تواصل منع دخول شاحنات الأردنيين للعراق لأسباب "أمنية"

تم نشره في الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • شاحنات محملة بالبضائع على الحدود الاردنية العراقية -(أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان-  أكدت جمعية اتحاد مصدري الخضار والفواكه ومصدرون أمس على أن الحكومة "ما تزال" تمنع شاحنات أردنية يسوقها أردنيون، من الذهاب للعراق لتصدير الخضراوات والفواكه، "لأسباب امنية"، مطالبينها بحل سريع لهذه المسألة.
وقالت الجمعية ان "المنع أدى لرفع اجور النقل للبراد الواحد من 3000 دوﻻر الى 4500"، بحسب رئيس الجمعية سليمان الحياري.
وبين الحياري لـ"الغد" ان "الرفع أثر على اسعار المنتجات الزراعية، بخاصة في سوق العارضة المركزي، علما بان سوق العراق هو اﻻهم في مثل هذا الوقت من العام".
وبين نائب رئيس نقيب تجار مصدري الخضار والفواكه سعد ابو حماد ان "البرادات اﻻجنبية فقط، هي من يسمح لها بدخول العراق".
واوضح ابو حماد ان ذلك "تسبب بأزمة للمنتج الزراعي الاردني في الاسواق المحلية، وأدى لخفض حاد على اسعار الخضراوات والفواكه"، مطالبا المسؤولين بحل هذه المسألة حفاظا على المزارع والتاجر.
وقال المصدر محمد الزعبي ان "البرادات العراقية هي فقط من يسمح لها بدخول العراق، لذا أصبح أصحابها يتحكمون بأجور النقل التي ارتفعت للبراد الواحد امس الى 6000 دوﻻر".
وهذا ما اكد عليه المصدر زياد سليمان، مبينا ان قرار وزارة  الداخلية بـ"منع ذهاب البرادات اﻻردنية للعراق، تسبب بوقف حركة التصدير".
المصدر ناصر الجعبري أكد لـ"الغد" أمس على أن شركته في المركز الحدودي الأردني مع العراق ابلغته امس، أن منع حركة البرادات الاردنية للعراق ما يزال قائما رسميا، "لأسباب امنية"، فيما يسمح للشاحنات والسائقين العراقيين بدخول العراق.
وكانت وزارة الزراعة نفت في تصريح لها اول من امس أن "تكون الحكومة منعت الشاحنات الأردنية من دخول العراق"، لافتة إلى تصدير نحو 617 طنا من الخضراوات والفواكه للعراق الاسبوع الماضي.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

abdallahalrbeih@

التعليق