"إنتاج" تنفذ خطة من ثلاثة محاور لدعم قطاع تقنية المعلومات

تم نشره في الثلاثاء 24 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان -  أكد المدير التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية "إنتاج" خالد الهدهد مؤخرا أن إدارة الجمعية ستعمل العام الحالي على تنفيذ خطة عمل مكونة من ثلاثة محاور هدفها ضمان نمو واستدامة قطاع تقنية المعلومات في المملكة.
وقال الهدهد في تصريحات صحفية لـ"الغد" إن "الجمعية ستعمل على تنفيذ هذه الخطة استكمالا واستمرارا لدور الجمعية في دعم القطاع وشركاته وضمان نموه مساهما أساسيا في الاقتصاد الوطني".
ولفت إلى أن هذا القطاع بمنتجاته وخدماته ينطوي على فرص كبيرة لزيادة مساهمته في الاقتصاد ودعم القطاعات الاقتصادية الاخرى. وأوضح الهدهد أن الخطة تتكون من ثلاثة محاور أساسية؛ برنامج لدعم وتطوير صادرات قطاع تقنية المعلومات، وبرنامج لجسر الفجوة بين متطلبات سوق العمل في القطاع ومخرجات الجامعات، ودعم وتحفيز الاستثمار في القطاع عبر التمويل البنكي أو الصناديق الاستثمارية لا سيما في المشاريع الريادية ومتوسطة الحجم.
وقال الهدهد إن "القطاع يحتوي مجموعة من الشركات التي تعمل على منتجات متميزة وصلت الى عدة اسواق في المنطقة والعالم، ويجب الاستمرار في تدعيم صادرات القطاع، حيث ستعمل الجمعية على برنامج قائم بحد ذاته ممول من إنتاج وجهات داعمة أخرى.
وكانت نتائج مسح وتصنيف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن العام 2013 أظهرت أن مجموع عائدات قطاع تكنولوجيا المعلومات وصل إلى 638 مليون دولار في 2013، بارتفاع 3 % عن 2012، إذ بلغت عائدات الصادرات ما يقارب 324 مليون دولار مرتفعة بنسبة 8%، فيما انخفض الإيراد المحلي لقطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 1 % ليصل إلى 313 مليون دولار.
ويصدر قطاع تقنية المعلومات المحلي منتجاته وبرمجياته إلى أكثر من 37 وجهة حول العالم، حيث أظهرت نتائج المسح أن القيمة الإجمالية لصادرات القطاع توزعت على النحو التالي: 26 % من قيمة صادرات القطاع كانت للسوق السعودية، وكانت النسبة 21 %  للولايات المتحدة الأميركية، و12 % الى العراق و7 % إلى نيجيريا و6 % إلى الإمارات العربية المتحدة، و5 % إلى جزر العذراء البريطانية و4 % إلى الضفة الغربية، و2 % الى كل من  قطر والمغرب و1.5 % إلى لبنان، فيما توزعت بقية الصادرات على 37 دولة إقليمية ودولية.
إلى ذلك؛ قال الهدهد إن "البرنامج الثاني الذي ستعمل عليه الجمعية هو برنامج لجسر الفجوة بين متطلبات سوق العمل في تقنية المعلومات ومخرجات التعليم في تخصصات الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث كانت دراسات سابقة للجمعية اظهرت ان هذه الفجوة لا تقتصر على العدد ولكنها تشمل النوعية ايضا". وأشار إلى أن الجمعية ستواصل العمل مع الجامعات والجهات ذات العلاقة لجسر هذه الفجوة بين الطرفين. ويستقبل سوق العمل في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو 5 آلاف خريج سنويا في تخصصات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وأشار إلى أن الجمعية ستعمل في المحور الثالث على تحفيز الاستثمارات في القطاع حيث تعاني كثير من شركات تقنية المعلومات نقصا في التمويل، إذ يجب العمل على تحفيز البنوك لمنح التمويل لشركات القطاع وتحفيز الصناديق الاستثمارية أيضا.
ووفقا لنتائج مسح القطاع عن العام 2013  فقد ارتفع عدد الشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى 540 شركة فيما زاد حجم التوظيف في شركات تكنولوجيا المعلومات والتعاقد الخارجي، ليصل الى ما يقارب 11637 وظيفة مباشرة، وصل عدد الوظائف المباشرة في شركات الاتصالات إلى ما يقارب 4212 وظيفة، وبإجمالي 15849 وظيفة في القطاع بانخفاض 1 % على 2012.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

imubaideen@

التعليق