استقرار أسعار بيض المائدة والدواجن وسط تواضع الطلب

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • بيض مائدة في أحد المحال - (تصوير: محمد ابو غوش)

هبة العيساوي

عمان- أكد تجار وعاملون استقرار أسعار بيض المائدة والدواجن في السوق المحلية رغم تأثر المملكة أخيرا بمنخفض جوي عميق وبارد كان من شأنه أن يقلص كميات الانتاج ويرفع الطلب.
وأوضح هؤلاء أن عدم تهافت المواطنين على السلع خلال هذا المنخفض الجوي كما حصل في العاصفة الثلجية السابقة أسهم في استقرار أسعار الدواجن والبيض إلى حد  كبير.
وبينوا لـ"الغد" أن سعر طبق البيض يتراوح؛ بحسب الوزن؛ بين 2.9 دينار و 3.10 دينار في حين أن سعر كيلو دجاج النتافات يتراوح بين 1.35 دينار و1.45 دينار.
رئيس الاتحاد النوعي لمربي الدواجن م.عبد الشكور جمجوم قال إن "الكميات المعروضة من البيض والدواجن زادت عن الطلب ما ساهم في استقرار الأسعار بالرغم من تعرض المملكة لمنخفض جوي يشهد عادة طلبا كبيرا على المواد الغذائية".
وقال جمجوم إن "المنخفض الماضي لم يتهافت المواطنون على شراء البيض والدجاج كما حدث في المنخفض السابق في بداية الشهر الماضي ولذلك لم ترتفع الأسعار."
وبين أن مربي الدواجن وأصحاب مزارع البيض زودوا جميع "المولات" وتجار الجملة بالدجاج والبيض بكميات كبيرة ولم يكن هناك أي نقص.
وأكد جمجوم أن المربين اتخذوا احتياطات أكثر خلال المنخفض الحالي والتي كانت درجات الحرارة فيها أعلى ولم تشهد صقيعا وأضرارا كبيرة كما حدث خلال المنخفض الماضي.
وبحسب جمجوم بلغ سعر كيلو دجاج النتافات "بيع المستهلك" حوالي 1.35 دينار في حين حافظ سعر كيلو الدجاج الطازج على مستويات مستقرة بين 2.25 و 2.50 دينار.
وقال إن "حجم كميات الدجاج تبلغ ما بين 10 و 12 مليون طير شهريا خلال فصل الشتاء."
وأشار إلى أن إنتاج المزارع خلال الأشهر العادية يبلغ حوالي 15 مليون طير شهريا، مبينا أن فصل الشتاء يبعد عددا من المربين عن التربية هربا من ارتفاع كلف التربية خلال هذا الفصل ونفوق عدد كبير من الدجاج في حال تدني درجات الحرارة.
ويوجد في المملكة حوالي 1800 مزرعة دجاج بين صغيرة ومتوسطة وكبيرة تصل طاقتها الانتاجية إلى 30 ألف طن شهريا 50 % منها تنتج الدجاج الطازج والباقي "نتافات"، وتنتج نحو 90 مليون بيضة في الشهر.
بدوره؛ أكد صاحب مركز تجاري ياسر العبادي أن الكميات المعروضة من البيض والدواجن كبيرة وتفوق الطلب.
وبين العبادي أن التجار وأصحاب "المولات" جهزوا من قبل المنخفض بتوفير كميات كبيرة من المواد الغذائية خوفا من أن يحدث تهافتا على السلع كما حدث في العاصفة السابقة.
وأشار إلى أن معظم المواد الغذائية لم تشهد أي ارتفاعات في الأسعار نظرا لتوفرها بكميات كبيرة.
واتفق صاحب مركز تجاري آخر هاني عاشور مع العبادي على استقرار أسعار مادتي البيض والدواجن نظرا لتوفر المعروض منها بكميات جيدة.
وأكد عاشور أيضا تراجع الطلب من قبل المواطنين في هذا المنخفض مقارنة مع ما كان مع المنخفض السابق.
وأشار إلى أن معظم المراكز التجارية ماتزال تقدم عروضا للمواطنين في ظل المنافسة الشديدة.

التعليق