المرحلة الثانية من حملة "صنع في الأردن"

تم نشره في الاثنين 9 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

شهدت المرحلة الثانية من "حملة صنع في الأردن" التي أطلقتها غرفة صناعة عمان والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية، والموجهة لطلبة المدارس الحكومية والخاصة؛ نجاحا لافتا وذلك من خلال التفاعل والتجاوب الذي أبداه طلبة المدارس الذين شملتهم هذه الحملة حتى الآن، والتي توزعت على العديد من المناطق ومديريات التربية في المملكة.
في هذه المرحلة من الحملة، تم إعداد حافلة خاصة، مجهزة بطاقم مدرب قامت بزيارة عدد من المدارس الحكومية، بهدف التعريف بالصناعة الوطنية وأهميتها ودورها، وكذلك حث طلبة هذه المدارس على الإقبال على شراء الصناعة الوطنية.
كما وتم من خلال هذه الزيارات توزيع عينات مجانية منتقاة للتعريف بالصناعة الوطنية. وهدف الحملة في هذه المرحلة هو الوصول الى (50) مدرسة في مناطق ومحافظات المملكة كافة للتعريف بالصناعة الأردنية ومعنى شعار "صنع في بلدي".
حملة "صنع في الأردن" والتي انطلقت في العام الماضي، هدفت في مرحلتها الأولى الى تعزيز ثقة المواطن بصناعته الوطنية؛ حيث ركزت على محورين، الأول اتجاه المستهلك الأردني، بفئاته كافة، لتعميق قناعاته بالمنتج الوطني وحثه على شراء مختلف احتياجاته من الصناعات الوطنية، فيما كان المحور الثاني اتجاه الصناعيين لتحسين جودة منتجاتهم.
الحملة سوف تستمر لسنوات مقبلة، وضمن مراحل مختلفة وندعو مدارسنا لتنظيم رحلات طلابية لزيارة المدن الصناعية والاطلاع على آلية عمل المصانع على أرض الواقع، والاطلاع على معايير الجودة والمواصفات العالية التي تحرص إدارات هذه المصانع على تطبيقها، اضافة الى تنظيم لقاءات تجمع أصحاب المصانع بطلبة المدارس والجامعات، لإطلاعهم على تجاربهم الشخصية وقصص النجاح الخاصة بهم، لحث هؤلاء الطلبة على دخول القطاع الصناعي، لما يتمتع به هذا القطاع من فرص واعدة.
نريد أن ننشئ جيلا يعي الجودة المتقدمة التي وصلت إليها منتجاتنا الوطنية، والدور الذي تقوم به هذه الصناعات في ما يتعلق بدعم الاقتصاد وتشغيل الأيدي العاملة المحلية، والذي يؤدي بالضرورة الى زيادة الإقبال على شراء هذه المنتجات والتي مطبوع عليها بكل فخر "صنع في الأردن.. صنع بلدي!".

م. موسى عوني الساكت
عضو غرفة صناعة عمان

التعليق