النفط يهبط دون 50 دولارا متأثرا بإنتاج قياسي عراقي

اليورو قرب أقل مستوى في 11 عاما

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • أوراق نقدية من فئة اليورو انخفض سعر صرفها في الأسواق العالمية أمس - (أرشيفية)

لندن- ارتفع اليورو مقابل الدولار أمس، ولكنه يظل عند أقل مستوى في 11 عاما مع ترقب مستثمرين لتبني البنك المركزي الأوروبي أجرأ خطواته سعيا لمكافحة الانكماش وإحياء اقتصاد منطقة اليورو المعتل.
ويوم الخميس الماضي، أطاح البنك المركزي السويسري بإحدى آخر الركائز القليلة التي تدعم اليورو حين فاجأ الأسواق بإلغاء سقف لسعر الفرنك أمام العملة الأوروبية الموحدة جرى العمل به قبل ثلاثة أعوام.
وجرى تداول اليورو عند 1.1585 دولار مقتربا من أقل مستوى سجله يوم الجمعة عند 1.1459 دولار.
ويتوقع المتعاملون تذبذبا في السوق في نهاية الأسبوع قبل الانتخابات في اليونان الأحد المقبل، ويتقدم في استطلاعات الرأي حزب سيريزا المناهض لخطة الانقاذ ما قد يقوض مصداقية الدول التي تتعامل باليورو وعددها 19.
وارتفع اليورو 0.7 بالمائة مقابل الفرنك السويسري يقترب من معادلة الفرنك عند 1.0005 فرنك ولكنه خسر نحو 17 بالمائة من قيمته مقابل العملة السويسرية منذ تخلي البنك المركزي السويسري عن السقف.
وفي أسواق النفط، انخفض سعر خام برنت دون 50 دولارا للبرميل أمس بعدما أعلن العراق انتاجا قياسيا من الخام وبعد تدهور التوقعات الاقتصادية العالمية.
وقال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي، أول من أمس "إن العراق أنتج أربعة ملايين برميل يوميا في كانون الأول (ديسمبر) مسجلا أعلى مستوى له على الإطلاق بفضل زيادة الانتاج من المرافئ الجنوبية وزيادة الامدادات من الشمال".
وقال عبد المهدي إن العراق يخطط لزيادة كبيرة في الصادرات من كركوك بشمال البلاد ومنطقة كردستان التي سترفع الإنتاج إلى 600 ألف برميل يوميا.
وجرى تداول خام برنت قرب 49.40 دولار، منخفضا 77 سنتا.
وهبط الخام الأميركي 74 سنتا إلى 47.95 دولار للبرميل.
وقال هانز فان كليف الخبير الاقتصادي لدى ايه.بي.ان أمرو "ما يزال المعروض أكبر بكثير من الطلب ولن يتغير هذا الموقف في غضون أسابيع فقط".
وقال محللون إن الخام لقي بعض الدعم من تراجع عدد منصات الحفر العاملة في الولايات المتحدة فيما يشير إلى انخفاض محتمل في الانتاج في المستقبل. لكنهم أضافوا أن توقعات بمكاسب أكبر تظل محدودة.
وتعلن الصين -أكبر مستهلك للطاقة في العالم- بيانات الناتج المحلي الإجمالي غدا ويتوقع أن تظهر أن معدل النمو للعام كاملا أقل من المستوى المستهدف عند 7.5 بالمائة وقد يكون الأضعف في 24 عاما.
وفي أوروبا سيكون الحدث الرئيسي خلال الأسبوع هو اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس والذي في حكم المؤكد أن يشهد اطلاق برنامج لشراء السندات الحكومية مما سيؤذن بهبوط أكبر لليورو أمام الدولار بالإضافة إلى ضغوط ستدفع أسعار النفط إلى الهبوط. - (وكالات)

التعليق