تراجع الحركة التجارية في سوق العارضة المركزي

تم نشره في الاثنين 26 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

 حابس العدوان

الأغوار الوسطى -  تراجعت الحركة التجارية في سوق العارضة المركزي إثر تدني واردات السوق من الخضار واستقرار أسعار بعض الاصناف على ارتفاع، بحسب مدير السوق المهندس احمد الختالين.
واوضح الختالين، أن ارتفاع بعض اصناف الخضار كالخيار دفع بالمصدرين إلى الاحجام عن التصدير وبالتالي تراجع التصدير بشكل لافت خلال الاسابيع الماضة، مبينا ان تراجع الكميات الواردة إلى السوق أثر بشكل كبير على الحركة التجارية في السوق والتي تراجعت بنسبة زادت على 50 % مقارنة مع فترة ما قبل المنخفض الجوي الاخير.
واشار الختالين الى ان هذا التراجع في الكميات أدى الى استقرار أسعار الخضار على مستويات جيدة، مبينا ان الأسعار كان من المفترض ان تشهد تحسنا كبيرا خلال هذا الوقت من كل موسم مع انخفاض درجات الحرارة وتراجع الانتاج.
واوضح ان الأضرار التي خلفها الصقيع اسهمت بشكل كبير في هذا التراجع سواء من حيث الكميات أو نوعية الخضار التي تعرضت للإصابة، لافتا ان كميات الخضار الواردة إلى السوق تراجعت بعد المنخفض الجوي وموجة الصقيع إلى ما يقارب 60 % مقارنة بالمعدل السنوي.
وبين ان الكميات الواردة لسوق انخفضت خلال المنخفض لتصل 400 طن يوميا مقارنة مع ألف طن وأكثر خلال الأسابيع الماضية، مؤكدا انه ورغم ان الأسعار الحالية جيدة مقارنة مع بداية الموسم، الا انها لن تعود على المزارعين بالفائدة كونها لا تغطي كلف الإنتاج الكبيرة اذا ما قورنت بحجم الإنتاج المنخفض.
من جانبه، أكد رئيس جمعية الاتحاد لمصدري الخضار والفواكة سليمان الحياري ان حركة التصدير تراجعت بشكل كبير إلى اسواق سورية والعراق بنسبة وصلت الى 70 %، لافتا ان مشاكل النقل وخاصة عدم توفر برادات كافية وعدم التزام الحكومة بالتبادل السلعي  حدت من تسهيل انسياب السلع الى السوق السوري وأثر على امكانية المصدرين في تصدير البضائع اليه.
واشار الحياري الى أن استمرار هذا الوضع سيؤثر حتما على الحركة التجارية في الاسواق المركزية وخاصة سوق العارضة، الذي يعتبر سوقا تصديرية بالدرجة الأولى، مطالبا الجهات الحكومية المعنية الدفع باتجاه تحسين المناخ التصديري وتحريك عجلة الاقتصاد الزراعي من خلال رفع القيود المفروضة على الاسواق التصديرية.

التعليق