بان كي مون يوجه التعازي لعائلات أبو صالحة وبركات

أوباما يدين القتل "الوحشي" للمسلمين الثلاثة في تشابيل هيل

تم نشره في السبت 14 شباط / فبراير 2015. 09:52 صباحاً - آخر تعديل في السبت 14 شباط / فبراير 2015. 09:59 صباحاً
  • ضحايا جريمة "تشابيل هيل" يسر ورزان أبو صالحة وضياء بركات -(أرشيفية)

واشنطن- دان الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس الجمعة القتل "الوحشي" لثلاثة مسلمين بايدي رجل معاد للاديان الثلاثاء في تشابيل هيل بجنوب شرق البلاد.
وقال اوباما في بيان للبيت الابيض "لا احد في الولايات المتحدة، يجب ان يكون هدفا لما يشكل في ذاته او لمظهره او لطريقة ممارسته ايمانه".
وهي المرة الاولى التي يعلق فيها اوباما على جريمة القتل التي لم تعرف دوافعها بعد.
من جهتها، رفضت الدبلوماسية الاميركية موقف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي ندد الخميس بصمت الرئيس اوباما عن هذه الجريمة.
وقال اردوغان خلال قيامه بزيارة رسمية للمكسيك ان "هؤلاء الشبان لم يكونوا ارهابيين، كانوا مسلمين (...) كانوا ثلاثة طلاب. لم يدل أوباما ولا وزير الخارجية (جون) كيري باي تصريح".
وسئلت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي عما اذا كانت "ترفض انتقادات" اردوغان، فاكتفت بالرد "تماما".
ولم تحدد الشرطة ما اذا كانت يسر ابو صالحة وزوجها ضياء بركات وشقيقتها رزان قتلوا بسبب ديانتهم او لخلاف بين جيران.
وفي بيان صدر الجمعة، اوضحت السفارة الاردنية في واشنطن ان الشقيقتين رزان ويسر ابو صالحة تحملان الجنسيتين الاميركية والاردنية.
وقالت السفارة ان "يسر ابو صالحة (21 عاما) هاجرت مع عائلتها من الاردن الى الولايات المتحدة حين كانت تبلغ ستة اشهر. وشقيقتها رزان (19 عاما) ولدت في الولايات المتحدة".
وشارك آلاف الاشخاص في دفن الضحايا الثلاثة الخميس.
واضاف أوباما "نحن جميعنا نشكل عائلة اميركية واحدة كما شاهدنا من خلال مشاركة العديد من الاشخاص في جنازة هؤلاء الشبان الاميركيين".
وقد سلم القاتل كريغ هيكس (46 عاما) نفسه للشرطة بعد اطلاق النار وهو يواجه عقوبة الاعدام او السجن المؤبد.
من جهته، قال مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" انه سيواصل التحقيق.

إلى ذلك اشاد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة بذكرى الطلاب الاميركيين المسلمين الذين قتلوا بيد شخص معاد للديانات.
وقال المتحدث ستيفان دوجاريك ان بان "تأثر الى حد بعيد" بتظاهرات الحداد في الولايات المتحدة والعالم ويوجه "اصدق تعازيه" الى عائلات يسر ابو صالحة ورزان ابو صالحة وضياء بركات و"المجتمعات التي كانوا يعيشون فيها".
واضاف المتحدث "في مرحلة من التوتر المقلق، يؤججه اولئك الساعون الى تشويه تعليم الديانة وزرع التفرقة، يمثل هؤلاء الشبان الثلاثة افضل قيم المواطنية العالمية والتعاطف القوي من اجل بناء عالم افضل للجميع".-(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لايوجد في أمريكا كراهية ضد المسلمين ابدا (كريم علي الشعلان)

    السبت 14 شباط / فبراير 2015.
    من يقول ان هناك كراهية ضد المسلمين فهو مخطيء تماما لان في أمريكا قانون وعدالة غير موجودة في اي بلد اخر وسوف تكشف التحقيقات اسباب قيام هذا المجرم بارتكاب جريمته وتسليم نفسه للشرطة بدون اي تردد وسوف يقول الحقيقة التي لانعرفها نحن ابدا فلا تقولو انها كراهية لان الكراهية غير موجودة في أمريكا وانا أعيش في أمريكا منذ عشرون عاما
  • »يمكن ان يكون مختل عقليا ؟؟ (احمد حسن الابراهيمي)

    السبت 14 شباط / فبراير 2015.
    في مصر تحدث جراءم بشعة بحق الأقباط المسيحين وتكون النتيجة ان المجرم مختل عقليا وتغلق القضية بكل سهولة ويمكن هذا المجرم ان يكون مختل عقليا وارتكب جريمته هذه وسينال عقابه حتما ليس كما في مصر بعد فترة ترى المجرم يسير في الشارع وكأنه بطل من ابطال ثورة يوليو المشؤومة ،،،،،،،
  • »مهزلة (مواطن)

    السبت 14 شباط / فبراير 2015.
    لنقارن بين ما حصل في فرنسا والذي حصل في امريكا لماذا لم يحصل مظاهرات تدين الارهاب ويشارك فيها زعماء العالم كما حصل في فرنسا عند قتل الصحفين اين دور الرؤساء العرب للاسف ليس لديهم الجرأه لعمل اي خطوة في سبيل كرامة الانسان المسلم
  • »مقارنه بما حصل في فرنسا وما حصل للمسلمين الثلاث في امريكا (اياد فاخوري)

    السبت 14 شباط / فبراير 2015.
    لا تعليق