ورشة في عمان تستهدف "محاربة الغلو والتطرف والإرهاب"

تم نشره في الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

عمان - أكد محافظ العاصمة خالد أبو زيد أن مواجهة التطرف والتعصب والتكفير ومحاصرة انتشارها في الأوساط الاجتماعية خاصة بين فئة الشباب تتطلب تضافر الجهود الرسمية والأهلية والمدنية.
وشدد خلال ورشة بمركز الحسين الثقافي أمس نظمتها مديرية شباب العاصمة ونادي موظفي أمانة عمان بعنوان "محاربة الغلو والتطرف والإرهاب"، على أن مواجهة التطرف والتعصب والتكفير ومحاصرة انتشارها تتطلبان عملا جادا يبني خطابا متوازنا يحمل روح الإسلام في العدل والمساواة والحوار وقبول الآخر.
وبين مدير شباب العاصمة حسين الجبور أن إقامة هذه الورش التوعوية وسيلة لمحاربة ظاهرة الغلو والتطرف التي تحاول تشويه الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف، ولإظهار الصورة الحقيقية للدين الإسلامي من خلال العمل على نشر مضامين رسالة عمان التي تبين صورة الدين الحقيقي وتدعو الى نهج الوسطية والاعتدال.
وقال رئيس نادي موظفي أمانة عمان المهندس عبدالحميد العفيشات إن الإرهاب لا دين له، وإننا نقف في خندق الدفاع عن أرضنا وعن صورة الإسلام.. إسلام التسامح والتكافل والحق وإسلام الإنسانية الحاقن للدماء والرافض للإرهاب والتطرف بصوره الدموية المعادية للإنسانية.
وبين مدير إدارة المساجد في وزارة الأوقاف الدكتور حمزة إبداح بمحاضرة إرشادية أن التربية السليمة التي تقوم على الدين ونشر مبادئ الفضيلة والانتماء للوطن والأمة وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الفردية وتحقيق المسؤولية الاجتماعية تعد من أهم العوامل التي تساهم في خلق جيل قادر على مواجهة التحديات الفكرية المنبوذة والتي تبث سموما في مجتمعاتنا.
ودعا الى أهمية الوسطية والاعتدال في التعامل ودور الأسرة في تنشئة الأبناء تنشئة إسلامية متوازنة تجمع بين الدين والأخلاق والتعامل الحسن.-(بترا)

التعليق