رئيس الوزراء يلتقي النائب العام في قطر ووزير الأشغال الفلسطيني

النسور: محتاجون لدعم ومساندة أشقائنا

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور (ارشيفية)

عمان – أكد رئيس الوزراء عبدالله النسور حرص الأردن على تعزيز علاقاته مع دولة قطر في المجالات كافة، لافتا إلى أن الأردن يكن للقيادة والشعب القطري الشقيق كل الاحترام والتقدير.
كما أكد، خلال لقائه بمكتبه أمس النائب العام في دولة قطر الدكتور علي المري بحضور وزير العدل بسام التلهوني والسفير القطري في عمان زايد الخيارين، أنه في ظل هذه الظروف فإن الأردن يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى دعم ومساندة أشقائه، منوها بأن قطر "كانت المبادرة في المنحة الخليجية ونحن نأمل أن تقدم مساهمتها فيها".
واستعرض النسور التحديات التي تواجه الأردن نتيجة للأوضاع الإقليمية المحيطة، لافتا إلى أنه محاط بأزمات من ثلاثة اتجاهات.
وأكد أن أمن واستقرار الأردن ضروري لأمن واستقرار المنطقة، مشيرا الى تداعيات الأزمة السورية على المملكة والضغوطات والتحديات الاقتصادية التي يشكلها استقبال الأردن لأعداد كبيرة من اللاجئين السوريين في ظل محدودية الموارد وتأثر الاقتصاد والتجارة والصناعة والسياحة بالأزمات الاقليمية المحيطة.
بدوره، أكد المري أن سمو أمير قطر يكن كل محبة وتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الأردني، منوها أن الأردن يستحق كل الثناء بالنظر لعروبته واسلامه. وقال "نحن نعد الأردن رأس الحربة المتقدم بالنسبة لنا".
وأشاد المري بالدور الذي يقوم به الاردن وبالإنجازات التي حققها على اكثر من صعيد، قائلا "نهنئ الأردن على المستوى التعليمي المتقدم والانجازات التي حققها على هذا الصعيد".  ولفت إلى وجود مجالات عديدة لزيادة التعاون القضائي والقانوني مستقبلا بين البلدين، مشيرا الى الاتفاقية التي وقعت في الجامعة الأردنية أول من أمس مع مركز "حكم القانون ومكافحة الفساد" ومقره دولة قطر، لإنشاء " كرسي مركز حكم القانون ومكافحة الفساد" بكلية الحقوق بالجامعة، يتم من خلاله تطوير مساق دراسي حول قانون مكافحة الفساد.
من جهة ثانية، أكد النسور، خلال لقائه بمكتبه أمس وزير الاشغال العامة والاسكان الفلسطيني مفيد الحساينة، أهمية تعزيز الوحدة الوطنية بين ابناء الشعب الفلسطيني الامر الذي من شأنه دعم الموقف الفلسطيني في المطالبة بحقوقه المشروعة كافة.
وأشار إلى حرص المملكة على تقديم كل أشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني الشقيق وقيادته لاستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
من جهته، ثمن الحساينة مواقف الأردن بقيادة جلالة الملك الداعمة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، مؤكدا أن جلالته هو المدافع الأبرز عن القضية الفلسطينية.
كما نقل رسالة شكر وتقدير من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله للحكومة الاردنية على مواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني.
وأعرب عن شكره للهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية على المساعدات الإنسانية التي قدمتها لأهالي غزة، مثلما ثمن موقف الأردن المساند لجهود إعمار القطاع.-(بترا)

التعليق