محاسن وأضرار لبرد الشتاء القارس

تم نشره في الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • أحد شوارع عمان خلال المنخفض الثلجي -(تصوير: محمد مغايضة)

عمان-الغد- أكدت العديد من الدراسات أن البرد القارس، بقدر ما له من تداعيات مرضية، له فوائد جمّة تعود على الصحة العامة والبيئة، إذا ما تمت مراعاة بعض القواعد والإرشادات الصادرة عن المؤسسات الصحية والاختصاصيين في الصحة العامة.
وقد لا يقدر الإنسان أهمية البرد القارس، رغم أنه (البرد) يقضي على الحشرات والأجسام الحية المتناهية في الصغر. وعدا ذلك فإنه قد يسهم في رشاقة المرء، وذلك بتحفيزه على تنشيط الدهون البنية اللون، وهي الدهون النشطة في عمليات التمثيل الغذائي (الأيض).
وفي روسيا، على سبيل المثال لا الحصر، ينتظر الكثيرون البرد القارس كي يسبحوا في المياه المتجمدة، التي يقال إنها تحدث معجزات طبية، وفقاً لافتراضات يطرحها عدد محدود من الباحثين.
الجانب الممرض من الشتاء
ومع ذلك هناك جانب ممرض للشتاء ينبغي أخذه بالاعتبار، فقد أظهر عدد من الدراسات أن معدلات الوفيات تزداد في أثناء هذا الفصل من السنة. كما أن ضغط الدم يرتفع أيضا. ووفقا لبعض التخمينات فإن ازدياد عدد الوفيات بنسبة 70 % خلال الشتاء يعود إلى حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى في أثناء هذا الفصل. وبالطبع فإن الإنفلونزا الموسمية تنتشر في هذا الفصل، وتنتقل فيروسات الإنفلونزا عندما يكون الجو باردا وجافا.
أما الظلام الشتوي، فإنه يجعل الأمور أكثر سوءاً. فتعرض الجلد للشمس يؤدي إلى إنتاج فيتامين "D"، الذي يبدو أنه يقدم شتى الفوائد الصحية. وخلال الشتاء عندما يكون النهار أقصر وتكون الشمس مائلة بزاوية صغيرة، تصبح مستويات هذا الفيتامين قليلة في الجسم. والإحساس بالبرد مع النقص في فيتامين "D" قد يسبب المشكلات.
ارتعاشات البرد
وعندما لا يكون الجو باردا جدا، فإن جسم الإنسان -حسب الدراسات سالفة الذكر- يتكيف في شكل جيد مع درجات الحرارة. إلا أنه عندما يتلامس الجسم مع الجو أو الماء البارد فإن شبكة الأوعية الدموية الموجودة في الجلد، تتقلص. ولذا يوجه الدم بسرعة نحو داخل الجسم. وتضيف استجابة الجسم هذه قوة عزل لحماية الجلد، لأنه يفقد حرارة أقل بعد تقليل تدفق الدم قرب سطح الجسم الملامس للجو أو الماء. كما أنه يحمي الأعضاء الحيوية من درجات الحرارة المتدنية.
إلا أن الإنسان يدفع ثمن إعادة توجيه الدم، فهي تؤدي إلى قلة تدفقه إلى أصابع اليدين والقدمين والأجزاء المحيطية في الجسم (الأنف والأذن)، التي تكون مهددة بـ"عضة التجمد"، الذي يظهر عندما تتجمد السوائل داخل الأنسجة وحولها. وفي الأحوال السليمة فإن الأوعية الدموية في الجلد تفتح ثم تغلق في نسق متذبذب، بحيث تزداد درجة حرارة الجلد مؤقتا، خصوصا في أطراف الأصابع.
كما أن الارتعاشات هي وسيلة دفاعية معروفة مضادة لانخفاض درجة حرارة الجسم. فالتقلصات العضلية الإيقاعية السريعة التي تحدث في أثنائها، تمنح الجسم الحرارة، الأمر الذي يساعد الجسم كله على البقاء دافئا. كما يستطيع الجسم توظيف عضلات أكثر فأكثر عند انخفاض درجات الحرارة. وهنا قد تصبح الارتعاشات قوية وغير مريحة. أما الحركات الإرادية مثل الدبدبة أو "الطبطبة" بالقدمين، وأرجحة اليدين، فهي وسيلة أخرى لتوليد الطاقة. ووفقا للظروف، فإنها قد تعوض عن حدوث ارتعاشات الجسم. إلا أن الجسم لا يجني فائدة كلّية تامة من هذا لأن التمارين الرياضية تزيد من تدفق الدم إلى الجلد، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الجسم لحرارته.
ويفسر شكل الجسم بعض ردات الفعل المتنوعة تجاه الأجواء الباردة، فالأشخاص الأكثر طولا يحسون بالبرد أسرع من القصار لوجود مساحة أكبر لسطح أجسامهم التي قد تفقد حرارة أكثر. ويقضي أغلبنا الشتاء وهو يحاول البقاء دافئا، إلا أن التعرض للبرد قليلا لا يعتبر ضارا. وقد طرحت بعض الافتراضات، مثلا، التي تقول إن درجات الحرارة المتدنية باعتدال، قد تكون مفيدة للأوعية الدموية لأنها تمرن الأوعية الدموية في الجلد على الاستجابة، وعلى ردود الفعل (وتضاف إلى ذلك فائدة أخرى: تورد الخدين)!
 الدهون البنّية، هل من محاسن لبرد الشتاء القارس
عرفت بعض الدراسات الدهون البنية brown fats بأنها الدهون المولدة للحرارة، الحارقة للسعرات الحرارية التي يحتاجها الطفل الصغير لتنظيم درجة حرارة جسمه. ويختفي أغلب هذه الدهون مع العمر، إلا أن فحوصا شعاعية بجهاز الانبعاث البوزيتروني للتصوير "PET" أظهر أن البالغين يحتفظون ببعض الدهون البنية. وقبل سنوات أفاد باحثون فنلنديون أن الأشخاص العاملين في المواقع المفتوحة لديهم كميات أكثر من الدهون البنية مقارنة بالعاملين في المواقع المغلقة. كما أفاد باحثون هولنديون في دراسة نشرت في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن" العام 2009 بأن نتائجهم أظهرت أن أجواء بدرجات حرارية معتدلة مقدارها 61 درجة فهرنهايت (16 درجة مئوية) أدّت إلى تنشيط الدهون البنية لدى 23 من أصل 24 متطوعا. لكن أيا منا لا يقترح توظيف الطقس البارد لأغراض الحمية الغذائية (حتى الآن على الأقل). ومع ذلك، وعندما تجد نفسك في جو بارد هذا الشتاء، تذكر أنك تقوم على الأقل بحرق بعض الخلايا من تلك الدهون البنية.
العلاج بالبرد Advertisement
وتؤخذ وسائل "العلاج بالبرد" للأغراض الطبية، بجدية في بعض الدول. فقد طور باحثون يابانيون وسيلة "تجميد كامل البدن" (Whole-body cryotherapy) بهدف علاج الآلام والالتهابات الناجمة عن أمراض الروماتيزم والأمراض الأخرى. وللعلاج، يقضي المرضى دقيقة إلى ثلاث دقائق في حجرة تبلغ درجة حرارتها 166 فهرنهايت تحت الصفر (110 درجات مئوية تحت الصفر).
وفي فنلندا وروسيا وغيرهما، يقول الكثير من المولعين بالسباحة شتاء إن لها بعض الفوائد. وقد تحدث باحثون فنلنديون قبل عدة سنوات عن دراستهم على عشر نساء من اللاتي كن يغطسن في غضون ثلاثة أشهر في المياه الباردة (لمدة 20 ثانية في ماء تزيد درجة حرارته قليلا عن نقطة التجمد)، وعرضن كل أجسامهن لجلسات التبريد. ولم تظهر تحاليل الدم أي ملاحظات جديرة بالاهتمام، عدا ارتفاع بمقدار مرتين إلى ثلاث مرات في مستويات "النوربينيفرين" بعد دقائق من الغطس البارد. والنوربينيفرين هو مادة كيميائية في الجهاز العصبي تلعب الكثير من الأدوار ومنها دور محتمل في كبح الآلام (وقد تفسر قفزات مستوى النوربينيفرين أيضا ارتفاع ضغط الدم في الطقس البارد).
أمراض الشتاء
وقد وثقت الأبحاث على مدى عقود، حقيقة ارتفاع ضغط الدم في أثناء الشتاء. وآخر ما تم التوصل إليه بهذا الشأن الدراسة التي أجراها باحثون فرنسيون العام 2009 وأظهرت أن ارتفاع ضغط الدم الانقباضي (وهو القراءة العليا له) المرتبط بالطقس البارد، كان ملاحظا بقوة لدى الأشخاص في أعمار 80 سنة فأكثر. وقد يحفز الطقس على استجابات "الكفاح" أو "الهروب"، إذ يرتفع ضغط الدم بسبب ازدياد سرعة ضخ القلب للدم ولذا تتشنج الأوعية الدموية.
والطقس البارد يرتبط أيضا مع ازدياد الأمراض التنفسية، ومنها الإنفلونزا. وقد أظهرت الأبحاث أن موجات البرد ترتبط بازدياد في أعداد الوفيات الناجمة عن الأمراض التنفسية. وقد يرتبط بعض هذه الأمراض بأجسام حية حاملة للعدوى مثل فيروسات الإنفلونزا التي تنتعش في ظروف البرد، كما أن هناك أيضا دلائل على أن التعرض للبرد يكبح نشاط جهاز المناعة، الأمر الذي يساعد على ازدياد فرص العدوى. وقد فندت دراسة نشرت في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن" في السبعينيات من القرن الماضي، الاعتقاد بأن نزلات البرد الشائعة ترتبط بالتعرض للجو البارد، إلا أن الباحثين البريطانيين المختصين بنزلات البرد يعتقدون بوجود صلة بين البرد ونزلات البرد. وتشير فرضيتهم إلى أن تدفق الهواء البارد نحو ممرات الأنف، يزيد احتمال الإصابة بالعدوى لأنه يحطم الاستجابات الموضعية لجهاز المناعة.

www.altibbi.com
الدكتور فادي عليان
صحة عامة

التعليق