"العمل الإسلامي" يرحب بتعديلات النواب على قانون "تمويل الإرهاب"

تم نشره في الخميس 15 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

عمان -الغد- رحب حزب جبهة العمل الإسلامي بموقف مجلس النواب بتعديل قانون "مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب".
وأكد الحزب في تصريح أصدره أمس عقب اجتماع مكتبه التنفيذي، أن من شأن هذه التعديلات "منع إدراج حركات المقاومة ضمن الجهات الإرهابية التي يشملها القانون"، مطالبا مجلس الأعيان باعتماد التعديل والتصويت عليه "بما يخدم مصلحة الأمة وقضاياها".
إلى ذلك، دان الحزب ما وصفه بـ"الأوضاع غير الإنسانية التي تعرض لها الموقوفون في سجن الموقر، وحرمانهم من الزيارات لغير ذوي الدرجة الأولى من القرابة، وتعرضهم للبرد الشديد وعدم كفاية الملابس المصروفة لهم في ظل الظروف الجوية القاسية".
كما طالب الحكومة بالقيام بدورها في التواصل الحقيقي ومطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي باستمرار تقديم الدعم لللاجئين السوريين وعدم الانتقاص منه.
ودان الحزب ما وصفه "قيام وفد أكاديمي أردني بزيارة تطبيعية لمؤسسات إسرائيلية بدعوة من وزارة الخارجية"، مبينا أن القيام بمثل هذه الزيارات "لا يخدم إلا المشروع الصهيوني".
وفي الشأن الفلسطيني، دان الحزب تقاعس المجتمع الدولي عن القيام بواجبه الإنساني لمساعدة أهالي قطاع غزة، في "الحصار العالمي المفروض، والظروف المعيشية والإنسانية الصعبة"، وتساءل حول مصداقية المجتمع الدولي حول موضوع إعادة إعمار القطاع الذي التزم به، وتخليه عن مسؤولياته في ظل ظروف غير إنسانية وقاسية يعيشها القطاع. وطالب الأمة بالدفاع عن مقدساتها وفي طليعتها المسجد الأقصى المبارك في ظل توارد معلومات حول قيام "منظمات إسرائيلية وسعيها لتسجيل المسجد كملك تابع للاحتلال الصهيوني".

التعليق