عدم تزود المحطات بالمحروقات يشل حركة المركبات بالأغوار الوسطى

تم نشره في الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • محطة محروقات

حابس العدوان

الأغوار الوسطى – اشتكى سكان في مناطق الاغوار الوسطى من نفاد المحروقات طوال يوم أمس، وخاصة مادة الديزل، اضافة الى حدوث نقص كبير في اسطوانات الغاز.
وأرجع هؤلاء السكان ما حدث الى خشية اصحاب محطات المحروقات من تكبدهم خسائر نتيجة التخفيض الذي كان متوقعا على اسعار المحروقات، ما تسبب بشل الحركة بالمنطقة خاصة حركة المركبات التي تعمل على مادة الديزل.
واشاروا الى ان غالبية اصحاب المحطات ووكلاء الغاز امتنعوا أمس عن التزود بهذه المواد، بعد تداول أخبارا حول تخفيض متوقع على اسعار المحروقات.
وبينوا ان عددا من المركبات والآليات توقفت عن العمل بسبب نقص هذه المواد ما تسبب بحالة من الارباك، لافتين إلى أن محطات الوقود شهدت ازدحاما كبيرا مع اصطفاف عشرات السيارات الراغبة بالتزود بالوقود.    
وكانت وسائل إعلام ووسائل تواصل اجتماعي قد تداولت خلال اليومين الماضيين انباء عن نية الحكومة تخفيض اسعار المحروقات بنسب تتراوح ما بين 10-12 %، وتخفيض سعر أسطوانة الغاز حوالي دينار واحد.
وطالب السائق هاني عبد الكريم الجهات المعنية بارغام أصحاب المحروقات بالتزود بالوقود بشكل مستمر والابتعاد عن المزاجية، مشددا على ضرورة فرض غرامات على محطات بيع الوقود في حال نفاده دون إبداء أسباب مقنعة.
وبين هاني أن مادة  "الديزل" نفذت صبيحة يوم أمس، في حين نفذت مادة البنزين 90 في وقت متأخر من مساء نفس اليوم، مشيرا إلى أن هذا الأمر تسبب بإرباك كبير خاصة لسائقي الباصات والسيارات العمومية.
وأكد محمد العدوان أنه ذهب إلى أكثر من محطة وقود للتزود بالبنزين إلا أن معظم المحطات كانت تعلن عدم وجود محروقات لديها، مضيفا ان هذا الامر انطبق ايضا على مادة الغاز، التي فقدت من السوق خلال اليومين الماضيين بحجة تفادي خسائر متوقعة في حال تخفيض سعر اسطوانة الغاز.
 من جانبها، اشارت مصادر في  بلديات الاغوار الى أن نفاد المحروقات تسبب في حالة من الإرباك كون معظم الآليات العاملة في البلديات تعمل على مادة الديزل، مبينين انه لا يوجد خزانات وقود احتياطية في البلديات ما ادى الى توقف عدد من الكابسات والقلابات عن العمل.
وأكد خليل الشعاني صاحب محطة محروقات أن تضارب الأخبار عن انخفاض أسعار المحروقات يشكل خوفا لدى أصحاب المحطات من التزود بالوقود مما يؤدي إلى حدوث نقص في الوقود ببعض المحطات.
بدوره، أكد الناطق الاعلامي في وزارة الصناعة والتجارة ينال برماوي ان الوزارة لن تسمح بحدوث نقص في أي سلعة اساسية سواء السلع التموينية الرئيسة او المحروقات، مبينا ان هناك تنسيقا مستمرا ما بين الوزارة ووزارة الطاقة ونقابة اصحاب محطات المحروقات لضمان عدم حدوث أي اختلالات في سوق المحروقات.
واضاف انه لم يتم تلقي أي شكاوى حول نقص المحروقات والغاز في منطقة الأغوار الوسطى، لافتا الى انه وحال ورود أي شكاوى فسيتم إرسال لجنة من مراقبة الأسواق للتأكد من صحة الشكوى، وفي حال التأكد من ذلك فسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

habes.alodwan@alghad.jo

habesfalodwan@

التعليق