داعش يصف مرسي بـ"الطاغوت والمرتد"

تم نشره في الخميس 12 شباط / فبراير 2015. 05:44 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 12 شباط / فبراير 2015. 05:47 مـساءً
  • الرئيس المصري المعزول محمد مرسي-(أرشيفية)

الغد- وصف تنظيم الدولة الاسلامية المعروف بـ"داعش" الرئيس المصري المعزول محمد مرسي المنتمي لجماعة الأخوان المسلمين بـ"الطاغوت".

وفي العدد السابع من مجلته الرسمية "دابق" الناطقة بالانجليزية والتي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، أعادت المجلة نشر نص رسالة صوتية سابقة وجهها أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة إلى مرسي في يناير/كانون الثاني 2014 بعنوان "التحرر من دائرة العبث والفشل".

وعنونت المجلة نص الرسالة على صفحاتها، التي اطلع عليها مراسل "الأناضول" بـ"نداء ضعيف من الخَلَف إلى الطواغيت، من الظواهري إلى الطاغوت مرسي"، كما أرفقت "دابق" بالرسالة التي نشرت نصها على صفحتين من صفحاتها الـ82 صورة للرئيس المصري الأسبق وعنونتها بـ"مرسي الطاغوت".

وذيلت المجلة الرسالة، بتعليق قالت فيه: "أين ما يسمى بالحكمة في إرسال هذا النداء الضعيف للمسجون المرتد؟ وحتى الأسوأ، أين ما يسمى بالحكمة في إسناد الإسلام للطاغوت الذي حكم بالقوانين الوضعية ودعم بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) ضد المجاهدين في الصومال، والجيش المصري المرتد ضد المجاهدين في سيناء".-(الاناضول)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الخوارج (احمد)

    الجمعة 13 شباط / فبراير 2015.
    خوارج العصر الحديث
  • »كله كذب تحت مظلة اسلامنا الحنيف (عيسى)

    الخميس 12 شباط / فبراير 2015.
    الكل يكذب تحت مظلة الاسلام لمصالح شخصية ،،
    داعش، ومرسي، والاخوان، والنصرة، والقاعدة ،،

    كلهم عملاء،،
    اسلامنا الحنيف دين رحمة ،، دين تسامح،،
    لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي،،
    اية واضحة وصريحة ومو محتاجة مفتي يفتي فيها،،،

    بكفي كذب وضحك عالناس ،،،

    ديننا الاسلامي، ورسولنارالكريم،، اكبر من ان نشوههم ،،، وان ننسب بفتاوي ما انزل الله بها من سلطان ،،،

    بكفي ،، زهقتونا

    انا مسلم،، ديني الاسلامي معتدل،، اصلي واصوم واعبد ربنا،، ولا اؤذي احد،،،
    يكفي تلاعب في ديننا الحنيف ،، دين الرحمة والتسامح ،،

    حسبي الله ونعم الوكيل
  • »ههههه (ابو يوسف)

    الخميس 12 شباط / فبراير 2015.
    لا والله رجال يا فاحش لعنة الله عليكم يا طواغيت العصر ...اذا كان مرسي طاغية فماذا تكونون أنتم يا شرذمة هذا الزمان ،،