناخ" وتشجيع الكنائس على "الترويج لنمط حياة بسيط ومتقشف ولممارسات افضل" للتكيف مع التغيير المناخي.
واضاف البيان "ما نشهده اليوم مأساة تتطلب الايمان والشجاعة من الجميع للعمل معا".
وقال وزير بيئة البيرو ورئيس مؤتمر المناخ مانويل بولغار فيدال ان "العالم لا يمكنه تحمل عبء فشل اضافي. حان الوقت للتحرك".
ويهدف مؤتمر المناخ في ليما الى التوصل الى مشروع اتفاق حول خفض الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، ينبغي اقراره خلال مؤتمر باريس في كانون الاول/ديسمبر 2015.(أ ف ب)

التعليق