خلال الربع الأول من 2015

محيلان: توسعة صوامع الشمال والوسط خلال الربع الأول من 2015

تم نشره في الأحد 28 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • إحدى صوامع تخزين القمح في منطقة الجويدة.- (تصوير: محمد أبوغوش)

طارق الدعجة

عمان- رجح مدير عام الشركة الأردنية للصوامع والتموين حسوني محيلان البدء بتنفيذ مشروعي توسعة صوامع الوسط والشمال خلال الربع الأول من العام المقبل بعد حصول الشركة على موافقة الحكومة لتخصيص 50 مليون دينار من أموال المنحة الخليجية لتنفيذ المشروعين.
وقال  محيلان لـ"الغد" إن "وزارة الصناعة والتجارة والتموين ادرجت في موازنتها للعام المقبل مخصصات بقيمة 50 مليون دينار  لصالح الشركة من اجل تنفيذ مشروعي توسعة صوامع الشمال والوسط(الجويدة) بمقدار 200 ألف طن".
وأوضح محيلان أن الشركة حصلت على  المنحة الخليجية بعد أن عقدت سلسلة اجتماعات مع مسؤولين في وزارة التخطيط والتعاون التعاولي خلال الفترة الماضية وتم التباحث معهم حول امكانية دعم مشروعي توسعة صوامع الشمال والوسط من اموال المنحة الخليجية لأهمية المشروعين بالنسبة للمملكة.
ومن المنتظر أن ترتفع الطاقة التخزينية لصوامع الشمال بعد تنفيذ التوسعة بمقدار 100 ألف طن لتبلغ 250 ألف طن مقارنة مع 150 ألف طن، وصوامع  الوسط  بمقدار 100  ألف طن لتبلغ 220 ما يعني ان الطاقة الاستيعابية لصوامع المملكة كافة سترتفع الى 750 ألف طن.
وبحسب أرقام صادرة عن شركة الصوامع؛ فإن السعة التخزينية لصوامع المملكة حاليا تغطي استهلاك المملكة لمدة 6 أشهر و8 أيام على أساس أن معدل استهلاك المملكة من الحبوب (قمح وشعير) 80 ألف طن شهريا، لكن عند الانتهاء من توسعة مشروع الشمال سترتفع السعة التخزينية بحيث تغطي استهلاك حوالي 9 أشهر.
وقال محيلان ان "الشركة تمتلك جميع التصاميم والدراسات الفنية والجدوى الاقتصادية وانها جاهزة لطرح عطاءات تنفيذ المشروعين". 
وجدد محيلان التأكيد على أن توسعة صوامع الشمال تعد من المشاريع الاستراتيجية في المملكة كونها تعزز مخزون المملكة من القمح والشعير.
يشار إلى أن السعة التخزينية الحالية لصوامع المملكة للقمح والشعير تبلغ 550 ألفا وتبلغ السعة التخزينية للصوامع الموجودة في الشمال ( إربد) 150 ألف طن، فيما تبلغ السعة التخزينية لصوامع الوسط (الجويدة) 120 ألف طن، وتبلغ الطاقة التخزينية لصوامع العقبة نحو 150 ألف طن ولصوامع الرصيفة 130 ألف طن.
واكد محيلان أن ظروف تخزين الحبوب في المملكة تخضع للشروط والمعايير الدولية، ما يعني أن ظروف تخزين الحبوب في أعلى المستويات الدولية ؛ مبنيا أن هنالك شهادات دولية بأن ظروف تخزين الحبوب تطبق افضل  المعايير الدولية.
وتأسست الشركة العامة الأردنية للصوامع والتموين بموجب قرار مجلس الوزراء العام 2000.
وباشرت الشركة أعمالها الفعلية بدءا من العام 2002 برأسمال قدره 40 مليون دينار تمتلكها الحكومة بالكامل.
إلى ذلك؛ تكشف احصائيات صادرة عن وزارة الصناعة والتجارة والتموين حتى منتصف الشهر الحالي، أن كميات القمح تبلغ‭ ‬928‭ ‬ألف‭ ‬طن،‭ ‬تغطي‭ ‬استهلاك‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬استهلاك‭ ‬شهري‭ ‬يبلغ‭ ‬80‭ ‬ألف‭ ‬طن
كما تظهر الاحصائيات ان توفر‭ ‬مخزون ‬من‭ ‬مادة‭ ‬الشعير‭ ‬يبلغ‭ ‬629‭ ‬ألف‭ ‬طن‭ ‬شهر‭ ‬يغطي‭ ‬استهلاك‭ ‬المملكة‭ ‬لمدة‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬9‭ ‬أشهر‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬استهلاك‭ ‬شهري‭ ‬يبلغ‭ ‬70‭ ‬ألف‭ ‬طن.
وتتبع الوزارة حاليا عمليات جديدة في شراء الحبوب حيث تتم من خلال اعتماد الشراء الآجل (التعاقد على الشراء حاليا والتسليم في وقت لاحق).

التعليق