42 ألف طالب يواصلون تأدية امتحانات الثانوية العامة

"التوجيهي" لا شكاوى أو اعتراضات على الأسئلة

تم نشره في الاثنين 29 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • أولياء أمور طلبة "توجيهي" امام احدى قاعات الامتحان بمدرسة ابن العميد الثانوية بعمان أول من أمس - (تصوير: ساهر قدارة)

آلاء مظهر

عمان- في ثاني أيام امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة للدورة الشتوية الحالية، لم يتم تسجيل أي اعتراضات أو شكاوى على طبيعة أسئلة المباحث التي تقدم لها طلبة الثانوية العامة أمس.
وأكد طلبة في أحاديث خاصة لـ"الغد"، أن أسئلة امتحان يوم أمس كانت "سهلة ومباشرة، ومن ضمن المنهاج المقرر"، مضيفين إن الوقت المخصص للامتحان "كان كافياً".
ولفتوا إلى أن الأسئلة "راعت القدرات والمستويات الفردية بين الطلبة، فيما شهدت معظم قاعات الامتحان، أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين".
وتقدم أمس نحو 42 ألف مشترك ومشتركة لتأدية الامتحان في المباحث المقررة على جدول الامتحان، حيث امتحن طلبة الدراسة الخاصة الذين لم يستكملوا متطلبات النجاح في الدورات السابقة من كل الفروع الأكاديمية بمبحث اللغة الإنجليزية المستوى الرابع.
في حين امتحن طلبة الفرعين الصناعي والفندقي والسياحي في مبحث رياضيات أساسية - المستوى الثاني، وطلبة الفرع الزراعي بمبحث الإنتاج النباتي - المستوى الثالث، وطلبة فرع الاقتصاد المنزلي في مبحث رسم وتصميم - المستوى الثاني.
كما امتحن طلبة الفرعين الأدبي والإدارة المعلوماتية في الجلسة الثانية بمبحث اللغة الفرنسية - المستوى الثالث، بينما امتحن طلبة الفرع الزراعي في مبحث انتاج نباتي - المستوى الرابع، وطلبة الفرع الفندقي والسياحي بمبحث جغرافيا أساسية - المستوى الثاني.
وأكد الطالب سامر عدلي، من الفرع العلمي، أن مستوى أسئلة الامتحان الذي تقدم له أمس كانت "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي"، لافتا إلى أن "المدة الزمنية كافية، وأغلبية الطلبة أنهوا الإجابة قبل نهاية الوقت".
كما أبدت الطالبة جوانا علي، الفرع الأدبي، ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن الأسئلة كانت "واضحة ومتناسبة مع قدرات الطلبة".
ولم يختلف رأي طلبة بفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي في أن أسئلة امتحان أمس كانت من "ضمن المنهاج المقرر، ولا غموض فيها".
كما رأى طلبة بفروع الفندقي والسياحي والصناعي والزراعي والاقتصاد المنزلي أن الأسئلة كانت أيضاً "من ضمن المنهاج المقرر، لا غموض فيها"، لافتين "إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية كافية".
وهذا ما أكده الطالب حسن كامل، من الفرع الصناعي، حيث قال إن الأسئلة كانت "ضمن المنهاج المقرر، وأن المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عليها بسهولة"، لافتا إلى أن المدة الزمنية كانت "كافية".
فيما قال سامر العامري، وهو أحد طلبة الفرع الزراعي، ان الامتحان كان ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية" بالنسبة له، وتتناسب مع "قدرات الطلبة".
بدوره، قال وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات، في بيان صحفي أصدرته الوزارة أمس، إن "التربية" تتابع بكل اهتمام جميع الملاحظات الواردة إليها من خلال غرفة العمليات، مبيناً أهمية هذه الملاحظات في تكوين صورة واضحة حول الامتحان ومجرياته.

التعليق