الطفيلة: افتقاد الشوارع لقنوات تصريف مياه الأمطار

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة –  يتسبب افتقاد مدينة الطفيلة لشبكة تصريف مياه الأمطار، بتحويل العديد من شوارعها خاصة التي تتوسط المدينة الى برك مائية تعيق حركة المواطنين والمركبات.
ويطالب سكان الجهات المعنية بضرورة الاسراع بمعالجة المشكلة التي تستمر طوال فصل الشتاء، معتبرين أن اولويات البنية التحتية لأي مدينة وجود قنوات لتصريف مياه الأمطار كي لا تتجمع بشكل برك مائية. 
ويرى نايف القطاطشة أن بلدية الطفيلة لم تعمل منذ عقود على ايجاد مشروع لتصريف مياه الأمطار، ما يحول شوارع المدينة الى برك مائية، في ظل التضاريس المنحدرة لها، والتي تسهم في انسياب مياه الأمطار من المناطق المرتفعة المجاورة، لتصبح بركا تمتلئ بالمياه التي تشوبها المواد الطينية والأتربة وحتى الحصى والحجارة. وبين القطاطشة أن ذلك من شأنه أن يؤثر على المحلات التجارية، حيث تتسخ البضائع وتتلطخ بالطين خصوصا المحلات التي يعرض أصحابها بضائعهم على الرصيف أو أمامها.
ولفت محمد المرافي أن شوارع الطفيلة تصبح عند تساقط الأمطار بركا مائية وطينية، تتسبب بمعاناة مستمرة للمواطنين سواء المشاة أو سائقي المركبات.
وأكد المرافي خلو المدينة من أي شبكة لتصريف مياه الأمطار، منذ انشاء الشوارع فيها، داعيا البلدية إلى ايجاد قنوات تحت الأرض لتصريف المياه.
ويستغرب أحمد الشباطات من خلو مدينة الطفيلة من شبكة لتصريف مياه الأمطار، لافتا إلى ضرورة وجودها لتعمل على تصريف المياه المتجمعة في الشوارع، بدلا من بقائها دون تصريف.
وقال بهجت موسى إن الشوارع في الطفيلة حتى التي تم فتحها وانشاؤها مؤخرا تكاد تخلو منها قنوات تصريف مياه الأمطار، والتي تعتبر ضرورية ومهمة وكجزء من السلامة العامة لأي شارع.
وطالب موسى البلدية بوضع الخطط لايجاد شبكة تعمل على تصريف المياه من الشوارع في مدينة تعاني منها الشوارع كافة من إرباكات وفوضى مرورية.
من جانبه، بين رئيس بلدية الطفيلة الكبرى عبد الرحمن المهايرة أن شوارع الطفيلة تكاد تخلو من شبكة لتصريف المياه، لافتا إلى قصور الخطط في العقود الماضية وانعدام مثل تلك المشاريع الضرورية لها. وأشار المهايرة إلى أن أوضاع البلدية المالية الصعبة تحول دون توفير مخصصات لإقامة تلك المشاريع الضرورية والتي تعتبر من البنى التحتية المهمة للطرق بشكل عام، والشوارع التي تتوسط المدينة بشكل خاص.
وأكد سعي البلدية إلى وضع خطط مستقبلية لإيجاد شبكات لتصريف المياه في الشوارع، بعد وضع الدراسات اللازمة لكون مدينة الطفيلة تتميز بطبوغرافية معقدة تحتاج إلى وضع تصورات وحلول لكافة المشكلات المحتملة في تنفيذ مثل ذلك المشروع، والعمل على توفير المخصصات اللازمة والكافية لتنفيذه، لضمان تحسين أوضاع الشوارع في المدينة.

التعليق