لجنة للتحقق من تسهيل رحلات طلابية إلى إسرائيل

تم نشره في السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2014. 07:25 مـساءً - آخر تعديل في السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2014. 11:17 مـساءً
  • وزير التربية والتعليم د.محمد الذنيبات يتحدث خلال لقائه أسرة "الغد" -(تصوير: أسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان - قرر وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات تشكيل لجنة خاصة، للتحقق من صحة ودقة المعلومات التي نشرتها نقابة المعلمين على موقعها الإلكتروني وفي عدد من وسائل الإعلام حول ما وصفته "تسهيل وموافقة الوزارة على مشاركة طلبة من مدارسها بزيارات ورحلات ترفيهية خارج البلاد"، وخاصة إلى إسرائيل.
كما ستقوم اللجنة المؤلفة من مديري التربية والتعليم لمنطقة الكرك ولواءي قصبتي عمان وإربد برئاسة مدير التربية والتعليم لمنطقة الكرك صباح النوايسة بالتحقيق "مع أي طرف ورد اسمه من العاملين في الوزارة في بيانات أو مخاطبات رسمية حول هذا الموضوع ومن قدم مثل هذه التسهيلات أو منح الموافقات على ذلك إن وجدت، وتزويد الوزير بنتائج التحقق والتحقيق وتنسيباتها خلال فترة لا تتجاوز أسبوعين".
وكانت نقابة المعلمين اتهمت في بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه في وقت سابق وزارة التربية والتعليم "بتشجيع نشاطات وفعاليات لجمعيات مشبوهة مرتبطة بالدوائر الأمنية الصهيونية من خلال السماح لها بالعمل وإيفادها لها بمنسقين لتسهيل مهامها، والتي بدورها ومن خلال تلك الجمعيات تنظم أنشطة ترفيهية وتوعوية خاصة بأبنائنا من طلبة المرحلة الثانوية في مدارس الأغوار الشمالية المحاذية للأرض المباركة، وخصوصا ما تتضمنه هذه الأنشطة من رحلات وزيارات في العطلة الصيفية والشتوية إلى الكيان الصهيوني تشمل السباحة المختلطة وارتياد النوادي الليلية، وهو ما أثبتته الصور ومقاطع الأفلام في الهواتف الخلوية للطلبة الذين شاركوا في بعض هذه الرحلات المشبوهة".
وأشارت النقابة على لسان ناطقها الاعلامي أيمن العكور إلى إن "إغراق الشباب والطلبة في العالم العربي عموما بالمخدرات والجاسوسية تعد أهدافا أصيلة وثابتة للكيان الصهيوني وأذرعه الأمنية، والتي تتستر تحت غطاء بعض الجمعيات التي تعنى ظاهريا بحماية البيئة وقضايا المياه والحوار وذلك للتغطية على حقيقة نشاطها وأهدافها".
وأوضحت أن وزارتي التربية والتعليم والثقافة "تتحملان النتائج الكارثية المترتبة عن هذه الأنشطة على طلبتنا وشبابنا، وذلك بتسهيلها مهام هذه الجمعيات المشبوهة دون تحقق وتدقيق في سيرتها ونشاطاتها ومؤسسيها، وهو ما يشكل خطرا على الأمن القومي الأردني في النواحي المختلفة".

alaamathher@alghad.jo

 

التعليق