محمد سويدان

معادن الناس تظهر في الأزمات

تم نشره في السبت 31 كانون الثاني / يناير 2015. 01:07 صباحاً

في الأزمات يظهر معدن الناس، وفي الأزمات الوطنية التي تستدعي موقفا موحدا، ينسى الناس خلافاتهم وفوارقهم وتبايناتهم، ويتوحدون في موقف يصب للصالح العام. وهذا ما حدث فعلا في أزمة أسر الطيار الأردني البطل معاذ الكساسبة الذي يقبع اسيرا في أيدي تنظيم "داعش".
ولم يكن تجلي التوحد، بالمشاعر الجياشة التي أظهرها الأردنيون دعما للأسير البطل ولأسرته فقط، بل تجاوزها إلى الكثير من المواقف التي أثبتت أن الأزمات توحد الناس بالرغم من الفوارق والاختلافات. لقد انصبت مواقف الكثيرين، ومنهم معارضون لمشاركة الأردن في التحالف الدولي ضد "داعش"، على ضرورة العمل من أجل إطلاق سراح الأسير البطل. في الكثير من المواقف المعلنة، رفض الكثيرون الانسياق وراء انتقاد الموقف الحكومي، وأصروا على أن المرحلة الحالية تتطلب بالدرجة الأولى الوقوف موقفا واحدا موحدا للعمل من أجل عودة الأسير البطل، وليس توجيه الانتقادات والبحث عما يفرق الناس في هذه المرحلة الحساسة، مع أن الانتقادات السياسية مقبولة في كل الظروف، إلا أن طبيعة مجتمعنا، والحياة السياسية لدينا، وكذلك لما تحمله قضية الطيار الكساسبة من أبعاد سياسية ووطنية، فإن التعامل معها يتطلب أقصى درجات الحذر، بحيث لا يتحول النقد السياسي للحكومة إلى إشغالها وإشغال الأجهزة المختصة التي تتولى القضية وتتعامل مع تفاصيلها، بقضايا ثانوية تؤثر سلبا على مجمل القضية وتطوراتها.
لذلك، شاهدنا وسمعنا الكثير من السياسيين والمواطنين والنشطاء النقابيين والحزبيين يرفضون الانجرار وراء النقد، لأجل التركيز على وحدة الموقف وراء الجهود الرسمية التي تبذل من أجل إعادة الطيار البطل إلى أهله ووطنه. ويظهر من النقاشات والآراء التي تم تداولها مؤخرا حول تداعيات القضية، أن هناك شعورا كبيرا بالمسؤولية لدى فئات كبيرة وواسعة من الأردنيين، حيث تم التعامل مع القضية من حرص وطني بتوحيد الموقف لتقوية وتعزيز الجهات الرسمية التي تعمل من أجل إعادة الطيار الأسير معاذ إلى أهله ووطنه. كما أن الفعاليات الشعبية التي نظمت خلال الفترة الماضية وفي العديد من المناطق ومحافظات المملكة، كان شعارها "كلنا معاذ"، وكان التركيز فيها على ضرورة العمل المكثف لإطلاق سراح الأسير البطل.
فعلا، تظهر معادن الناس في الأزمات، وخلال القضايا الكبيرة، حيث يلتفّ غالبية الناس حول قضاياهم الوطنية، ويبتعدون عن كل ما يسيء لها، أو يؤثر عليها سلبا.

التعليق