الملكة تدعو لإيجاد مساحة خاصة للاستثمار بقدرات الشباب

تم نشره في الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2015. 06:22 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2015. 06:23 مـساءً
  • الملكة رانيا العبدالله

عمان - زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم الثلاثاء مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل في جبل النصر للاطلاع على التوسعات والبرامج التي استحدثها المركز لتوفير خدمات شاملة لحماية الأطفال من الإساءة وتعزيز وحدة الأسرة.

وتبادلت جلالتها خلال جولتها في المركز يرافقها مدير عام مؤسسة نهر الاردن المهندس غالب القضاة ونائب المدير العام للمؤسسة دانه الدجاني وعدد من الداعمين للمركز، الحديث مع المشاركين الشباب والفتيات في جلسة عصف ذهني حول القيم الاسلامية والمواطنة ضمن المساحة الشبابية التي خصصها المركز للشباب.

وركزت الجلسة على دور الشباب في احداث التغيير في المجتمع وتعزيز قيم الانتماء والمواطنة.

واكدت جلالتها اهمية ايجاد مساحة خاصة للشباب والفتيات تعمل على الاستثمار بقدرات ومواهب الشباب في مختلف المجالات مشيرة الى ضرورة ايجاد اهداف موحدة ومنظمة للوصول الى النتائج المرجوة مثل عكس الصورة الحقيقة للإسلام والاردن.

وفي مختبر الحاسوب، شاهدت جلالتها جانباً من التدريبات العملية حول "الصحة النفسية للطفل" والتي تقدمها المدربة اريج الترك من منصة "ادراك التعليمية" بهدف عرض طرق التعامل مع الأسرة لرفع مستوى الوعي حول أهمية سلامة الأطفال.

كما التقت جلالتها مع المتدربات على العمل في خط الدعم الاسري الذي تأسس عام 2007 ويستقبل شهريا نحو 10 آلاف مكالمة ويتعامل مع 500 حالة حقيقية.

وفي المكتبة تفاعلت جلالتها مع مجموعة من الأطفال المشاركين في نشاط التعليم على أساس القيمة حول القبول.

وتفقدت جلالتها الحضانة الجديدة وشاهدت جانبا من الانشطة التي تقدم للأطفال وتعتمد على تنمية مهارات الاطفال المختلفة وبما تراعي الفروق الفردية لديهم.

ويهدف مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل إلى توعية الأفراد ومقدمي الخدمات وصانعي القرار بالتحديات المتعلقة بالإساءة للأطفال وإهمالهم، ويوفر المركز فرص تدريب للطلبة والباحثين والمتخصصين العاملين في مجال الطفولة محلياً وإقليمياً.

ويعمل مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل في جبل النصر منذ عام 2005 على تنفيذ برامج للأسرة وحماية الاطفال من الاساءة حيث استفاد من برامجه منذ التأسيس لغاية العام الماضي نحو 65 الف وطفلا ويافعا و32 الف اسرة.

يذكر ان المركز يعمل بالشراكة والتنسيق مع المجتمع المحلي، بالإضافة إلى الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتمكين الأفراد والأسر والمجتمعات. (بترا)

 

 

التعليق