"الدولي للاتصالات": المحتوى يزيد انتشار الإنترنت

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان- أكد تقرير عالمي أن انتشار وزيادة استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي من خلال الشبكات الاجتماعية مثل "فيسبوك" و"تويتر"، وتضخم المحتوى والبيانات المتبادلة عبر هذه المواقع، يسهم في زيادة استخدام وانتشار الانترنت بشكل عام حول العالم، في وقت يقدر فيه عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية في جميع أرجاء العالم بحوالي 3 مليارات مستخدم.
وقال التقرير، الذي نشره الاتحاد الدولي للاتصالات، إن انتشار وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي زاد من المحتوى الذي يصنعه الناس ويحملونه ويشاركونه مع الآخرين يوما بعد يوم عبر هذه الشبكات، وبمختلف أنواع وأشكال هذا المحتوى: مكتوب، صور، فيديو، أو خليط من هذه الأنواع، ما أسهم في زيادة إقبال الناس على استخدام الانترنت بشكل عام.
وذكر التقرير أنه تعزيزا لهذا الاتجاه ظهرت وتوسعت شركات كبرى عملاقة تعمل في مجال شبكات التواصل الاجتماعي وتقديم منصات لصناعة المحتوى من أمثال شبكة "يوتيوب" مثلا، التي قال عنها التقرير العالمي إنها منصة تشهد رفع وتحميل 100 ساعة من المحتوى الفيديوي في كل دقيقة. وأضاف التقرير أن "يوتيوب" وبهذا الحجم من الاستخدام، أضحت أكبر منصة لتبادل ومشاركة المحتوى الفيديوي في العالم الافتراضي؛ حيث تعمل هذه المنصة في 61 بلدا حول العالم، ويزورها كل شهر أكثر من مليار شخص حول العالم.
وضرب التقرير مثالا آخر على هذه الشركات الكبرى التي تعد منصات لصناعة المحتوى، وهي موسوعة "ويكيبيديا" الالكترونية العالمية، التي قال عنها التقرير إنها أصبحت اليوم أكبر وأكثر موسوعة الكترونية استخداما حول العالم بحوالي 30 مليون مقال، بأكثر من 287 لغة في جميع أرجاء العالم.
ومن جهة أخرى، أكد تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات أهمية البيانات ذات الحجم الكبير التي تنتج عن تحميل واستخدام تطبيقات الانترنت والهواتف الذكية، وتحليل هذه البيانات وفوائدها الكثيرة والمتعددة في مجال تحسين الحياة العامة والرعاية الصحية والبيئة والتعليم؛ حيث تم تحويل الكثير من الأنشطة اليومية للبشر الى أنشطة رقمية أو الكترونية لزيادة حجم البيانات الناتجة عن هذه الرقمنة، ما يتيح نتائج ومعلومات جديدة يمكن أن تفيد في مجال تحسين الحياة العامة للمجتمعات.
محليا؛ تظهر آخر الأرقام الرسمية أن عدد مستخدمي الإنترنت يقدر بحوالي 5.6 مليون مستخدم يعتمدون على مختلف تقنيات الخدمة المتوافرة في السوق المحلية؛ سلكية أو لاسلكية؛ فيما يزيد عدد اشتراكات الخلوي على 11 مليون اشتراك.

 ibrahim.almbaideen@alghad.jo

imubaideen@

التعليق