عجلون: فرق لدراسة توفير تدفئة مركزية في المدارس

تم نشره في الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- كشف مدير التربية والتعليم في محافظة عجلون سامي الفواعرة عن تشكيل 5 فرق من قسم الأبنية والمدرسة المهنية، لدراسة إمكانية تركيب تدفئة مركزية للمدارس في المناطق الأشد برودة، مؤكداً أن هذه الفرق ستقدم دراسة شاملة حول تكلفة التدفئة، تمهيداً لرفعها إلى الوزارة لتوفير المخصصات اللازمة.
وقال الفواعرة، إن المديرية تسعى لايجاد الحلول المناسبة وبالسرعة الممكنة لمشاكل وهموم القطاع التربوي في المحافظة، خصوصا تلك التي أثيرت خلال زيارة وزير التربية والتعليم الأخيرة لمدارس المحافظة، مشيرا إلى أن الوزير أوعز حينها بإجراء صيانة شاملة لجميع المدارس التي تحتاج لذلك وإضافة غرف صفية لبعض المدارس الأخرى وتوفير التدفئة المناسبة في المدارس وتزويد غالبية المدارس بألواح تفاعلية والأثاث اللازم كالمكاتب ومقاعد الدراسة وما تحتاجه لضمان سير العملية التدريسية بكل يسر وسهولة.
وبين، أن الوزارة مهتمة بكل الملاحظات التي أثارها نواب المحافظة والمواطنون خلال لقائهم الوزير، لافتاً إلى أن بعض الطلبات تم اتخاذ إجراءات فورية لمعالجتها كمدرسة كفرنجة الثانوية للبنين وبعض المدارس الأخرى في حلاوة والهاشمية وصيانة وإضافة غرف صفية للعديد من مدارس المحافظة.
على صعيد آخر، نظمت وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ورشة عمل في عجلون للمدارس المشمولة ببرنامج التصميم الهندسي (نحو بيئة تعليمية أفضل – تجديد البنية التحتية).
وأشار ممثل الوكالة المهندس عصام عمر خلال الورشة التي عقدت في مدرسة حطين الأساسية المختلطة بحضور مديري المدارس المشمولة، ورئيس مجلس التطوير التربوي الصحفي علي القضاة، ومعلمين وطلبة وفاعليات مجتمعية إلى انه سيتم اعتبارا من مطلع العام المقبل شمول  150 مدرسة ضمن البرنامج، موزعة على تسع محافظات، منها سبع مدارس في عجلون، لافتا إلى أن مدة المشروع أربع سنوات، حيث يهدف إلى تحسين كفاءة الأبنية المدرسية لتصبح أكثر جاذبية للطلبة والمعلمين والمجتمع المحلي.
وعرضت منسقة البرنامج في الوزارة الدكتورة هدى الخلايلة معايير التصميم الهندسي للمدارس المشمولة من حيث الوصول إليها، وتوفر عناصر السلامة العامة والمرافق الصحية والأثاث والتجهيزات وسهولة الحركة والفاعلية الوظيفية للمرافق المدرسية، وتحسين مظهر المبنى، والتحول إلى المدارس البيئية، إضافة إلى الخصائص المدرسية والراحة.
وبين رئيس قسم الأبنية والمشاريع في المديرية المهندس عصام أبو احمدة أن المديرية أنفقت خلال العام الحالي زهاء 400 ألف دينار على أعمال الصيانة وإعادة تأهيل البنى التحتية للمدارس، مشيرا إلى أهمية البرنامج الذي سيتم من خلاله تحسين الواقع والبيئة التعليمية في المدارس المشمولة.
واشتملت الورشة على التعريف بالبرنامج، وتنظيم مجموعات عمل للمشاركين تم خلالها تحديد السلبيات الموجودة في المدارس والحلول المقترحة التي يمكن تنفيذها ضمن البرنامج.
يشار إلى انه تم مؤخرا في مدرسة حطين الأساسية المختلطة في بلدة عين جنا والتي تم إنشاؤها بدعم من الحكومة الأميركية توقيع اتفاقية بين السفارة الأميركية ووزارة التربية والتعليم والأشغال العامة والإسكان والوكالة الأميركية للتنمية الدولية لدعم تطوير التعليم في الأردن خلال السنوات الخمس المقبلة بقيمة تصل إلى 140 مليون دولار، وستشمل المشاريع توسعة 120 مدرسة، وتحديث 150 مدرسة أخرى، وإنشاء 300 روضة أطفال و50 ملعبا ومرفقا رياضيا حول المملكة.
ووقع الاتفاقية وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات، ووزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة، والسفيرة الأميركية أليس ويلز، ومديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بيث بيج.

التعليق