نقيب أصحاب الشاحنات يحذر من انهيار قطاع النقل جراء الأزمات في دول الجوار

تم نشره في السبت 14 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق - حذر نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد خير الداوود من انهيار قطاع الشاحنات جراء الأزمات السياسية والأمنية والتي أدت إلى شبه توقف لحركة الشحن، داعيا الى تفعيل التبادل التجاري بين الأردن والعراق لإتاحة المجال لتسيير قرابة 500 شاحنة يوميا.
وبين الداوود أن الشلل الذي لحق بحركة الشاحنات إلى دول العراق وسورية ولبنان وتركيا وليبيا واليمن وأوروبا الشرقية، ساهم بتكدس الشاحنات التي كانت تعمل ضمن تلك الخطوط، إضافة إلى مزاحمتها للشاحنات التي تعمل في أنماط أخرى ضمن عملها وبالتالي كساد عملها وتدني أجور النقل.
وأشار إلى أن توقف حركة الشحن لقرابة 5 آلاف شاحنة كانت تنقل بضائع الى سورية والعراق ألحق خسائر فادحة بالقطاع بلغت قرابة 350 مليون دينار، فضلا عن تضرر قرابة 400 ألف أردني يعملون في المهن ذات الصلة بالشاحنات.
وبين الداوود أن الإجراءات الجديدة التي يتبعها الجسر العربي المسؤول عن حركة السفن العاملة على نقل الشاحنات الأردنية إلى مصر وبالعكس والقاضية بضرورة اللجوء إلى الحجز المسبق ولمواعيد تمتد إلى 3 أسابيع بعد أن كانت لا تتجاوز 4 أيام، أفشل خطة قطاع الشاحنات بالتوجه إلى مصر لاستغلال الموسم المصري بنقل الحمضيات وبالتالي ضياع هذا الموسم وتكبد القطاع خسارة تصل إلى 50 مليون دينار.
وأوضح أن الأزمتين السورية والعراقية أوقفتا حركة  5 آلاف شاحنة ضمن الأسطول البالغ قوامه 17 ألف شاحنة، ما يستدعي التوجه الجاد إلى التنسيق بين الجانبين الأردني والعراقي إلى تفعيل ساحة تبادل البضائع بين الحدين الأردني والعراقي وتأهيلها لخدمة الجانب الاقتصادي والعاملين في قطاع النقل.

التعليق