فعاليات في الكرك والطفيلة للتضامن مع الطيار الكساسبة ونصرة لـ"الأقصى"

تم نشره في السبت 3 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • مسيرة في بلدة عي بمحافظة الكرك ظهر أمس الجمعة تضامنا مع الطيار الأسير معاذ الكساسبة-(الغد)

هشال العضايلة وفيصل القطامين

الكرك - الطفيلة –  نظمت الحراكات الشعبية في محافظتي الكرك والطفيلة أمس فعاليات تضامنا مع الطيار الأسير معاذ الكساسبة، ونصرة للمسجد الأقصى.
وأكد مشاركون في هذه الفعاليات أن كافة الأردنيين متوحدون في الموقف الوطني من قضية الكساسبة، لافتين إلى أن مشاعر الجميع ومؤازرتهم لذوي الطيار كانت تعبر عن حقيقة الشعب، ووقوفه إلى جانب الوطن في مواجهة المحن والتحديات.
ففي بلدة عي في محافظة الكرك انطلقت مسيرة تضامنا مع الطيار الأسير.
وعبر مئات المشاركون في المسيرة الحاشدة التي نظمتها فاعليات شعبية وأقارب الطيار الكساسبة، وانطلقت من أمام مسجد بلدة عي الكبير عقب صلاة الجمعة، وانتهت في وسط البلدة، عن دعمهم للأجهزة الرسمية في جهودها لإطلاق سراح الطيار الكساسبة، مؤكدين أن الكساسبة كان يقوم بواجبه في خدمة الوطن وحمايته من اعتداءات التنظيمات الإرهابية.
ورفعت في المسيرة يافطات تدعو إلى إطلاق سراح الكساسبة، فيما اكد مشاركون بالمسيرة أن قضية الطيار وحدت الأردنيين خلف القيادة الهاشمية والقوات المسلحة.
كما نظمت اللجان الشعبية العربية في محافظة الكرك اعتصاما احتجاجيا  في ساحة مسجد جعفر في أضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي.
وطالب المشاركون بالاعتصام الحكومة بالمضي قدما في عملية الإصلاح ومحاربة الفساد، والاستجابة لمطالب الشعب  في الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل.
وأكد الناطق باسم اللجان الشعبية العربية المحامي رضوان النوايسة أن الأردنيين يلتفون حول أهالي وعشيرة الطيار الكساسبة، مؤكدا أن التنظيمات الإرهابية باتت تشكل خطرا على كل الشعوب العربية.
كما انطلقت بعد صلاة الجمعة أمس مسيرة من أمام مسجد الطفيلة الكبير شارك فيها العشرات من الناشطين، نصرة للمسجد الأقصى.
وأكد المشاركون في المسيرة التي حملت عنوان "لن نتخلى عن الأقصى" أن المؤامرة الكبرى التي يحيكها الصهاينة لمشروع يهودية الدولة، وطمس معالم الهوية العربية الإسلامية من على أرض فلسطين المحتلة، ما هي إلا محاولات يائسة بفضل صمود الأهل وقوتهم.
وطالبوا في بيان تلي بالمسيرة الحكومة بخفض أسعار المحروقات وفق أسعار النفط العالمية، والتي يجب أن لا تقل عن 50 %.
واستغرب البيان إصرار الحكومة على توقيع اتفاقية التزود بالغاز الطبيعي من دولة الكيان الصهيوني، وبالتزامن مع التلويح برفع أسعار الكهرباء.
وتساءل البيان أين ذهبت الملايين التي خصصت للبحث عن النفط والغاز الطبيعي والصخر الزيتي والطاقة البديلة؟
وأكد البيان أهمية محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين، والسير بالإصلاح الحقيقي ليكون ملموسا وليس مجرد شعارات تطرح بين الحين والآخر.
hashal.adayleh@alghad.jo
faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق