موسكو تصادق على اتفاقية لإنشاء محطة كهرذرية في المملكة

تم نشره في الجمعة 26 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف-(أرشيفية)

 موسكو - الغد - صادق رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أمس على مشروع اتفاقية للتعاون بين روسيا والمملكة لتشييد وبناء محطة كهرذرية في الأردن.
وكلف مدفيديف وكالة "روس آتوم" الروسية التي قامت بإعداد مشروع الاتفاقية بين الطرفين بإجراء مفاوضات مع الجانب الأردني بالتعاون مع وزارة الخارجية الروسية، وبالتوقيع على الاتفاقية.
وكانت المملكة طرحت في كانون الثاني (يناير) 2011 مناقصة لتشييد أول محطة كهرذرية في الأردن، رست لاحقا على شركة "آتوم ستروي ايكسبورت" الروسية في تشرين الأول(أكتوبر) 2013 لتشييد مفاعلين ذريين في الأردن بطاقة 1000 ميغاواط للواحد.
ومن المنتظر، حسب مشروع الاتفاق أن يبنى المفاعل الأول ويشغل العام 2024 والثاني العام 2026.
وتتطابق الاتفاقية مع التزامات روسيا الدولية وتشريعاتها الوطنية، حيث ينص مشروعها على "إعادة الوقود النووي الذي تتلقاه المحطة الكهرذرية في الأردن من المؤسسات الروسية المخولة الى أراضي روسيا الاتحادية بعد نضوبه، وبعدم استخدام الأردن ما تحصل عليه من مواد نووية ومعدات وتكنولوجيات في إنتاج السلاح النووي وعبوات نووية متفجرة أخرى أو بهدف تحقيق أي غاية عسكرية كانت".
وكانت هيئة الطاقة الذرية وقعت في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مع الحكومة الروسية بالأحرف الأولى؛ الاتفاقية الخاصة لدعم المحطة النووية.
وتبين الاتفاقية آليات دعم حكومتي البلدين لمشروع المحطة النووية، كما تتضمن موضوع تزويد المحطة بالوقود النووي ومعالجة الوقود المستنفذ من المحطة. ووضعت هذه الاتفاقية إطارا للعمل يحافظ على سيادة  الأردن أولا في المشروع والمحافظة على الاستثمار وضمانات تزيد الوقود للمفاعل وإرجاع الوقود المستهلك إلى روسيا.
وتعد هذه الاتفاقية الثانية مع روسيا في إطار المحطة النووية إذ وقعت هيئة الطاقة الذرية على هامش اجتماعات الدورة الثامنة والخمسين للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق من العام مع شركة (روس آتوم) الروسية اتفاقية تطوير المحطة النووية الأردنية "PDA" ومدتها عامان، وتقدر كلفة الدراسات؛ خلال مدة الاتفاقية؛ بنحو 46 مليون دينار تمولها الحكومة باعتبارها دراسات خاصة في الأردن. - (وكالات)

التعليق