الحركة السياحية تنعش بسطات الخضار والمحال التجارية بالأغوار الوسطى

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى- تشهد شوارع الأغوار الوسطى انتعاشا كبيرا لتجارة البسطات خاصة بسطات الخضار والفواكه والحركة التجارية بشكل عام، مع تنامي الحركة السياحية في المنطقة خلال فصلي الشتاء والربيع.
وبحسب مواطنين، فإن أسعار بيع الخضار المعروضة على الشوارع منخفضة مقارنة مع أسعار البيع بالمحال التجارية، ما يدفعهم الى الشراء منها، مشيرين الى أنهم يأمون المنطقة للتنزه وقضاء الساعات مع العائلة وعند عودتهم يتسوقون من الباعة المنتشرين على الطرقات.
وتتركز معروضات البسطات على أصناف الخضار المزروعة في وادي الأردن كالكوسا والباذنجان والخيار والبندورة والفلفل والخس والشومر، إضافة الى ما تجود به الأرض من الحشائش "كالخبيزة" وغيرها، ما يتيح بحسب أحد الباعة للفقراء من أهل المنطقة جني بعض المال لمساعدة أسرهم في توفير بعض متطلباتهم اليومية.
ويشير موسى العدوان إلى أن حركة بيع الخضار والفواكه تزدهر على الطرقات خاصة في أيام العطل، لاسيما وأن بسطات الخضار المنتشرة على الشوارع توفر للسياح والمتنزهين تشكيلة واسعة من منتجات المنطقة الزراعية كالحمضيات والخضار والخس والحشائش، وبأسعار منافسة مقارنة مع المحال التجارية.
ويؤكد التاجر أحمد العجوري أن الحركة التجارية تشهد نشاطا يتجاوز 50 % عما كان عليه خلال الأشهر الستة الماضية، لافتا إلى أن ازدهار الحركة السياحية التي ترافقت مع بدء الموسم الزراعي أسهم في ارتفاع المبيعات في المحال التجارية في المنطقة.
وأكد تاجر الجملة حسني النادي، أن حركة السياح الذين يجوبون المنطقة رفعت من وتيرة الحركة التجارية، خاصة أيام العطل، ما مكن أصحاب المحلات التجارية والمطاعم بشكل خاص من تحسين أوضاعهم مع ارتفاع المبيعات خلال الفترة الحالية بعد أشهر عدة من التراجع الذي تسبب بخسائر لهم.
ومن جانبه، أكد رئيس غرفة تجارة الشونة الجنوبية ياسين العدوان، أن الحركة التجارية في اللواء بدأت تشهد نشاطا ملحوظا خلال الأيام الماضية مدفوعة بتوفر السيولة المادية في أيدي المواطنين المستفيدين من الموسم الزراعي، مضيفا أن المنطقة في هذا الوقت من كل عام تشهد تحسنا في الحركة التجارية جراء بدء الموسم السياحي الغوري، خاصة في منطقة البحر الميت؛ حيث تشهد معظم المحال التجارية إقبالا من المستهلكين.

التعليق