بطولة أستراليا المفتوحة

ديوكوفيتش يستعيد اللقب ويضيف النجمة الثامنة في الغراند سلام

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • الصربي نوفاك ديوكوفيتش يرفع كأس بطولة أستراليا أمس - (أ ف ب)

ملبورن- استعاد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول اللقب في بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام، بفوزه على البريطاني اندي موراي السادس 7-6 (7-5) و6-7 (4-7) و6-3 و6-0 أمس الأحد في المباراة النهائية بملبورن.
وبات ديوكوفيتش أول لاعب يفوز بالبطولة الأسترالية خمس مرات منذ اعتماد نظام البطولات المفتوحة، حيث سبق أن توج بطلا أعوام 2008 و2011 و2012 و2013.
لكن الأسترالي روي ايمرسون أحرز قبل نحو خمسين عاما ستة ألقاب في تاريخ البطولة قبل اعتماد النظام الجديد.
ورفع الصربي عدد ألقابه في الغراند سلام إلى ثمانية، وإلى 49 طوال مسيرته الاحترافية حتى الآن. كما أنه جدد فوزه على موراي في النهائي بعد أن تغلب عليه في 2011 و2013 في المحطة الأخيرة.
ولم يخسر ديوكوفيتش في نهائي البطولة الأسترالية حتى الآن، اذ توج في النهائيات الخمسة، ومنها النهائي الشهير مع الاسباني رفاييل نادال في البطولة قبل الماضية التي استمرت خمس ساعات و53 دقيقة.
لكن الصربي ودع المنافسات في النسخة الماضية من ربع النهائي أمام السويسري ستانيساس فافرينكا الذي مضى لاحقا لإحراز لقبه الوحيد في البطولات الكبرى.
وثأر ديوكوفيتش من فافرينكا في نصف نهائي البطولة الحالية بتغلبه عليه 7-6 (7-1) و3-6 و6-4 و4-6 و6-0، أما موراي فكان تأهل على حساب التشيكي توماس برديتش السابع 6-7 (6-8) و6-0 و6-3 و7-5 .
من جهته، فشل موراي، الذي خسر النهائي في ملبورن ثلاث مرات أعوام 2010 و2011 و2013، في إضافة لقبه الثالث في الغراند سلام إلى سجله بعد بطولتي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز العام 2012، مع العلم بأنه غاب غاب لأشهر عدة أواخر العام 2013 بسبب عملية جراحية في الظهر، وتشرف اللاعبة الفرنسية المعتزلة اميلي موريسمو على تدريب موراي. قدم اللاعبان لمحات رائعة بضربات قوية من الخط الخلفي للملعب ما تطلب منهما بذل جهود كبيرة اثرت مع مرور الوقت على لياقتهما البدنية كما حصل مع موراي الذي استسلم تماما في المجموعة الرابعة التي خسرها 0-6.
بدأ ديوكوفيتش (27 عاما) المباراة بقوة فكسر ارسال منافسه الذي يصغره بأيام قليلة في الشوط الرابع ليتقدم 3-1 ثم 4-1، لكن الأخير رد في الشوط السابع ثم عادل 4-4. تبادل اللاعبان الكسر ايضا في الشوطين الثامن من قبل موراي والتاسع من ديوكوفيتش قبل أن يحسم الأخير المجموعة الاولى بالشوط الفاصل 7-5 في ساعة و12 دقيقة.
كان السيناريو مشابها في المجموعة الثانية بعد ان كسر ديوكوفيتش إرسال منافسه مرتين في الشوطين الثالث والخامس، لكن البريطاني نجح في العودة مدركا التعادل 4-4 و5-5 و6-6 ثم أنهاها بالشوط الفاصل 7-4 في ساعة وعشرين دقيقة.
التقط الصربي أنفاسه في المجموعة الثالثة، فبعد أن خسر إرساله في الشوط الأول، رد التحية مرتين في الشوطين الرابع والثامن ليفوز بها بطريقة أسهل 6-3 في 39 دقيقة، ثم تحكم تماما بالمجريات في المجموعة الرابعة التي خارت فيها قوى منافسه فانتزع ارساله ثلاث مرات في الاشواط الاول والثالث والخامس ليكتسحها 6-0 منهيا المباراة في ثلاث ساعات و39 دقيقة.
وفي طريقه إلى النهائي، فاز ديوكوفيتش على السلوفيني الياز بيديني 6-3 و6-2 و6-4 في الدور الأول، وعلى الروسي اندري كوزنتسوف 6-0 و6-1 و6-4 في الثاني، والاسباني فرناندو فرداسكو الحادي والثلاثين 7-6 (8-6) و6-3 و6-4 في الثالث، وجيل مولر من لوكسمبورغ 6-4 و7-5 و7-5 في الرابع، والكندي ميلوش راونيتش الثامن 7-6 (7-5) و6-4 6-2 في ربع النهائي، والسويسري ستانيسلاس فافرينكا الرابع 7-6 (7-1) و3-6 و6-4 و4-6 و6-0 في نصف النهائي.
وعلق ديوكوفيش على إحرازه اللقب الخامس بعد أن تسلم كأس البطولة من روي ايمرسون نفسه قائلا "انه شرف كبير لي أن أحرز اللقب أمام أحد أساطير اللعبة".
وأضاف "لعبت جيدا على مدى اسبوعين وتوجت جهودي باحراز اللقب، واعتقد بأنها بداية رائعة للعام".
أما موراي فقال "أهنىء نوفاك على أدائه وفوزه المستحق وسجله المميز في بطولة أستراليا"، مضيفا "عملت بجهد للعودة إلى هذا المستوى بعد الذي عانيته في الفترة الماضية، سأعود في العام المقبل وآمل ايضا ان اصل إلى النهائي".
وكانت الأميركية سيرينا ويليامز المصنفة اولى توجت بلقب السيدات أول من أمس بفوزها على الروسية ماريا شارابوفا الثانية 6-3 و7-6 (7-5).

لماذا ديوكوفيتش ملك بطولة أستراليا ؟

 لم يفز نوفاك ديوكوفيتش بعدد ألقاب مماثل لروجر فيدرر في ويمبلدون أو أميركا المفتوحة ولم يقترب من رقم رفاييل نادال في بطولة فرنسا المفتوحة لكن عند الحديث عن بطولة أستراليا المفتوحة فلا شك أن اللاعب الصربي هو الأفضل بلا منازع.
وتوج ديوكوفيتش بلقب بطولة أستراليا للمرة الخامسة أمس الأحد بعد تفوقه على أندي موراي 7-6 و6-7 و6-3 و6-0 في مباراة بدأت بشكل متكافئ قبل أن يفرض اللاعب الصربي سيطرته التامة.
واللاعب الوحيد الذي فاز بعدد أكبر من الألقاب في بطولة أستراليا هو روي إيمرسون - عندما حدث ذلك في ستينات القرن الماضي - بينما كانت البطولات الأربع الكبرى تقتصر على مشاركة اللاعبين الهواة وكانت بطولة أستراليا تقام على الأراضي العشبية في عدة مدن بالبلاد.
لكن في عصر الاحتراف فإن ديوكوفيتش هو الملك المتوج لبطولة أستراليا المفتوحة برصيد خمسة ألقاب. وحقق ديوكوفيتش هذا الإنجاز في فترة ذهبية للتنس في ظل وجود أيضا الثنائي البارع فيدرر ونادال.
وتوج ديوكوفيتش بمفرده بنفس عدد ألقاب فيدرر ونادال معا في بطولة أستراليا المفتوحة وتمكن اللاعب الصربي من التفوق في النهائي على غريمه موراي ثلاث مرات.
ويعد عنصر اللياقة البدنية السر الأول وراء تألق ديوكوفيتش في بطولة أستراليا لأن هذه البطولة - وبأكثر من أي بطولة كبرى أخرى - تختبر قوة وصمود اللاعبين وبشكل أكبر من مهارتهم وتقام على الأراضي الصلبة في ملبورن بارك في فترة الصيف في أستراليا.
ويستحق ديوكوفيتش الإشادة بالفعل على قدرته على الاحتفاط بمستواه العالي لفترة طويلة إذ يقضي في صالة الألعاب الرياضية وقتا يعادل وقته في الملعب ويتدرب ثلاث مرات يوميا كما أنه يلتزم تماما بنظام غذائي صارم ويبتعد عن الخبز والحلوى والكحوليات، لكن لم يكن هذا هو حال ديوكوفيتش طوال مشواره.
ورغم فوز ديوكوفيتش بلقب بطولة أستراليا 2008 فإن رحلة الدفاع عن اللقب في العام التالي توقفت في دور الثمانية بعد انسحابه بسبب الشعور بالإرهاق، وبعد التعرض لانتقادات بسبب الانسحاب ومعاناته في اللحاق بفيدرر ونادال حول اللاعب الصربي نفسه إلى ماكينة لا تتوقف.
وفي 2011 أحرز ديوكوفيتش لقب بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الثانية وتوج أيضا لأول مرة بلقبي ويمبلدون وأميركا المفتوحة ثم فاز ببطولة أستراليا المفتوحة في 2012 و2013 ثم بلقب ويمبلدون للمرة الثانية العام الماضي.
ووصل ديوكوفيتش أمس إلى لقبه الثامن في منافسات فردي الرجال بالبطولات الأربع الكبرى ليعادل رقم جيمي كونورز وإيفان ليندل وأندريه أغاسي وفريد بيري.
ولا يتفوق على ديوكوفيتش في عدد الألقاب بالبطولات الأربع الكبرى سوى سبعة لاعبين بقيادة فيدرر الذي أحرز 17 لقبا ثم نادال الذي يتقاسم المركز الثاني مع بيت سامبراس برصيد 14 لقبا.
وفي ظل أن ديوكوفيتش يبلغ من العمر 27 عاما فقد يجد صعوبة في تصدر هذه القائمة لكن عندما يتعلق الأمر ببطولة أستراليا فهو الملك. -(وكالات)

التعليق