تداول 20 مليون رسالة خلوية حكومية العام الماضي

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان -   قال أمين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات م. نادر ذنيبات أمس إن "إجمالي الرسائل النصية القصيرة الحكومية التي جرى تداولها عبر بوابة الرسائل النصية الحكومية خلال العام الماضي حوالي 20.5 مليون رسالة خلوية".
وأوضح ذنيبات في تصريحات صحافية لـ"الغد" أن حجم الرسائل النصية القصيرة التي تحمل محتوى لخدمات حكومية والتي جرى تداولها عبر بوابة الرسائل القصيرة خلال العام 2014، توزّع على النحو التالي؛ حوالي 18.8 مليون رسالة جرى ارسالها من الدوائر والمؤسسات الحكومية الى المواطن او ما يسمى بـ (Push SMS )، وحوالي 1.7 مليون رسالة نصية طلبها المواطن واستفسر من خلالها عن خدمات لدوائر ومؤسسات حكومية ضمن ما يسمى بـ (Pull SMS). 
وقال ان "هذه الخدمة التابعة لبرنامج الحكومة الالكترونية، خدمة من الاكثر استخداما من بين الخدمات التي اتاحها وعمل عليها البرنامج السنوات الماضية، ما يتضح من حجم الرسائل التي جرى تداولها عبر هذه المنصة خلال فترة العاصفة الثلجية الماضية من اليوم السادس من الشهر الحالي إلى اليوم الرابع عشر من نفس الشهر" عندما جرى تداول اكثر من مليون رسالة خلال فترة 7 ايام فقط، ما يعني ان حجم الرسائل التي جرى تداولها خلال هذه الفترة القصيرة شكل نسبة 5 % من اجمالي الرسائل الحكومية التي جرى تداولها خلال فترة العام الماضي كاملاً.
وأكّد ذنيبات أهمية هذه الخدمة الحكومية في التواصل بين المواطن والمؤسسات والدوائر الحكومية المربوطة على بوابة الرسائل الحكومية الخلوية والتي بلغ تعدادها 83 مؤسسة ودائرة حكومية حتى العام الحالي، وتقديم خدمات ومعلومات ومحتوى سريع يصل لمواطن عبر رسالة نصية قصيرة تصله اينما تواجد على هاتفه الخلوي، وهي الأمور التي تعزز ايضا ثقة المواطن بالمؤسسات الحكومية وخدماتها.
ومن أمثلة الخدمات والمؤسسات المرتبطة بنظام بوابة الرسائل، معاملات دائرة الجمارك، امانة عمان، ضريبه الدخل، ترخيص السائقين والمركبات، ديوان الخدمة المدنية، الإسكان والتطوير الحضري، الأرصاد الجوية، المركز الثقافي الملكي، دائرة الافتاء العام، دائرة العطاءات الحكومية، دائرة الأراضي والمساحة، مطار الملكة علياء، مياهنا عمان، الملكية الأردنية، ووزارة الداخلية.
الى ذلك، ذكر ذنيبات ان وزارة الاتصالات طرحت خلال الربع الاخير من العام الماضي العطاء الخاص بتقديم خدمات الرسائل القصيرة للحكومة الإلكترونية لفترة السنتين المقبلتين وذلك للاستمرار في تقديم هذه الخدمة الحكومية الالكترونية التي تعزز التواصل بين المواطن والمؤسسات الحكومية بالاستفادة من الانتشار الواسع للهواتف الخلوية، وذلك بعدما انتهى العطاء السابق والذي نفذته شركة محتوى محلية متخصصة في هذا المجال خلال السنتين الماضيتين 2013 و2014.
وبيّن أنّ نطاق عمل المشروع ضمن العطاء الذي جرى طرحه يتضمن تقديم خدمة الرسائل النصية القصيرة المدفوعة من المؤسسات الحكومية للمواطن ( ush SMS)، وتقديم خدمة الرسائل النصية القصيرة التي يطلبها المواطن من المؤسسات الحكومية (Pull SMS).
ويتضمن نطاق عمل المشروع أيضا تقديم البرمجيات وتطويرها وتشغيلها وفحصها وربطها مع الأجهزة  والخدمات الحكومية الإلكترونية، وتقديم خدمة التوصيل والربط مع انظمة المؤسسات الحكومية التي تقدم خدمات من خلال بوابة الرسائل القصيرة، وتطوير تطبيقات خدمات الرسائل القصيرة للهواتف الذكية ذات انظمة التشغيل (IOS وindows)، وتقديم خدمات التدريب ونقل المعرفة والدعم الفني والصيانة والكفالة، وتوفير خدمات ادارة المشروع وخدمات ادارة الجودة.
وتنقسم خدمات بوابة الرسائل النصية الحكومية الى قسمين رئيسيين : تقديم خدمة الرسائل النصية القصيرة المدفوعة من المؤسسات الحكومية للمواطن ( Push SMS)، وهي الرسائل التي تحمل محتوى تذكيري او توعوي من مؤسسات ودوائر حكومية مثل خدمة ترتيب التنافسية في ديوان الخدمة المدنية، مخالفات السير، الطقس، وغيرها الكثير، والقسم الثاني يسمى بـ (Pull SMS) وهي الرسائل التي يرسلها المواطن لطلب معلومة أو استفسار معين من خلال الرقم المخصص لهذه الخدمة وهو الرقم (  94444 ) ليردَ النظام برسالة تحتوي على قائمة الخدمات الحكومية المتوفرة والمعلومات المطلوبة.
وبحسب أرقام حكومية زادت قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية لتضمّ مع نهاية الربع الثالث من العام الماضي قرابة الـ 11 مليون اشتراك بنسبة انتشار تقدّر بحوالي 147 % من عدد سكان المملكة.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق