مواطن يقع ضحية أشخاص أوهموه امتلاك دولارات مهربة بأقل من سعر السوق

كشف ملابسات قضية احتيال بمبلغ 132 ألف دينار

تم نشره في الثلاثاء 24 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

عمان - كشف العاملون في شعبة بحث جنائي إقليم العاصمة/ قسم شمال عمان ملابسات قضية احتيال بمبلغ 132 ألف دينار تعرض لها أحد المواطنين، وألقوا القبض على المتورطين.
وقال المركز الإعلامي بمديرية الامن العام في بيان أمس أن مواطنا تقدم بشكوى لمركز أمن تلاع العلي قبل أيام "ادعى خلالها تعرضه للاحتيال من قبل مجهولين بمبلغ 130 ألف دينار بعد أن أوهموه بامتلاكهم دولارات مهربة بأقل من سعر السوق، وأنه التقى شخصا وبرفقته أشخاص آخرون وتم إعطاؤه عينة من الدولارات المزعومة من أجل فحصها حيث قام بفحصها لدى أحد محال الصرافة وتأكد له أنها حقيقية، ومن ثم تم الطلب منه إحضار المبلغ المطلوب كثمن للدولارات، حيث قاموا بأخذ المبلغ منه عنوة ولاذوا بالفرار، وليكتشف فيما بعد أنه لا توجد أي دولارات وأنه وقع ضحية احتيال".
وتابع المركز الإعلامي أنه تم تشكيل فريق مختص للتحقيق بالقضية من قسم بحث جنائي شمال عمان وتمكن بعد مباشرة التحقيقات من تحديد هوية المحتالين، وأُلقي القبض على شخصين أحدهما من جنسية عربية وبالتحقيق معهما "اعترفا بقيامهما بالاحتيال على المشتكي بالاشتراك مع أربعة أشخاص آخرين وتقاسموا المبلغ، وجرى تفتيش مكان سكناهم وعثر هناك على حقيبة بداخلها رزم من الأوراق البيضاء على شكل الدولار في أولها وآخرها أوراق دولار حقيقية، كما وضبط مبلغ 2000 دينار بحوزتهما وما زال التحقيق جاريا للقبض على باقي شركائهم".
وتهيب مديرية الأمن العام بالإخوة المواطنين عدم الانسياق وراء مثل الأساليب الاحتيالية المضللة، حيث إن بيع ما يسمى بــ"الدولار المهرب أو الدولار الأسود الأقل من سعر السوق" لا يخرج عن كونه سوى أسلوب احتيالي تقليدي مضلل يوهم الضحية بالقدرة على تحقيق الكسب السريع، كما يجب تحكيم العقل والمنطق واللجوء إلى الأساليب القانونية في البيع والشراء التي وجدت أصلاً لحماية أموال المواطنين، وتجنب ما يمنع القانون التعامل به مع ضرورة إبلاغ إدارة البحث الجنائي عن أي أشخاص يقومون بالترويج لمثل هذه الأساليب الاحتيالية المضللة.-(بترا)

التعليق