الأمن العام: القضية أمام القضاء وهو الذي يبحثها

"المحامين" تصعد احتجاجها على توقيف محام ثمانيني

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • نقيب المحامين سمير خرفان (وسط) يتحدث خلال مؤتمر صحفي بمقر النقابة أمس - (من المصدر)

محمد الكيالي

عمان - أعلن نقيب المحامين سمير خرفان أن مجلس النقابة سيبقى منعقدا بشكل دائم لمتابعة موضوع "توقيف المحامين والاعتداء على حصانتهم التي كفلها القانون"، فيما نفذ محامون أمس اعتصاما بقصر العدل احتجاجا على "توقيف زميل لهم إثر شكوى قدمتها شرطية بحق المحامي تدعي فيها تعرضها للضرب".
وفيما دعت النقابة للاعتصام "خشية التعرض للمحامين بعد تعرض زملاء لهم للضرب والتوقيف خلال الفترة الأخيرة"، رفض مدعي عام عمان أول من أمس، تكفيل المحامي.
وقال خرفان إن مجلس النقابة عقد جلسة طارئة خصصها لمناقشة "الاعتداء على حصانة المحامين، وآخرها توقيف محامي ثمانيني مصاب بالسرطان لخلاف مع شرطية سير".
ولفت، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر النقابة أمس، إلى أن الأخيرة نفذت توقفا عن الترافع لمدة ساعة في محاكم المملكة، مبينا أن مجلس النقابة طلب لقاء رئيس الوزراء ووزير الداخلية ومدير الأمن العام.
وبين خرفان أن النقابة تقدمت لإدارة السجون بتقارير طبية "تثبت مرض المحامي بالسرطان، إلا انها رفضت في بداية الأمر تحويله إلى المستشفى"، فيما "علمت لاحقا أنه جرى تحويله إلى مركز الحسين للسرطان".
وأشار إلى أن النقابة تسعى للتوقيع على مذكرات تفاهم وتشكيل لجان مشتركة مع الجهات الرسمية التي يتعامل معها المحامي، بحيث يتم الاحتكام لها في حل أي خلاف يكون المحامي طرفا فيه.
إلى ذلك، قالت نقابة المحامين، في بيان، إنها "تفاجأت بما تناقلته وسائل إعلام حول الحادثة المزعومة عن ضرب إحدى أفراد الأمن من قبل ذلك المحامي"، مضيفة "أكد شهود عيان أن المحامي لم يعتد على الشرطية ولم يضربها، وإنما ذكر لها ما هو سبب المخالفة كي يعترض عليها أمام المحكمة المختصة".
وتابعت "عندما رفضت الشرطية ذلك بادرها أنه من حقه الحصول على المخالفة إثر شتمها له وضربه من قبلها، وتحت إصرارها قامت بالاتصال من هاتفها بالضابط المسؤول القريب من المكان، والذي حضر واصطحب المحامي إلى الشرطة، وتم إرساله الى المدعي العام الذي قام بتوقيفه دون سماع المشتكية".
وذكرت أنها "أجرت اتصالا بنائب مدير الأمن العام الجمعة والسبت الماضيين لغايات إرسال المحامي الى المستشفى كونه يتعاطى علاجا للسرطان، ويعاني من أمراض كثيرة".
وحملت النقابة وزير الداخلية ومدير الأمن ومدير مراكز الإصلاح والتأهيل "كامل المسؤولية عن تدهور صحة المحامي وعدم تطبيق القانون في تلبية أبسط حقوق المواطن في الحصول على الرعاية والعون الطبي".
من جهته، قال مصدر أمني "إن قضية المحامي هي قضائية بحتة يجب بحثها مع القضاء فقط"، مضيفاً أن "الأطباء في إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل من يحدد صحة المحامي الموقوف".

mohammad.kayyali@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سلام عليكم (المحامي هشام البواعنه)

    الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015.
    نحن كمحامين نستنكر ما قام به المدعي العام الاصل في قانون المتهم بريء حتى تثبت ادانته فلنقف بعيد عن القانون من ناحيه انسانيه رجل في 81مصاب في سرطان هل يستحق بعد هذا العمر الحبس مع مجرمين لا مانع من تطبيق القانون اذا اردنا تطبيق القانوان المحامي يعتبر القاضي واقف الذي يساعد القضاء في تطبيق العداله وله حصانه كفلها له المشرع في القانون قبل توقيق اي محامي يجب اخذ موافقه نقابه على ذالك انا عتبي على جهاتنا الامنيه اخواني واصدقائي الذي نساعدهم لكي نصل الى العداله فكلنا شركاء في تحقيق العداله فجهاز الامن يحول القضيه الى محكمه بعد القبض على الجاني والقاضي جالس والواقف يساعد على تطبيق الجزاء المناسب يا نقيب المحامين سر ونحن خلفك واعد الينا في نصوص وقانون الذي يعطينا حصانه لكي لا نقع في مازق
  • »توقيف المحامي (أنس الهورازي)

    الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015.
    هذا محامي وجد من يقف في جانبه هذه القصه حصلت معي قبل عشرون عام في شارع مادبا وبما أني في ذلك الوقت كنت اعمل سابق تكسي فماذا تتوقعون حصل لم أنسى ما حصل معي داخل سجن الجويده
  • »حول التعرض لرجال الامن العام (ابو احمد)

    الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015.
    القانون يطبق على الضعفاء فقط انا شاهدت بأم عيني كيف يتم الاعتداء على على رجال الامن العام على جسر الملك حسين من قبل الشبيحة ولم يتم اتخاذ اي اجراء شاهدت احد الشبيحة يقول لرقيب بادوريات النجدة امام كل المتواجدين على جسر الملك حسين يقول للرقيب اطرق الحفاية على وجهك ورايت انا ومعي مجموعة من الشبيحة يشتمو رائد على جسر الملك حسين بااقسى العبارات اين وزير الداخلية من ذالك ام يوجد باالاردن جز امنية مغلقة