"الاتصالات" تبرم اتفاقية مع "إنتل" لتدريب طلبة الجامعات الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مذكرة تفاهم مع شركة "إنتل" تتضمن تدريب طلبة الجامعات الأردنية على آخر تقنيات الشركة في استعمال ألواح التطوير الدقيقة Galileo Development Boards وبرمجتها بهدف تطوير قدراتهم في التصميم الإلكتروني ضمن المناهج التطبيقية في تخصصات الهندسة الكهربائية والالكترونية والحاسوب ولمدة 3 سنوات.
ووقع المذكرة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط ومدير شؤون الشركات لمنطقة أوروبا/ الشرق الأوسط وأفريقيا غونثر جونغر.
وكان الدكتور سليط التقى في مكتبه مدير شؤون الشركات لمنطقة الشرق الأوسط، تركيا وأفريقيا في شركة "إنتل" فروح جورتاش، وتم الاتفاق على قيام الوزارة بلعب دور محوري في المبادرات التي تعتزم شركة "إنتل" إطلاقها في الأردن لدعم برامج ريادة الأعمال في العلوم والتكنولوجيا والتوظيف والتعليم.
كما اتفق الجانبان على رفع قدرات مطوري برمجيات الهواتف النقالة من خلال عقد منتدى تطوير البرمجيات الذي ستنظمه شركة "إنتل" وتستضيفه الوزارة والذي سيتم فيه تزويد المتدربين بمعدات التطوير المتقدمة Software developer kit والتدريب اللازم بهذا الخصوص.
وتناول اللقاء البرنامج التجريبي "Intel Youth" الذي ستتم دراسة إمكانية تطبيقه في المملكة لدعم ريادة الأعمال في قطاع تكنولوجيا المعلومات، إضافة الى دعم النظام التعليمي في المملكة من خلال الاستخدام الفعال للتكنولوجيا في التعليم لرفع مهارات التعلم لدى الطلبة، إضافة الى توظيف التعليم الالكتروني في رفع مهارات المعلمين من خلال تدريبهم على برنامج "Intel Teach Program" والذي يعد الأردن -استنادا لشركة "إنتل"- الدولة الوحيدة في العالم التي حصل جميع المعلمين فيها على تدريب شركة "إنتل" المتعلق باستخدام تكنولوجيا المعلومات في قاعات التدريس.
وبين الدكتور سليط أن توقيع مذكرة التفاهم مع شركة "إنتل" جاء ضمن دور الوزارة في توفير تكنولوجيا المعلومات في المجالات الأكاديمية والتعليمية وإتاحة التدريب على التقنيات الحديثة والبرامج التي توفرها الشركات العالمية.
وقال إن الوزارة تحرص على مواءمة مخرجات التعليم مع سوق العمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإن التعاون لتدريب طلبة الجامعات الأردنية على عدد من برامج شركة "إنتل" يأتي في هذا السياق ولمواكبة التطورات المتسارعة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وأكد أهمية الشراكة مع الشركات المحلية والعالمية لإقامة علاقة مؤسسية وإطلاق العديد من المبادرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاستفادة من الحلول التي تقدمها في مجال التعليم والتدريب والتأهيل للطلبة وأعضاء هيئة التدريس.
من جهته، قال جورتاش إن شركة "إنتل" تعمل على دعم النمو الاقتصادي في العالم العربي من خلال بناء شراكات استراتيجية بين القطاعين العام والخاص تهدف الى تحفيز الإبداع في التعليم والعلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال، وذلك باستخدام أحدث التقنيات العالمية للعمل على بناء القدرات المحلية وتمكين الشباب من المنافسة عالمياً.
وأضاف أن شركة "إنتل" تسعى للمساهمة في تطوير وتأهيل طلبة الجامعات الأردنية ودعم البرامج التي تعمل عليها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجال تأهيل خريجي تخصصات تكنولوجيا المعلومات والتي تهدف الى رفع سوية الخريجين بما ينعكس على النمو الاقتصادي في المملكة.

التعليق