عجلون: شكاوى من انتشار بسطات خضار امام المساجد

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • سكان يبتاعون من بسطات تحتل ساحات مشروع تأهيل مسجد عجلون الكبير-(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون - أبدى سكان في محافظة عجلون استياءهم من تحول الساحات الجديدة لمشروع تأهيل وتطوير مسجد عجلون التاريخي لساحة بسطات لبيع الخضار، مؤكدين أن هذا السلوك يشوه المسجد ويعيق دخول المصلين إليه.
وطالبوا بلدية عجلون بضرورة منع هؤلاء التجار من عرض منتجاتهم في تلك الساحات، وإيجاد مواقع بديلة لهم.
واستهجن المحامي معتز القضاة تحول الساحات المحاذية لمسجد عجلون الكبير إلى بسطات لبيع الخضار، الأمر الذي يشكل إزعاجاً كبيراً للمصلين، إضافة إلى المساس بقدسية المكان وأهميته التاريخية والدينية.
وتساءل كيف يمكن أن يتحول المشروع إلى ساحة لبيع الخضراوات، وكيف تتحول ساحات مسجد أثري أُعيد ترميمه بأمر ملكي كلف الملايين لساحة ليس لعرض التاريخ بل لعرض البضائع.
واعتبر أن مسجد عجلون الكبير معلم تاريخي وأثري وحضاري، ومقصد لزوار عجلون طال انتظاره 6 سنوات، مشيرا إلى أن الملك عبدالله الثاني أمر بتجهيزه ليكون معلما حضاريا ودينيا متميزا.
ويقول علي الصمادي، إن أصوات الباعة ومكبرات الصوت التي يستخدمونها لترويج بضاعتهم، تزعج المصلين في المسجد، لافتا إلى أن إغلاق الشارع المحاذي للمسجد ساهم في استغلال الباعة لساحاته.
ويقول حسام القضاة، إن السكان انتظروا المشروع سنوات طويلة لتطوير وسط مدينتهم، لا ليصبح معرضا وسوقاً مفتوحاً للبائعين المتجولين وأصحاب البسطات دون مراعاة لقدسية المكان واحترامه حتى بدى كأنه أشبه بمدخل لحسبه مركزية وسوق يخلو من النظافة.
من جهته، وصف رئيس بلدية عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة المشكلة بأنها موسمية، موضحا أنها تتزايد خلال الشتاء والربيع بسبب قدوم كثير من السكان في القرى المجاورة إلى وسط عجلون لعرض منتجاتهم، خصوصا من الأعشاب والنباتات البرية كالخبيزة والعكوب واللوف إضافة إلى البقدونس وغيرها الكثير.
وأكد أنه تم مخاطبة الجهات المعنية كالمحافظة والشرطة للتعاون مع كوادر البلدية لإزالة هذه البسطات ومنع عرضها في ساحات المسجد، مشيرا إلى أن البلدية تسعى لاستقطاب مستثمر وعمل بناء من ثلاثة أدوار بحيث يخصص أحدها لبيع الخضار والثاني لإنشاء سوق تجاري، وطابق ليكون موقف سيارات، إضافة إلى استثمار آخر لعمل موقف سيارات سماوي على طريق القلعة.
إلى ذلك أكد القضاة أن البلدية وبالتنسيق مع قسم السير في شرطة عجلون ستعمل خلال الأسبوع الحالي على تخصيص المواقف لجميع الحافلات العاملة على الخطوط الداخلية والخارجية وإلزامها بتلك المواقف ومنعها من التوقف في الشوارع بشكل عشوائي، إضافة إلى تحديد مواقع لاستخدامها من قبل مكاتب التاكسي، مشيرا إلى أن البلدية تعتزم تحديد بعض الطرق لتكون باتجاه واحد للتخفيف من الاختناقات المرورية.

amer.khatatbeh@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »في كل مكان (متابع2)

    الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015.
    مشاهد اصبحنا نراها امام المساجد في كل مكان و في كل المدن الاردنية لا بل وقد تعدت بسطان الخضار والفواكة إلى بسطات الملابس المستعملة والعدد اليدوية و الادوات المنزلية أضف الى ذلك تمدد المساحات التي يشغلها اصحاب البسطات الى ما هو ابعد من الارصفة لتصل الى منتصف الشارع العام تقريبا، ومن الملفت للنظر ان اصحاب هذه البسطات لا يراعون حرمة الاماكن التي يتواجدون امامها بصراخهم ومنازعاتهم وشتائمهم،