إسرائيل لفرنسا: نشعر بخيبة أمل عميقة تجاه سياسة باريس

تم نشره في السبت 3 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - أعلن مسؤول اسرائيلي أمس ان اسرائيل اعربت عن "خيبة املها العميقة" للسفير الفرنسي في اسرائيل الذي استدعته وزارة الخارجية الإسرائيلية بعد دعم فرنسا لمشروع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن والذي لم يتم اقراره مساء الثلاثاء.
وقال المتحدث ايمانويل نحشون ان نائب مدير عام وزارة الخارجية، المسؤول عن اوروبا افيف شير-اون استقبل السفير الفرنسي باتريك ميزوناف.
واشار نحشون الى ان شير-اون اعرب عن "خيبة امل عميقة" تشعر بها اسرائيل واكد للسفير الفرنسي ان "الطريقة الوحيدة لتحقيق السلام هي تشجيع الطرفين على استئناف المفاوضات وليس عبر التصريحات والحملات احادية الجانب".
واجابه السفير ان المبادرة الفرنسية تهدف بالتحديد الى تفادي "انقسام مجلس الامن حول الموضوع بالدرجة الاولى، وثانيا مبادرة احادية من جانب الفلسطينيين"، بحسب ما قال مصدر دبلوماسي فرنسي في اشارة إلى التهديد الفلسطيني بطلب الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية في حال رفض مشروع قرارهم في مجلس الامن الدولي.
واذ رفض مجلس الامن مشروع القرار الفلسطيني الثلاثاء، نفذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس التهديد بتقديم طلب الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية في اليوم التالي.
وقال المصدر الفرنسي نفسه وهو يتحدث عن طلب الانضمام "ناسف للوضع الحالي". ويفترض بالانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية ان يسمح للفلسطينيين بملاحقة مسؤولين اسرائيليين امام القضاء الدولي لارتكابهم جرائم مرتبطة برأيهم بالاحتلال ولجرائم حرب. - (ا ف ب)

التعليق