واشنطن: هناك خطوات يتم اتخاذها لتقويض داعش

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2015. 10:49 صباحاً
  • المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي-(أرشيفية- ا ف ب)

واشنطن- قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي إن عددا من الدول العربية تشارك في الجهود المبذولة حاليا للتصدي لتنظيم داعش الارهابي، مشيرة إلى أن تلك الجهود لا تقتصر فقط على العمليات العسكرية.

وأضافت ساكي ان هناك عددا من الخطوات التى يتم اتخاذها لتقويض التنظيم الإرهابي بينها الحد من وصول عناصر اجنبية للانضمام لصفوف داعش وقطع مصادر التمويل عنه ، مؤكدة انه بدون القيام بكل هذه الإجراءات لن يتم القضاء على هذا التنظيم.

وأوضحت ان "الولايات المتحدة تترك الأمر دائما للدول الشريكة في تحديد الأدوار التي يمكن القيام بها في هذه الحملة رافضة تأكيد الأنباء التي ترددت حول تعليق دولة الإمارات مشاركتها فى الحملة ضد تنظيم داعش منذ أسر التنظيم الإرهابي الشهيد الطيار معاذ الكساسبة فى كانون الاول الماضي".

واشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إلى أن الأعمال المروعة التى يرتكبها تنظيم داعش الارهابي لن تثنى الولايات المتحدة عن التصدى لهذا التنظيم كما هو متوقع ايضا من جانب الدول الأخرى.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عن الموقف الامريكي.. (أحمد العربي - عمان)

    الخميس 5 شباط / فبراير 2015.
    الرحمة والذكرى الخالدة لشهيد الاردن والامة وبعد, الموقف الامريكي يزيدني حيرة , فقبل صدمتنا باستشهاد معاذ خرج الامريكي ب" اجتهاد" يرفض فيه فكرة التفاوض مع داعش, وقبل ذلك اعلن ان المعركة طويلة وستستغرق سنوات, وقبل هذا الاعلان تم رصد " أخطاء" تمثلت باسقاط تموين واسلحة بدل النيران. بعد استشهاد معاذ طلب الرئيس اوباما من أجهزته المختصة التوصل الى معرفة أماكن احتجاز الرهائن عند داعش والعمل على تحريرهم- لماذا ليس قبل؟ -. الان يتحدثون عن امور لا تحتاج الى اعلان , تحتاج منا ان نراجع الموقف الامريكي ونقارن بين عدد الطلعات الجوية الامريكية فوق الاراضي العراقية تمهيدا للاحتلال والتي كانت تقدر بعشرات الطلعات اليومية وبين هذا الموقف " المائع والمستغرب والمتناقض"من قصة داعش والارهاب في المنطقة؛ ولنا الحق أن نتذكر رفض الامريكي لايكال مهمة محاربة الارهاب للامم المتحدة ورفضه لمشاركة روسيا وايران وسوريا وصمته غير المفهوم عن الارهاب الذي يتعرض له الجار السوري وبالمقابل ننصف الموقف الامريكي الذي يحن الى الصورة الانطباعية التي تركتها أفلام رامبو فالامريكي يتحدث عن ملاحقته لافراد فردية منتقاه بينما ينعم البغدادي والارهابيين في سوريا والعراق بالسكن الطبيعيوممارسة القتل بحرية ولا يختبؤون في كهوف مثل تورا بورا؛ ولا يجب أن ننسى رفض الامريكي لاعلان الانتصار على داعش في كوباني.. أخيرا , اليس من حقنا أن نشك بجدية الموقف الامريكي؟ اليس من حقنا ان نتسائل ان كان الامريكي يهدف الى دوام الفوضى في المنطقة, وأخيرا اليس من حقنا أن نتسائل عن تلك الخيوط التي تربط الامريكي بداعش بعد مراجعة دقيقه لموقفه؟ .. حمى الله الاردن والامة.
  • »الله ينتقم من داعش الارهاب (سالم بن محمد السعوديه)

    الخميس 5 شباط / فبراير 2015.
    احسن الله عزا الاشقاء الاردنيين
    ف الشهيد معاذ الى الجنه