كيف تستمر بالعمل إلى آخر يوم في حياتك؟

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • عندما يصل الكثيرون إلى بدايات العقد السادس من العمر، فإنهم يتطلعون لرؤية آخر يوم عمل لهم-(أرشيفية)

لندن- عندما يصل الكثيرون إلى بدايات العقد السادس من العمر، فإنهم يتطلعون لرؤية آخر يوم عمل لهم، وحياة تقاعدية مريحة.
إن العمل خلال سنيّ التقاعد ليس فقط لأولئك الذين لا يقدرون، لأسباب مالية، على ترك العمل. فالكثيرون، ممن يعملون بعد سن التقاعد، يواصلون ممارسة عملٍ ما، بوقت كامل أو جزئي، لأنهم يستمتعون بذلك، فقط لا غير.
ويقول "كريس لونغ"، المبرمج المالي في شركة "لونغ للتخطيط المالي" في شيكاغو الأميركية "الأشخاص الذين يعملون لوقت أطول يصبحون مولعين بما يقومون به". فالدخل الإضافي مرغوب أيضا، إلا أنه أمر ثانوي يشدّ البعض من غير المتقاعدين.
ويضيف لونغ "يتعلق الأمر بالمتعة التي يحصلون عليها عند القيام بعملهم. ويساعدهم ذلك في تحقيق ذاتهم".
إذا أردت أن تعمل حتى تصل إلى ستينيات أو سبعينيات عمرك، فهذه بعض النصائح:
- يتوجب عليك أن تشحذ مهاراتك باستمرار، وأن تواصل علاقاتك الاجتماعية، وتبقى بصحة جيدة. كما أنه من المفيد لك أن تعمل في مجالٍ معين، أو تخطط للقيام بذلك. فبهذا الشكل، سيسعى زملاؤك السابقون لمساعدتك.
"نادراً ما رأيت الأشخاص الأقدم مني وهم يتخطون الصعاب ولوقت طويل، في وظائف ذات عمالة كثيفة"، حسب ما قالت "جوليا تشونغ"، وهي متخصصة في التخطيط المالي والعقاري في شركة "جي. واي. سي. فاينانشيال" بمدينة لانغلي في ولاية "كولومبيا البريطانية" بكندا.
وأضافت "أرى عدداً ممن هم أكبر مني سناً وهم يشغلون وظائف استشارية وإدارية عليا، إضافة إلى الأشخاص الذين يعملون من منازلهم، حيث يستفيدون من مهاراتهم الفنية".
- كم تحتاج من الوقت: يعتمد الأمر على مقدار التغيير الذي تتصوره.
"إذا أردت فقط أن تبقى في نفس مهنتك، فما عليك إلا أن تبدأ في التفكير في ذلك قبل سنتين من حدوث ذلك"، كما يقول لونغ. ويضيف "أما إذا كنت تنوي تغيير مهنتك بالكامل، فلعل من الأفضل أن تبدأ قبل خمس أو حتى عشر سنوات، بعد أن تتحقق من الخيارات المتاحة لما يمكن أن تقوم به".
- أنجز الأمر الآن: عليك بمواكبة الأحداث. يميل بعض العاملين إلى التراجع مهنيا كلما اقتربوا من نهاية حياتهم المهنية. إذا أردت أن تواصل العمل في مجالك الخاص، لا تدع التعب ينال منك.
- واصل نشاطك الاستباقي: احضر المؤتمرات، وخذ دورات تحتاجها لتبقى مطّلعاً على أحدث التقنيات، واحضر الفعاليات الخاصة بمجال عملك، وواصل علاقاتك الاجتماعية بزملائك.
- اختبر أي مجالات تفكر فيها: إذا كنت تخطط لترك عملك الحالي وتحاول البدء في شيء جديد أثناء تقاعدك، تأكد مما تريد أن تقوم به.
يقول لونغ "في مرات عديدة، يبدو لك أمر ما رائعاً في شكله الخارجي، ولكن عندما تراه من الداخل، ستجد أن هناك أموراً كثيرة لا تناسبك. حاول أن تعمل في ذلك المجال بأوقات جزئية من اليوم، أو أن تعمل بشكل تطوعي، في البداية".
- اعمل مع شخص محترف. هناك طرق متنوعة يؤثر فيها الدخل، بعد عمر معين، على ما ستحصل عليه من راتب تقاعدي، أو معونة اجتماعية من الدولة.
- لا تعوّل على الدخل في الوقت الراهن أو لاحقاً. مواصلة الحصول على دخل يمكنه أن يؤثر بشكل كبير على خططك التقاعدية، إلا أن ذلك ليس مضموناً.
"من وجهة نظر التخطيط المالي البحت، لا ينبغي للمرء أن يعوّل على القدرة على مواصلة العمل كلما كبر في العمر. في أفضل الأحوال، تأكد من توفر دخل تقاعدي كافٍ، وتعامل مع دخلك الإضافي من العمل المتواصل باعتباره دخلا إضافيا"، كما يقول لودي.
- تابع معوناتك الصحية: إن العمل لصالح شركة توفر التأمين الصحي هو أمر رائع لمواصلة العمل بعد سن التقاعد، ولكن، على سبيل المثال في كندا، لا يشمل الضمان الصحي العاملين بعد وصولهم عمراً محدداً، وهو عادة 65 عاما.
تقول تشونغ "تعوّد الكثيرون من الموظفين على نعمة الحصول على الرعاية الصحية ورعاية الأسنان والتأمين على الحياة، والتأمين ضد الإعاقة. إلا أن هذه المنابع قد تجف"، حسب ما تقول تشونغ. خطط للأمر، وتفهّم خياراتك في الرعاية الصحية عند القطاع الخاص، وما يتوفر لك بوجودك ضمن نظام الرعاية الصحية الحكومي.
- افسح المجال لبعض الحركة: حتى مع أفضل الخطط المرسومة، قد تُفسد الحياة ما بنيناه أو خططنا له. تقول تشونغ "لعلك تريد أن تعمل إلى الأبد، لكن ثمة تطورات عائلية قد تحدث، كأن يأتيك حفيد جديد، أو تصاب بمرض ما. كل هذه الأمور تتطلب منك وقتاً إضافياً، وربما تكون هناك تغييرات في ظروف العمل، والقائمة لا تنتهي".
- أنجز الأمر بشكل أكثر ذكاءً: لا تنسَ الاستمتاع بحياتك. المال الإضافي يساعد في كثير من الأمور. لكن عليك ألا تقضي أوقاتاً كثيرة في مواصلة العمل بجدية بشكل يفوت عليك فرص العمر الأخيرة. اقضِ وقتك مع الأسرة، واستمتع ببعض الهوايات ووسائل الترفيه، واعتنِ بصحتك.-(البي بي سي)

التعليق