قوات النظام السوري تخسر معسكرين خلال ساعات

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 11:28 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:25 مـساءً
  • مقاتلون في جبهة النصرة-(أرشيفية)

بيروت- فقدت القوات النظامية السورية اليوم الاثنين السيطرة على معسكر الحامدية الواقع في محافظة ادلب شمال غرب سورية على طريق دمشق-حلب، لصالح مقاتلين اسلاميين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وهذا ثاني معسكر تخسره القوات النظامية خلال ساعات بعد سيطرة جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، في وقت سابق اليوم على معسكر وادي الضيف القريب، في محيط مدينة معرة النعمان في ريف مدينة ادلب.

وكانت جبهة النصرة، سيطرت على القاعدة العسكرية اثر هجوم استمر نحو 24 ساعة.

وذكر المرصد "سيطرت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مدعمة بتنظيم جند الأقصى على معسكر وادي الضيف ومحيطه بريف مدينة معرة النعمان، بعد هجوم عنيف بدأتاه صباح أمس (الاحد)، تمكنتا خلاله من السيطرة على حواجز ومواقع قوات النظام داخل المعسكر ومحيطه".
وسيسمح هذا الانتصار السريع لجهاديي النصرة بالسيطرة على اغلب مناطق ريف ادلب الحدودية مع تركيا.
وكانت ابرز قوى المعارضة تحاصر معسكر وادي الضيف الخاضع لقوات النظام منذ حوالى عامين دون ان تتمكن من السيطرة عليه.
ويقول مدير المرصد رامي عبد الرحمن "ان تقدم الجهاديين له اهمية رمزية كبيرة كما انه يظهر ان جبهة النصرة تسيطر فعلا على المنطقة".
وخلال هجومها على معسكر وادي الضيف "استخدمت جبهة النصرة دبابات واسلحة ثقيلة اخرى كانت قد استولت عليها الشهر الماضي من جبهة ثوار سوريا (المدعومة من الغرب)" ، بحسب عبد الرحمن.
ويمثل انتصار تنظيم جبهة النصرة على جبهة ثوار سوريا ضربة لجهود الولايات المتحدة من اجل تدريب مقاتلي المعارضة المعتدلة لتعديل موازين الثقل مع جبهة النصرة.
ويسيطر مقاتلو المعارضة على معرة النعمان منذ تشرين الاول (اكتوبر) 2012. ويحاولون منذ ذلك الوقت التقدم في اتجاه معسكري الحامدية ووادي الضيف القريبين اللذين توجد فيهما قوات ضخمة للنظام يتم تامين الامدادات لها غالبا عبر الجو.-(ا ف ب)

التعليق