الصبيحي: 9 مليارات دينار الإيرادات التأمينية لمؤسسة الضمان منذ تأسيسها

تم نشره في الخميس 11 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء - قال مدير إدارة المركز الإعلامي في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي إن مجموع الإيرادات التأمينية منذ تأسيس المؤسسة وحتى تاريخه زادت على 9 مليارات دينار، في حين زادت النفقات التأمينية على 5 مليارات دينار.
وأضاف الصبيحي خلال جولة لمندوبي وسائل الإعلام في فرع المؤسسة بمدينة السلط إن من التحديات الأخرى التي تواجه المؤسسة الإقبال المتزايد على التقاعد المبكر، حيث تبلغ نسبة المتقاعدين مبكراً 44 % من إجمالي عدد المتقاعدين، لافتا الى أن المؤسسة تسعى إلى تكريس الضمان لتقاعد الشيخوخة والعجز والوفاة.
وأشار الى تدنّي نسبة المشتغلين في المملكة وضعف مشاركة المرأة في سوق العمل، حيث يشكل المشتغلون في المملكة مليونا و570 ألفا، في حين إن السكان في سن العمل (16-60 سنة) يصل عددهم إلى 4 ملايين و288 ألف شخص، لافتا الى أن نسبة المشتغلين تصل الى 36 % من القادرين على العمل، مما يرفع من نسب الإعالة بشكل كبير في المجتمع ويؤدي إلى ارتفاع معدلات الفقر.
وبين الصبيحي أن تذبذب سوق العمل والانقطاعات المتزايدة عن الاشتراك بالضمان لأسباب يتعلق معظمها بعدم توفر بيئة عمل مناسبة وعادلة، أدى إلى انقطاع  98 ألف "مؤمن عليه أردني" عن الاشتراك بالضمان، من ضمنهم 35 ألفا من الإناث خلال العام 2013.
وقال الصبيحي إن العدد الإجمالي للمشتركين الفعالين يبلغ مليونا و90 ألف مشترك (مؤمّن عليه) فعّال تحت المظلة يمثلون حوالي 71 % من المشتغلين في المملكة.
وأشار الى أن عدد المشتركين غير الأردنيين بلغ 133 ألفا بنسبة 13 % من إجمالي المشتركين، حيث بلغ المتوسط العام لرواتب المشتركين "المؤمّن عليهم" 479 ديناراً شهرياً.
وبلغ عدد المشتركين بالضمان الذين استفادوا من تأمين التعطل عن العمل تراكمياً حتى نهاية شهر تشرين الثاني(اكتوبر) الماضي 18 ألف مشترك وبلغت بدلات التعطل التي تقاضوها 14 مليونا و500 ألف دينار، في حين بلغ عدد المشتركات بالضمان اللواتي استفدن من تأمين الأمومة 12 ألف مشتركة، وبمبلغ إجمالي وصل إلى 14 مليون دينار.
وأوضح الصبيحي أن عدد متقاعدي الضمان الاجتماعي وصل إلى 166 ألف متقاعد منهم 24 ألفا من الإناث، و4367 متقاعد غير أردني.
وأكد الصبيحي أن من أبرز التحديات التي تواجه المؤسسة قيمة الاشتراكات الضائعة الناتجة عن ظاهرة التهرب التأميني من الشمول بالضمان بأشكاله المختلفة والتي  تقدر بحوالي 100 مليون دينار سنوياً وهي ظاهرة موجودة في القطاعين العام والخاص.
وجال مندوبو وسائل الإعلام في أقسام الفرع واستمعوا من مديره طارق الحمود عن الخدمات التي يقدمها الفرع للمراجعين، حيث أشار الحمود إلى أن عدد المراجعين يوميا للفرع يقدر بنحو 250 مراجعا، كما يبلغ عدد المنشآت التي يغطيها الفرع ومشمولة بأحكام قانون الضمان 4 آلاف و631 منشأة، وعدد العاملين المشمولين 20 ألفا و500 مؤمن عليه منهم 1950 مؤمنا عليه اختياريا.
وأضاف الحمود أن أجور المؤمن عليهم في الفرع تبلغ 8 ملايين و511 ألف دينار، في حين إن المستحق الشهري للاشتراكات للمنشآت مليون و526 ألف دينار.

التعليق