"فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا"

تم نشره في الجمعة 19 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

د. محمد المجالي*

لم يدر في خلد أحد من المفسرين السابقين كثير مما يتعلق بإفساديْ بني إسرائيل. ولو تجولنا في كتب التفسير القديمة، بل والمعاصرة إلى ما قبل قيام دولة "إسرائيل"، لوجدناها جميعا تتحدث عن أن إفساديْ بني إسرائيل في الأرض قد حدثا قديما، وأنهما المقصودان في قوله تعالى: "وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا" (الإسراء، الآية 4). وربما مال المفسرون السابقون إلى هذا الرأي لعدة أسباب، أهمها أنهم ما كانوا يتوقعون من بني إسرائيل المعروفين بأنهم مستضعفون مشردون في العالم، أن يكون لهم شأن وقوة وعلو بعد الذي حدث معهم سابقا، كما تذكر كتب التفسير وكتب التاريخ.
لكن التاريخ أيضا يشهد أن بني إسرائيل ما كانوا في علو حقيقي كبير كما هم في وقتنا، وهي علامة رئيسة أريد أن أقف عندها في الترجيح بين أقوال المفسرين القدامى والمعاصرين.
فالعلو الموصوف بأنه كبير، لم يقع في تاريخهم، ولا حتى مع نبي الله سليمان عليه وعلى نبينا وأنبياء الله جميعا الصلاة والسلام. فهذا العلو هو الذي نشهده اليوم، بسيطرة اليهود عالميا على المال والإعلام والسياسة. ولو استصرخ واحد منهم في أقصى الأرض، لوجد عشرات الآلاف ينتصرون له.
وإذا قررنا هذا بشأن الإفسادين، فإن الأمر نفسه يتقرر بشأن ما جاء في آخر سورة الإسراء من قوله تعالى: "وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا" (الإسراء، الآية 104). فمعظم المفسرين على أن المقصود بالآخرة هنا هو اليوم الآخر، والأرض المقصودة هنا هي الشام ومصر. والحقيقة هي نفسها التي عليها المفسرون القدامى من نظرتهم لبني إسرائيل وعدم توقعهم أن يكون لهم شأن وصولة وجولة.
والحقيقة التي ينبغي الوقوف عندها هي الواقع الذي نعيش من إفساد حقيقي عظيم، وقوة وعلوّ، وأنهم قد أُمِدّوا بالأموال والبنين، وهم أكثر نفيرا، أي قدرة على الحرب، يعاونهم أناس كثيرون. وهذا لن يدوم، لأنه محكوم بوقت إنهاء هذا الإفساد، وقد وصفه الله بالآخر، ما يشير إلى أنه لا إفساد بعده، وإن كان النصر قد أشار إلى: "وإن عدتم عدنا"، فهو ترهيب أكثر من كونه مخبرا عن وجود أكثر من إفسادين.
لقد جاء في معرض الحديث عن إنهاء الإفساد الثاني قوله تعالى: "ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا * إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا * عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا" (الإسراء، الآيات 6-8)، فكان الوصف بالآخرة، وهي المرة الثانية والأخيرة. وبغض النظر عن المرة الأولى، فالذي يعنينا أن اليهود لم يعلوا من قبل كما هم الآن، فلا يمكن أن يكون إفسادهم اليوم هو مرة ثالثة، فالوصف بالعلو الكبير جاء مع الإفسادين: "لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا".
ومن هنا، فالذي نعيشه اليوم هو الإفساد الثاني والأخير، ويخبر الله تعالى أنه سينهيه مرة أخرى على أيدي العباد الصالحين: "فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً" (الإسراء، الآية 5). وعندما جاء الحديث عن إنهاء الإفساد الثاني قال: "فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ" فهم العباد ذوو البأس الشديد إياهم، وهم الذين سيدخلون المسجد كما دخلوه أول مرة.
إن المناسب لما جاء في شأن "الآخرة" في أول السورة في الحديث عن آخر الإفسادين، وفي آخرها حيث جمع اليهود لفيفا، ينبغي أن يكون واحدا متناسقا. فهم قد أفسدوا في الأرض، وعلوا علواً كبيرا فيها كلها، وليس فقط في فلسطين أو ما بين المسجدين؛ الحرام والأقصى، المذكورين في قصة الإسراء.
ولعل الموضع الأخير المتحدث عن إيتاء موسى عليه السلام الآيات، وعن الطلب منهم أن يسكنوا الأرض، هي هنا الأرض المقدسة، حتى إذا جاء وعد الآخرة جاء بهم لفيفا؛ فأستبعد أن يكون المقصود هنا يوم القيامة، بل السياق متصل ولو كان هذا في آخر السورة. فهو إخبار عن جمعهم في الأرض المقدسة، والإتيان بهم لفيفا. وقد حصل هذا مع السماح لهم بالهجرة إلى فلسطين لإقامة وطنهم، حتى أفتى سياسيوهم وحاخاماتهم أن من لا يهاجر إلى الأرض المقدسة فلا إله له. ولعل مساعيهم الآن بشأن يهودية الدولة، ومحاولتهم تهجير الفلسطينيين من ديارهم من جديد، علامة على الطمأنينة التي يسعون إليها في تيسير هجرة المزيد. إذ يعيش ثلثا اليهود خارج فلسطين، ففي الولايات المتحدة وحدها ما يزيد على سبعة ملايين، وهم في العالم كله لا يتجاوزون الستة عشر مليونا.
والعجيب أن من معاني كلمة "لفيفا" الجمع الكبير المختلط من كل نوع. وهذا منطبق على اليوم الآخر، ومنطبق أيضا على اليهود حين يجتمعون في أرض فلسطين؛ من قبائل شتى، وأجناس مختلفين، من عرب وعجم، أوروبيين وأميركيين.. وهكذا. ولا يعني جمعهم أن يأتي كل يهودي إلى فلسطين، فلعل المقصود هو غالبهم، وإلا ففي حديث المسيح الدجال أنه سيتبعه سبعون ألفا من يهود أصفهان، ومن المؤكد أن يكون هناك غيرهم هنا وهناك، بل هناك من الفرق اليهودية من هم ضد إقامة الدولة، إذ قيامها يعني هلاك بني إسرائيل وإنهاء وجودهم، تماما كما نص القرآن على ذلك.
وبعيدا عن المستقبل الذي نتحدث عنه، ولا ندري فلعله يكون قريبا، فإن المطلوب منا الوعي والفهم والتصديق والعمل. وسواء كان المقصود بالآخرة اليوم الآخر أو زمن الإفساد الآخر، فالذي نعتقده اعتقادا جازما أن نهاية بني إسرائيل هي قريبة، ولا يمكن أن يبقوا في هذا التمرد والعتو والعلو والنفاق العالمي، ولا يمكن للمواقف السياسية العالمية والسيطرة حتى على أمتنا أن تبقى كما هي، فلا بد في لحظة من إرادة حقيقية لهذه الأمة تنتصر للحق، وتملك قرارها وتنهض من كبوتها.

*أكاديمي أردني

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرا دكتور (nashmi)

    الجمعة 19 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    احسنت بارك الله فيك مقال ملخص رائع. اتمني من قنواتنا الاردنية استضافتك للحديث في هذا الموضوع. فقد شبعنا من تفسير قصة يوسف . نريد برامج علمية وبرامج تظهر الاعجازات العلمية في القرآن. شكرا لك دكتور والى المزيد من اعجازات القرآن