المتحاربون في جنوب السودان في تنزانيا لبحث اتفاق سلام

تم نشره في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

اورشا - يتوقع ان يبرم المتحاربون في جنوب السودان في اروشا في شمال تنزانيا اتفاق مصالحة داخل الحزب الحاكم الذي ادت التوترات في ما بين اطرافه إلى النزاع الذي يجتاح هذه الدولة الفتية منذ عام ونصف العام.
وسيشارك الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار في التوقيع على اتفاق المصالحة هذا بين الفصائل المتخاصمة داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة منذ استقلال جنوب السودان في تموز(يوليو) 2011.
ويرئس اللقاء الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي. ويشارك فيه ايضا نائب رئيس جنوب افريقيا سيريل رامافوزا.
ويشارك ايضا الرئيسان الكيني اوهورو كينياتا والاوغندي يويري موسيفيني اللذان يتمتع بلداهما بمصالح اقتصادية مهمة في جنوب السودان واللذان التزما منذ أكثر من 12 شهرا في وساطة شاقة. ونشرت اوغندا ايضا قوات لدعم سلفا كير.
وقال المتحدث باسم الحكومة الاوغندية اوفوونو اوبوندا "نحاول البدء بانهاء النزاع المسلح".
واندلعت الحرب الاهلية في كانون الأول (ديسمبر) 2013 في جنوب السودان على خلفية خصومة داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان. وتتواجه فيها القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير وقوات موالية لنائبه السابق رياك مشار الذي يتهمه الرئيس بالاعداد لانقلاب ضده.
والمواجهات التي انطلقت من العاصمة جوبا، توسعت بسرعة لتشمل مناطق اخرى في البلاد وشهدت ارتكاب مجازر اتنية. ولم تتوافر أي حصيلة رسمية عن المواجهات لكن المراقبين يتحدثون عن عشرات آلاف القتلى.
واللقاء الاخير بين كير ومشار يعود إلى تشرين الثاني (نوفمبر). واتفق الرجلان اللذان اجتمعا في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا على اتفاق جديد لوقف اطلاق النار تعرض للانتهاك على غرار ما حصل لاتفاقات سابقة في غضون ساعات.-(ا ف ب)

التعليق