الغور الأوسط: غياب الاهتمام يحيل وادي شعيب السياحي لمكرهة صحية

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • نفايات تتراكم في وادي شعيب بالغور الأوسط-(الغد)

حابس العدوان

وادي شعيب - حول غياب الاهتمام بنظافة المكان منطقة وادي شعيب في الغور الاوسط الى "مكرهة صحية"، بحسب متنزهين أبدوا استياءهم من تراكم أكوام القمامة، خصوصا عند جسر العراقية ما حدَّ كثيرا من توافد الزوار الى الوادي الذي كان مقصدا للعديد منهم على مدار العام.
ويقول سلطان الرميلات، إنَّ منطقة وادي شعيب كانت تعتبرُ مكانا مثاليا لقضاء نزهة عائلية حيث الأجواء الرائعة والظلال الوارفة، مستدركا أنَّ أكوامَ القمامة تحيل المكان إلى "مكرهة صحية" بحيث لا يجد الزائر بقعة خالية من القمامة لتجلس فيها العائلة.
ويضيف الرميلات، "إننا نقومُ فورَ وصولنا إلى المكان الذي اعتدنا التنزه فيه، إلى جمع القمامة وتنظيف مكان جلوسنا"، بيد أنه يشير إلى عدم وجود حاوية واحدة لوضع القمامة فيها.
وتطالب أم محمد بتوفير حاويات للقمامة وعمال نظافة للعمل على إزالة النفايات ومخلفات المتنزهين، معتبرة أنَّ بقاءَ المكان على ما هو عليه حاليا يعتبرُ "مأساة فعلية للسياحة الداخلية".
من جانبه، أكد مصدر في مدير بيئة البلقاء أنَّ توعية المواطنين بأهمية المحافظة على المكان الركيزة الأساسية للمحافظة على الأماكن السياحية التي تعتبر الوجه الحضاري للوطن، مشيرا إلى أن المديرية بالتعاون مع بلدية السلط ومديريات التربية، تقومُ على الدوام بحملات نظافة للأماكن السياحية، إلا أنَّ "بعضَ السلوكيات الخاطئة تحول دون استمرارية نظافة تلك الأماكن".
وبين مدير أشغال البلقاء المهندس تيسير الدعجة ان مسؤولية وزارة الاشغال هي المحافظة على نظافة الشارع الرئيس من خلال متعهدي الصيانة الروتينية، وما عدا ذلك فهو من مسؤولية جهات أخرى، موضحا أنه في حال جرى الطلب من المديرية العمل على تنظيف المنطقة فلا مانع من تقديم المساهمة الممكنة للقيام بذلك.
وكان مصدر رسمي في وزارة السياحة، أكد في وقت سابق، أن دورَ وزارة السياحة رقابي، وأنَّ مسؤولية نظافة منطقة وادي شعيب تقعُ على عاتق البلديات، مبيِّنا أن وزارة السياحة تعمل على الاتصال بجميع الجهات المعنية للخروج بأبهى حلة للأماكن السياحية، خصوصا التي تشهدُ إقبالا كبيرا. بدوره، اشار رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان أن منطقة وادي شعيب خارج حدود تنظيم البلدية، وبالتالي فإن البلدية غير مسؤولة عن نظافة المنطقة التي تعتبر الأقرب جغرافيا للواء.
habes.alodwan@alghad.jo

 

التعليق