مطالبات بترويج المملكة سياحيا في أسواق جديدة

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • سائحات من دول عربية خليجية يزرن المدينة الأثرية في جرش -(أرشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان- طالب سياحيون باستهداف أسواق جديدة بالدعاية والإعلان لزيادة أعداد السياح القادمين الى المملكة، لا سيما خلال الفترة الحالية التي تشهد اضطرابات سياسية وأمنية في المنطقة.
وبين هؤلاء ضرورة إعادة النظر بحجم الضرائب المفروضة على القطاع السياحي وأهمها أسعار التذاكر والإقامة في ظل المنافسة الحقيقية في المنطقة.
وقال رئيس لجنة السياحة الوافدة في جمعية وكلاء السياحة والسفر فادي أبو عريش "يجب إعادة النظر بالاستراتيجية التي وضعتها هيئة تنشط السياحة لاستهداف أسواق جديدة لاستقطاب سياح للمملكة".
ودعا أبو عريش للترويج في دول الخليج العربي، كما دعا إلى استهداف دول مثل إندونيسيا وماليزيا والسوق الصيني.
وأشار أبو عريش الى أن استهداف أسواق لجذب سياح للمملكة يتطلب وجود موازنة كافية للترويج والتسويق للأردن سياحيا في الخارج؛ إذ إن موازنة هيئة التنشيط المتواضعة التي لا تتجاوز 7 ملايين دينار لا تكفي لوضع الأردن على الخريطة السياحية أو الترويج للأردن سياحيا في ظل المنافسة الكبيرة في المنطقة لاستقطاب السياح.
وأكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر شاهر حمدان، ضرورة العمل على استهداف أسواق جديدة لاستقطاب سياح للمملكة، إلا أن ذلك يحتاج إلى إعادة النظر بجميع الضرائب المفروضة على القطاع السياحي والتي لها تأثير كبير على آلية جذب السياح الى المملكة، أهمها ارتفاع أسعار التذاكر وارتفاع كلفة الإقامة مقارنة بالدول المنافسة.
وأشار إلى أن القطاع بات يواجه العديد من التحديات التي تستوجب العمل على حلها ومنها مشاكل الطيران وكلفه.
ولفت إلى أن هناك معضلة تواجه السائح القادم للأردن جراء الرسوم المفروضة على التذاكر. ودعا حمدان الى ضرورة اتخاذ إجراءات تساعد على فتح خطوط جديدة للقادمين للمملكة بكلف أقل ورسوم مخفضة، مبينا أن ارتفاع أعداد السياح للمملكة سيرفع عوائد القطاع السياحي لخزينة الدولة في حال وجود حل لتلك التحديات.

التعليق