أبطال أوروبا: تشلسي وبايرن يقطعان شوطا هاما نحو ربع النهائي

تم نشره في الأربعاء 18 شباط / فبراير 2015. 10:09 صباحاً
  • مهاجم باريس سان جيرمان إدينسون كافاني (يسار) يتحدى مدافع تشلسي سيزار أزبيليكويتا خلال اللقاء - (ا ف ب)

نيقوسيا- عاد تشلسي الانكليزي من ملعب "بارك دي برانس" الخاص بمضيفه باريس سان جرمان بتعادل ثمين 1-1 أمس الثلاثاء في افتتاح ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا الذي شهد نتيجة جيدة ايضا لبايرن ميونيخ الالماني الذي تعادل مع مضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني صفر-صفر رغم اكماله اللقاء بعشرة لاعبين.
في المواجهة الاولى التي تعتبر الابرز في الدور ربع النهائي الى جانب تلك التي ستجمع برشلونة الاسباني بمانشستر سيتي الانكليزي، فشل سان جرمان في تكرار نتيجة المباراة التي جمعته الموسم الماضي مع النادي اللندني في ذهاب الدور ربع النهائي.
وخرج فريق المدرب لوران بلان حينها فائزا من ملعبه بنتيجة 3-1 بفضل هدفين من الارجنتينيين إيزيكييل لافيتزي وخافيير باستوري واخر بهدية من مدافعه الحالي البرازيلي دافيد لويز الذي انتقل هذا الموسم الى نادي العاصمة الفرنسية.
لكن الفوز الذي حققه حينها رجال بلان لم يكن كافيا لبلوغ الدور نصف النهائي اذ تمكن تشلسي من خطف البطاقة بفوزه ايابا بهدفين نظيفين سجلهما البديلان الالماني اندري شورله والسنغالي ديمبا با، مستفيدا من افضلية الهدف الذي سجله في "بارك دي برانس" البلجيكي ادين هازار من ركلة جزاء.
وكان بامكان سان جرمان الذي عانى من الغيابات بسبب الاصابات، ان يخرج فائزا من اللقاء لو تمكن من ترجمة الفرص التي حصل عليها منذ ان ادرك التعادل عبر الاوروغوياني ادينسون كافاني (54) بعد ان افتتح الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش (36) التسجيل لتشلسي في الشوط الازل.
ودخل الفريقان الى مواجهتهما القارية الثالثة، بعد ان جمعهما دور المجموعات خلال نسخة 2004-2005 (فاز تشلسي 3-صفر في بارك دي برانس وتعادلا صفر-صفر في ستامفورد بريدج)، في ظروف متناقضة تماما اذ خلد لاعبو تشلسي للراحة في عطلة نهاية الاسبوع الماضي بسبب عدم تأهلهم الى الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلية بعد خسارتهم المفاجئة الشهر الماضي امام برادفورد سيتي (درجة ثانية)، فيما عانى سان جرمان الامرين في مباراة السبت مع كاين في الدور المحلي حيث اضطر لاكمال اللقاء بتسعة لاعبين بسبب اصابة العاجي سيرج اورييه والبرازيلي لوكاس.
وكان بلان استخدم تبديلاته الثلاث بسبب اصابة كل من يوهان كاباي والبرازيلي ماركينيوس وبلايز ماتويدي، ما اضطر فريقه الى اكمال اللقاء بتسعة لاعبين بعد اصابة اورييه ولوكاس وهذا الامر تسبب في النهاية باكتفائه بنقطة بعد ان كان متقدما 2-صفر حتى الدقيقة 88.
ومن المؤكد ان مسعى سان جرمان لبلوغ ربع النهائي للموسم الثالث على التوالي اصبح اكثر تعقيدا لكنه تمكن على اقله من المحافظة على سجله القاري المميز في "بارك دي برانس" حيث لم يذق طعم الهزيمة في 33 مباراة متتالية، وتحديدا منذ الدور الاول لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي لموسم 2006-2007 حين خسر امام هابوعيل تل ابيب الاسرائيلي.
وفي المقابل، تواصلت عقدة تشلسي، الساعي الى حجز بطاقته في ربع النهائي للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الاخيرة، في الاراضي الفرنسية حيث لم يحقق سوى فوز واحد من اصل 7 زيارات وكان في تلك المباراة التي تغلب خلالها على سان جرمان 3-صفر في دور المجموعات خلال نسخة 2004-2005.
وبدأ بلان اللقاء باشراك لويز في خط الوسط عوضا عن قلب الدفاع وذلك في ظل غياب الايطالي-البرازيلي تياغو موتا ويوهان كاباي، فيما شارك مواطنه ماركينيوس في قلب الدفاع الى جانب مواطنه الاخر القائد دافيد سيلفا بعد ان كان الشك يحوم حوله بسبب الاصابة، فيما اعتمد هجوميا على الثلاثي الاوروغوياني ادينسون كافاني والارجنتيني ايزيكييل لافيتزي والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش.
اما في الجهة المقابلة، فاشرك مورينيو الحارس البلجيكي تيبو كورتوا اساسيا على حساب التشيكي بتر تشيك، وفضل تعزيز الناحية الدفاعية باشراك البرازيلي راميريش في خط الوسط بدلا من مواطنه اوسكار ليلعب الى جانب الاسباني سيسك فابريغاس ومواطنه ويليان والصربي نيمانيا ماتيتش والبلجيكي ادين هازار، فيما تولى مهام رأس الحربة الاسباني دييغو كوستا الذي لم يجد طريقه الى الشباك في المسابقة القارية الام منذ نيسان/ابريل 2014 عندما سجل لاتلتيكو مدريد في مرمى فريقه الحالي بالذات في اياب نصف النهائي (3-1).
ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في الدقائق الاولى باستثناء فرصة مزدوجة لسان جرمان من رأسيتين لبلايز ماتويدي وابراهيموفيتش تمكن كورتوا من صدهما ببراعة (11).
وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 26 ليسجل حضوره الهجومي اثر توغل في الجهة اليمنة من هازار الذي حاول ان يلعب كرة عرضية لكن الحارس الايطالي سلفاتوري سيريغو تدخل في الوقت المناسب وقطعها ثم كرر الامر في الدقيقة 30 اثر ركلة حرة نفذها فابريغاس من الجهة اليسرى.
ورد سان جرمان بفرصة خطيرة جدا اثر ركلة ركنية وصلت الى كافاني الذي انقض عليها برأسه لكن كورتوا تألق وانقذ فريقه (34)، ثم انتقل الخطر الى الجهة المقابلة حيث تمكن الفريق اللندني من افتتاح التسجيل بفضل لعبة جماعية مميزة كان ابطالها ثلاثي دفاعه حيث لعب جون تيري كرة عرضية من الجهة اليسرى حولها غاري كايهل بحنكة بكعب قدمه الى ايفانوفيتش الذي حولها برأسه في شباك سيريغو (36).
وحصل سان جرمان على فرصة لادراك التعادل في الثواني الاخيرة من الشوط الاول من ركلة حرة نفذها ابراهيموفيتش من حوالي 25 مترا لكن محاولة النجم السويدي علت العارضة بقليل (45).
وفي بداية الشوط الثاني نجح سان جرمان في ادراك التعادل عبر كافاني الذي ارتقى عاليا لكرة عرضية من ماتويدي وحولها برأسه على يسار كورتوا (54)، مسجلا هدفه السادس في سبع مباريات خاضها في المسابقة هذا الموسم.
وكان سان جرمان قريبا جدا من الوصول الى الشباك اللندنية مجددا عبر ابراهيموفيتش الذي تلاعب بالدفاع قبل ان يسدد لكن كورتوا كان له بالمرصاد ثم سقطت الكرة امام لافيتزي الذي حاول متابعتها في الشباك الخالية من حارسها لكنه سددها في الدفاع (60).
وتابع فريق بلان افضليته وكان قريبا مرة اخرى من هدف التقدم اثر ركلة ركنية وكرة رأسية من كافاني تتطاول لها كورتوا وحولها الى ركنية (66)، واتبعها مهاجم نابولي الايطالي السابق بفرصة اخرى عندما توغل في الجهة اليمنى قبل ان يسدد لكن محاولته مرت قريبة جدا من القائم الايسر (81).
وواصل سان جرمان ضغطه حتى الثواني الاخيرة لكنه اصطدم بتألق كورتوا الذي تعملق مجددا وهذه المرة في وجه رأسية لابراهيموفيتش (2+90).
وفي الثانية، خاض شاختار بقيادة المدرب الروماني ميرسيا لوشيسكو المباراة بعيدين حوالي الف كيلومتر عن قاعدتهم الجماهيرية وملعبهم "دونباس ارينا" بسبب النزاع الدموي القائم في شرق اوكرانيا بين السلطات الاوكرانية والثوار الانفصاليين المدعومين من روسيا، ما حرمه من المؤازرة الجماهيرية المطلوبة في مواجهته الاولى مع بايرن ميونيخ.
وكان الفريق البافاري صاحب الافضلية في الشوط الاول حيث تراجع الفريق الاوكراني الى الدفاع فاسحا المجال امام الضيوف للهجوم مع اعتماده على الهجمات المرتدة، لكن دون خطورة على المرميين باستثناء فرصة لكل منهما.
وتحسن اداء شاختار دانييتسك في الشوط الثاني مع ضغط لاعبيه على ضيوفهم في منتصف ملعب الاخير الذي تعرض لضربة موجعة بطرد لاعب وسطه الاسباني تشابي الونسو في الدقيقة 65، لكن الفريق الاوكراني لم يستغل النقص العددي لتحقيق فوزه الاول في اوكرانيا على منافس الماني منذ 35 عاما وتحديدا منذ 1980 حين تغلب على اينتراخت فرانكفورت 1-صفر في الدور الاول من مسابقة الكأس الاتحاد الاوروبي لكن ذلك لم يكن كافيا لتجريد الفريق الالماني من اللقب وذلك لان الاخير فاز على ارضه 3-صفر.
وكان شاختار خرج من هذا الدور خلال موسم 2012-2013 من المسابقة الاوروبية الام على يد بوروسيا دورتموند بعد ان تعادل معه في دانييتسك 2-2 وخسر ايابا خارج ملعبه صفر-3، اما ابرز مواجهة له مع منافس الماني فكانت على ارض محايدة في تركيا حين توج بقيادة لوشيسكو بلقب النسخة الاخيرة من كأس الاتحاد الاوروبي بفوزه على فيردر بريمن 2-1 في نهائي 2009.
وهذه المرة الثالثة التي يتواجد فيها شاختار في الدور ثمن النهائي (جميعها في المواسم الخمسة الاخيرة) ونجح مرة واحدة فقط في بلوغ ربع النهائي بفوزه على روما الايطالي خلال موسم 2010-2011.
وكاد القائد باستيان شفاينشتايغر يفعلها من تسديدة على الطائر من حافة المنطقة اثر كرة من الدولي الهولندي اريين روبن خلف الدفاع لكن كرته مرت بجوار القائم الايمن (2).
وابعد ألكسندر كوتشر كرة في توقيت مناسب من باب المرمى اثر كرة لتوماس مولر (10).
وكانت اول واخطر فرصة لشاختار دانييتسك ركلة حرة مباشرة نفذها ياروسلاف راكيتيسكيي تصدى لها حارس المرمى العملاق مانويل نوير بصعوبة وعلى دفعتين (25).
واهدر مولر فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة من ريبيري فسددها من مسافة قريبة فوق الخشبات الثلاث (31).
وجرب ريبيري حظه من خارج المنطقة فوق الخشبات الثلاث (42).
وتلقى الفريق البافاري ضربة موجعة بطرد لاعب وسطه الونسو لتلقيه الانذار الثاني (65)، لكن النتيجة لم تتغير ورضي الفريقان بالتعادل.- (أ ف ب)

التعليق