وزير الخارجية يشارك في اجتماع دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش

جودة: الأردن بقيادة الملك مع الجهود التي تبذل للقضاء على الارهاب

تم نشره في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2015. 09:09 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2015. 11:51 مـساءً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة - (ارشيفية)

لندن - شارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة باجتماع دول التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، الذي انعقد في لندن الخميس، بدعوة من وزيري الخارجية البريطاني فيليب هاموند والاميركي جون كيري.
وناقش الاجتماع الذي انعقد بمشاركة وزراء خارجية 21 دولة عربية واجنبية وممثلون من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي الجهود المبذولة من التحالف لمواجهة تنظيم داعش ومدى التقدم الذي تم احرازه في هذا الاطار والخطط المستقبلية للتعامل مع الارهاب ومع تنظيم داعش.
واكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده في مداخلة له اثناء الاجتماع ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني مع الجهود التي تبذل للقضاء على هذا الارهاب والتطرف.
واشار الى تاكيدات جلالة الملك عبدالله الثاني الواضحة بان الحرب على التنظيمات الارهابية وافكارها المتطرفة هي حربنا ويجب ان ندافع عن انفسنا ومعتقداتنا التي تقوم على التسامح والوسطية ونبذ العنف والتطرف مؤكدا ان كل من يدعم الفكر المتطرف او يحاول ان يبرره هو عدونا.
ولفت جودة الى أن تنظيم داعش الإرهابي هو خطر يتجاوز سوريا والعراق ويستهدف جميع الدول.
واعاد جودة التأكيد على الموقف الأردني الثابت بضرورة مواجهة الأفكار الهدامة التي تستهدف الإسلام ورسالته السمحة ومكافحة آفتي الإرهاب والتطرف والتصدي لهما وأي ممارسات تخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ورسالته الوسطية السمحة، والاستمرار في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تستخدم الإسلام كغطاء والإسلام منها براء والتصدي لقوى الظلام التي تعمل على بث الكراهية والطائفية.
وعرض رئيس الوزراء العراقي الذي شارك بالاجتماع اخر التطورات في العراق والجهود المبذولة لمواجهة التنظيمات الارهابية داعيا الى اهمية وقوف المجتمع الدولي الى جانب العراق في هذه المعركة خاصة وان الارهاب اصبح يهدد العالم باسره ولا يعرف حدود.-(بترا)

التعليق