الشونة الجنوبية: نقص الكوادر والأجهزة ينعكس سلبا على الخدمات الطبية

تم نشره في الأربعاء 4 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • مستشفى الشونة الجنوبية

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – أكد أهالي من مناطق لواء الشونة الجنوبية أن نقص الكوادر الطبية والتمريضية والفنية في المراكز الصحية ومستشفى اللواء، انعكس سلبا على نوعية الخدمات الصحية المقدمة لهم، وحرم الكثيرين من تلقي الرعاية الصحية الجيدة.
ودعا الأهالي إلى سد النقص في هذه الكوادر للحد من معاناة المرضى والمراجعين لهذه المراكز، والتي تتزايد أيضا مع النقص في بعض الأجهزة الطبية كجهاز التصوير الطبقي والمختبرات الطبية.
ويشير أحمد حسين إلى أن مركز صحي الكرامة، الذي يعد من المراكز الذي يشمل أكبر التجمعات السكانية في اللواء، لا يوجد فيه طبيب منذ أيام، موضحا أن طبيب المركز السابق كان يغطي عيادة ترخيص الشونة الجنوبية ومركز صحي الكرامة في آن واحد.
ويبين حسين أن المركز الذي يزيد عدد مراجعيه يوميا على 150 مريضا، يفتقر إلى مختبر وكادر تمريضي ممارس ما يدفع بغالبية المرضى إلى مراجعة المستشفى، مشيرا إلى أن هذا الأمر يسبب لهم معاناة إضافة للأعباء المالية.
ويؤكد أحمد فليح أن عددا من المراكز الصحية الفرعية لا يوجد بها أطباء وبعضهم يأتي للمركز لمدة ساعة فقط، الأمر الذي يحرم الكثير من المرضى من تلقي الخدمة الطبية النوعية،لافتا ان بعض فنيي المختبر يعمل في أكثر من مركز صحي لتغطية العجز الموجود.
ويشير بكر العدوان إلى أن خصوصية المنطقة كمعبر حدودي ومنطقة سياحية تكثر فيها الحوادث المرورية القاتلة يتطلب إيلاء الرعاية الطبية اهتماما أكبر من قبل المسؤولين، لافتا إلى أن بعض الأطباء في مراكز صحية يعالجون أكثر من 100 مريض يوميا، وهو الأمر الذي لا يمكنهم من تقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم.
 ويطالب عدد من أبناء اللواء بفصل مديرية صحة الشونة الجنوبية عن مديرية صحة البلقاء، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل خمس سنوات، لأن بقاءها مع المديرية يحول دون رفدها بكوادر وأجهزة طبية، ويتسبب في تدني مستوى الخدمات الطبية، وكذلك ضرورة رفد المراكز الصحية والمستشفى بالكوادر اللازمة للتخفيف من معاناة المواطنين.
ويؤكد مصدر طبي أن المراكز الصحية بحاجة إلى ستة أطباء عامين وثلاثة أطباء أسنان، وما لا يقل عن 20 ممرضا وممرضة، لافتا أن بعض الممرضين وعمال الخدمات يقومون بمهام إدارية وتمريضية لسد العجز الحاصل.
من جهته يوضح مساعد مدير صحة البلقاء لشؤون الشونة الجنوبية الدكتور ناصر العبادي، أن الخدمات الصحية تقدم في المراكز الصحية المنتشرة في مناطق اللواء ومستشفى الشونة الجنوبية لكافة طالبي الخدمة، مشيرا الى وجود نقص في الأطباء العامين والكوادر التمريضية والفنية، "إلا أننا نحاول ما أمكن العمل على ادامة تقديم الخدمة للمرضى والمراجعين ضمن الامكانات المتاحة"، وفقا لقوله.
وأشار مدير مستشفى الشونة الجنوبية الدكتور فايز الخرابشة، إلى أن المستشفى يقدم الرعاية الطبية بكفاءة عالية، إلا أن معاناة المرضى تكمن في عدم وجود جهاز تصوير طبقي، ما يضطرنا إلى تحويل الحالات التي تحتاج إلى تصوير إلى المستشفيات المركزية.
وبين الخرابشة أن جميع الكوادر الطبية في المستشفى متكاملة، لافتا الى وجود نقص في الكوادر التمريضية من الإناث، خاصة مع عدم وجود ممرضات من اللواء وغالبية اللاتي يتم تعيينهن من خارج اللواء، وسرعان ما ينتقلن الى اماكن عمل قريبة من اماكن سكنهن. وأوضح أن المستشفى بحاجة ماسة لجهاز تصوير طبقي وجهاز تنفس اصطناعي وجهاز أشعة لقسم الطوارئ، إضافة إلى قسم للطب الشرعي ما سيخفف من معاناة المرضى وذويهم.
habes.alodwan@alghad.jo

التعليق