تأخر تحقيق القفل المالي لشركات الجولة الأولى من مشاريع الطاقة المتجددة

تم نشره في الخميس 29 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • عامل يقوم بتركيب أجهزة الطاقة المتجددة (ارشيفية)- (الغد)

رهام زيدان

عمان - لم تنه أي من شركات الطاقة المتجددة، التي وقعت اتفاقيات مع الحكومة ضمن الجولة الاولى في وقت سابق، القفل المالي اللازم لبدء التنفيذ الفعلي على أرض الواقع، بحسب ما قالت مصادر مطلعة.
وأشار مصدر حكومي إلى أن هذه الشركات ماتزال تتفاوض مع الجهات والبنوك المانحة، مؤكدا أن مسؤولية التوصل إلى هذا القفل تتحملها الشركات وحدها ولاعلاقة للحكومة او وزارة الطاقة بها.
وأنهت الوزارة في نيسان (ابريل) الماضي توقيع اتفاقيات شراء الطاقة الكهربائية مع كافة الشركات الاستثمارية لمشاريع الخلايا الشمسية لتوليد الكهرباء، ضمن المرحلة الاولى للعروض المباشرة لمشاريع الطاقة المتجددة، والبالغة 12 مشروعاً باستطاعات مختلفة مجموعها 210 ميغاواط.
ويبلغ حجم الاستثمار الكلي لهذه المشاريع نحو 560 مليون دولار وستنتج طاقة كهربائية نظيفة بحدود 470 جيجا واتساعه سنوياً.
من جهتها، قالت الخبيرة في شؤون الطاقة المتجددة هالة زواتي، إن اجراءات التوصل إلى القفل المالي طويلة، خصوصا وان هذه الجهات تدقق بشكل جاد على أهلية هذه الشركات المتقدمة للحصول على تمويل للتأكد من قدرتها على تنفيذ المشاريع.
وبينت ان هذه الاجراءات تعقبها مرحلة التنفيذ والانشاءات التي تتطلب عادة سنة، متوقعة ان تبدأ بعض هذه المشاريع تشغيلها التجاري بنهاية العام الحالي.
وقالت زواتي ان مشاريعا من هذه الجولة (باستطاعة توليدية تقارب 10 ميغاواط) ستنفذ في العقبة و 20 ميغاواط شمال المملكة والباقي في منطقة معان.
اما بالنسبة لمشاريع الجولة الثانية والتي اجلت الوزارة تقديم عروض الاهتمام بها اربع مرات فأكد المصدر الحكومي بأن التمديد جاء بناء على طلب الشركات المتقدمة لهذه المشاريع ، موضحا ان هذه الشركات طلبت امهالها المزيد من الوقت لاستكمال دراساتها اللازمة.
ومددت وزارة الطاقة والثروة المعدنية مؤخرا وللمرة الرابعة موعد استلام العروض المباشرة  للجولة الثانية من مشاريع الطاقة الشمسية عن الموعد المقرر لذلك، إذ تم تمديد الموعد حتى العاشر من الشهر المقبل بدلا من العشرين من الشهر الحالي
وكانت الوزارة قد أهلت العام الماضي 23 شركة محلية ودولية للمرحلة الثانية من مشاريع الطاقة الشمسية. وتتضمن هذه المرحلة تقديم عروض مباشرة من قبل هذه الشركات لمشاريع الطاقة الكهربائية باستخدام الخلايا الشمسية.
ويبلغ اجمالي الاستطاعة في هذه المرحلة 200 ميغاواط  تقسم بالتساوي بين 4 مستثمرين وفقا للوزارة.
وتهدف الاستراتيجية إلى رفع مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة إلى 7 % العام 2015، و10 % العام 2020؛ منها 600 إلى 1000 ميغاواط من طاقة الرياح و300 إلى 600 ميغاواط من الطاقة الشمسية و30 إلى 50 ميغاواط من النفايات.

reham.zedan@alghad.jo

 

التعليق