بلديات المحافظات ترفع جاهزيتها لمواجهة العاصفة المتوقعة

وزير البلديات: الاستفادة من الأخطاء السابقة في التعامل مع الظروف الجوية

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • وزير البلديات المهندس وليد المصري يتابع ميدانيا مع كوادر بلدية عجلون الاستعدادات للأحوال الجوية-(من المصدر)

عامر خطاطبة وهشال العضايلة وصابرين الطعيمات وأحمد الشوابكة

محافظات - أكد وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري الاستفادة من الأخطاء السابقة في التعامل مع الظروف الجوية، والاستعداد التام لمواجهتها خلال الأيام المقبلة.
وأشار المصري خلال لقائه أمس، رئيس بلدية عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة وموظفي البلدية، إلى أن جاهزية الآليات وتنفيذ الخطة على أرض الواقع، والاستفادة من الأخطاء السابقة وتضافر جميع الجهود ستساهم في سرعة الإنجاز، ومنع حدوث المشاكل التي تنتج عن تراكم الثلوج، ما يتطلب العمل باستمرارية وبالتنسيق مع جميع الجهات والدوائر المعنية، وخاصة المحافظة والأشغال والشرطة، والعمل على إدامة العمل لحين انتهاء آثار الموجة.
ودعا إلى ضرورة توفير البيئة المناسبة والمستلزمات الضرورية للسائقين والموظفين المرافقين والعاملين في الميدان وغرف العمليات، وتزويدهم بما يحتاجونه من تجهيزات ومنامات وطعام وشراب لتمكينهم من العمل في بيئة تمكنهم من إنجاز أعمالهم، إضافة إلى إعطاء أولويات للعمل ضمن حدود التنظيم والتنسيق مع مديرية الزراعة وأصحاب المزارع لتأمين مزارعهم بالاحتياجات الضرورية.
وأكد على دور المواطن في تسهيل عملية فتح الشوارع من خلال عدم ركن مركباتهم على جوانب الطرق، وتجنب تعريضها للأضرار نتيجة أعمال إزالة الثلوج المتراكمة.
من جانبه، أكد رئيس بلدية عجلون الكبرى على استعداد البلدية لمواجهة الظروف الجوية المتوقعة من خلال تفعيل خطة الطوارئ، شملت جميع المناطق التابعة لها، وتقسيم كل منطقة إلى أحياء وتزويدها بما يلزم من لودرات ومراقبين للعمل، وتشكيل غرف عمليات رئيسية في مركز البلدية وفرعية لكل منطقة.
وأشار إلى أن فرق الطوارئ ستعمل على مدار الساعة وضمن الخطة وبالتنسيق مع جميع الجهات المعنية لاستدامة فتح الطرق والشوارع، والتي ستتم باستخدام 24 لودرا، منها 4 لودرات للبلدية والباقي مستأجر من القطاع الخاص، إضافة إلى تزويد غرف العمليات بماتورات لشفط المياه والعدد اليدوية والعمال.
وقدم مساعد رئيس البلدية لشؤون المناطق محمد علي القضاة عرضا لأهم بنود الخطة، وآلية التنسيق التي ستتم من خلال ضباط الارتباط الميدانيين وغرف العمليات الرئيسية والفرعية، وكيفية وأولويات العمل الهادفة إلى تجاوز الأخطاء السابقة والاستفادة منها.
على صعيد متصل، تواصل بلديات وجهات معنية في المحافظات استعداداتها لمواجهة المنخفض الجوي المتوقع تأثيره على المملكة اليومين المقبلين.
وفتحت بلديات محافظة جرش غرف طوارئ تحسبا لأي ظروف قد تصاحب المنخفض الثلجي المقبل.
وأكد رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة أن البلدية فتحت 5 غرف عمليات في مختلف مناطقها استعدادا للمنخفض الجوي، وتم تجهيز 7 جرافات وطاقم عمل كامل في جميع المناطق لتوفير كافة الاحتياجات اللازمة للمواطنين في مختلف الظروف وخاصة المواد الأساسية.
وأوضح، أنه تم التنسيق مع مديرية مياه جرش لغاية الاطمئنان على مناهل الصرف الصحي لضمان عدم فيضانها في حال تساقط الأمطار.
وقال رئيس بلدية المعراض مروان العياصرة إن البلدية رفعت جاهزيتها من حيث دوام العمال وتجهيز الآليات الثقيلة، موضحا أن البلدية يتوفر فيها آليتان في حال تساقطت الثلوج، وقد تم التنسيق مع الجهات المعنية لغاية استخدام آلياتها أو استئجار آليات أخرى.
وناشد مدير مياه جرش المهندس منتصر المؤمني المواطنين بعدم ربط مناهل تصريف الأمطار على مناهل الصرف الصحي، ما يؤدي إلى فيضانها في حال تساقط الأمطار، مؤكدا أن مناهل الصرف الصحي مجهزة لاستقبال مياه الصرف الصحي، وطاقتها التشغيلية لا تسمح باستقبال مياه الأمطار.
وأوضح أن مديرية المياه تعمد على وقف ضخ المياه اثناء تشكل الجليد كونه يتسبب بتكسير الأنابيب، ما يلحق أضرارا جسيمة في شبكة المياه، ويتم تعويض الضخ عند انتهاء المنخفض ارتفاع درجات الحرارة.
وأكد مدير صحة جرش الدكتور علي السعد أن مديرية الصحة أوعزت إلى مستشفى جرش الحكومي بتجهيز كوادر طبية لحالات الطوارئ، والمراكز الصحية الشاملة وتعزيزها بكوادر طبية مؤهلة.
وبين أنه قد تم تزويد مديري الدفاع المدني بأسماء مرضى غسيل الكلى ومواعيد غسيلهم  لضمان وصولهم في مواعيدهم إلى المراكز الطبية.
وتتواصل الاستعدادات الرسمية والشعبية في مختلف مناطق محافظة الكرك لمواجهة الحالة الجوية المتوقعة.
وقامت بلديات المحافظة بتجهيز فرق الطوارئ وآليات خاصة بالأحوال الجوية العاصفة، وخصوصا الجرافات وآليات تنظيف الشوارع، في حين شكلت مديرية الأشغال العامة والاسكان بالمحافظة فرق طوارئ متعددة في جميع ألوية المحافظة استعدادا للتعامل مع جميع الظروف الجوية وخصوصا تراكم الثلوج.
وأكد رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة، أن البلدية أعدت فرقا للطوارئ، مشيرا إلى أنه تم استئجار عشر الآليات من القطاع الخاص وتم توزيعها  على مختلف مناطق عمل البلدية، إضافة الى تجهيز فرقة طوارئ في كل منطقة من مناطق البلدية، وذلك لمتابعة الأمور ميدانيا من خلال غرف العمليات الموجودة.
وشدد على أهمية تواصل المواطنين مع البلدية بخصوص أي إشكالات أو شكاوى تخص عمل البلدية، أو يمكن للبلدية أن تساهم في حله.
وأشار مدير الأشغال العامة والإسكان بالكرك المهندس راغب صبيح إلى أن المديرية شكلت فرق طوارئ في جميع مناطق المحافظة، وخصوصا المناطق الساخنة، التي تتعرض كل عام لتساقط كثيف للأمطار والثلوج، لافتا إلى أن المديرية وضعت العديد من الآليات قيد الطلب وبجاهزية تامة.
من جهته أكد مدير شركة توزيع الكهرباء في محافظة الكرك المهندس سهم المجالي، أنه تم توفير ثلاث كاسحات للثلوج بالمحافظة هذا العام، لافتا إلى تخصيص وتشكيل ورش فنية يديرها مهندسون في كل لواء من ألوية المحافظة.
وبين أن الشركة شكلت أربع فرق فنية للعمل في لواء قصبة الكرك باعتباره أكثر ألوية المحافظة مساحة وعددا بالسكان، لافتا إلى أن الشركة تطلب من المواطنين التواصل مع خدمة الشكاوى في حال حدثت لديهم أي انقطاعات بالتيار في أي منطقة.
وبين مدير الصناعة والتجارة بالكرك جمال الصعوب أن  المحافظة لديها مخزون ممتاز من كافة الاحتياجات الضرورية، وخصوصا الطحين والمشتقات النفطية التي يحتاجها المواطنون.
وكان سكان في محافظة الكرك قد شكوا العام الماضي أثناء العاصفة الثلجية، من حدوث نقص في المشتقات النفطية والخبز والغاز، إضافة إلى إغلاق العديد من الطرق والشوارع الرئيسة والفرعية، وانقطاع التيار الكهربائي عن العديد من البلدات لعدة أيام. 
وفي مادبا ترأس المحافظ سعد شهاب أمس اجتماعا مع جميع المؤسسات العاملة في قاعة دار المحافظة، وذلك لبحث الاستعدادات لمواجهة المنخفض الجوي العميق الذي يبدأ بالتأثير على المحافظة هذه الأيام.
وحذر شهاب من التبعيات السلبية الوخيمة التي ستلحق بالمواطنين والممتلكات العامة، إذا لم تتخذ الدوائر الحكومية المعنية الاحترازات الوقائية اللازمة قبل العاصفة الثلجية المتوقعة.
 وأشار إلى ضرورة التنسيق بين أعضاء لجنة الطوارئ، مؤكداً على ضرورة رفع الجاهزية، وتقديم كل الدعم من قبل اللجنة للدفاع المدني أثناء موجة البرد والمنخفض الجوي.
وأشار شهاب إلى جاهرية شركة الكهرباء في التعامل مع حوادث المنخفض الجوي المتعلقة بالكهرباء، وستكون حاضرة على مدار الساعة للتعامل مع انقطاع التيار الكهربائي في حال حدوثه.
وشرح مدير صحة مادبا د.خالد الخريشا عمل مديرية الصحة وخطة الطوارئ التي أعدتها، وتتضمن بقاء الأطباء على رأس عملهم والطواقم في العيادات والمستشفيات، مشيرا إلى تشكيل فريق لغرفة الطوارئ لاستقبال الشكاوى وتقديم المساعدة والعلاج وتجهيز وحدة الكلى. 
وأشار مندوب مديرية شرطة مادبا إلى أن دوريات الشرطة سوف تبلغ عن الحوادث حال حدوثها، وسيتم تجهيز دوريات مناطق محافظة لحفظ الأمن ومساندة الدفاع المدني أثناء المنخفض الجوي.
وأكد مدير أشغال مادبا المهندس زايد الزينات أن المديرية ستقدم الدعم الكامل كل ما تملك لمساعدة المواطنين أثناء المنخفض الجوي المقبل.
كما قدم مدير الأشغال في بلدية مادبا الكبرى المهندس أحمد أبو راجوح شرحاً حول جهوزية البلدية لمواجهة العاصفة الثلجية، مشيراً إلى أن آليات البلدية عملت على تنظيف العبارات فيها والأودية لتسهيل حركة وجريان المياه لتجنب تجمع المياه وتدفقها، وبالتالي حدوث الفيضانات. 

local@alghad.jo

 

التعليق