ثيوفيلوس الثالث يشيد بمفهوم المواطنة في خطاب الملك

تم نشره في الجمعة 6 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان -  اكدت بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية دعمها لنهج جلالة الملك عبدالله الثاني المُستند الى إرث هاشمي عريق مبني على القيم الانسانية والنضال لرفعة شأن الوطن ومكانة المواطن والدفاع عن حقوقه.
وقال غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، في بيان امس الخميس "ان بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية ترى في خطاب جلالته للأسرة الأردنية الواحدة، تجسيداً لصورة المملكة ناصعة البياض، وحرصا كبيرا على وحدة شعبها، وتفانيا في رعاية مواطنيها، وحكمة في مواجهة التحديات التي يقف الأردن أمامها، ورؤية دقيقة لمستقبل الأردن وكيفية تحقيق الاهداف".
وأضاف "إن المدينة المقدسة التي برزت في خطاب جلالته تفتخر بوصاية الهاشميين على مقدساتها الاسلامية والمسيحية، وترى بهذا الدور الهاشمي حلقة وصل بين التاريخ والمستقبل، بين شرف الانتماء للقدس والاطمئنان بأمانة الوصي عليها، جلالة الملك عبدالله الثاني".
ولفت غبطته الى النظرة المتطورة لمفهوم المواطنة التي عبّر عنها جلالته بوضوح، هذه النظرة التي يعمل جلالته على ترجمتها في كل مفصل من حياة المواطن، التي تبعث الأمل بمستقبل آمن ومشرق لكافة الأردنيين.
وأكد غبطة البطريرك دعم الكنيسة الأرثوذكسية لجهود جلالة الملك في بناء الأردن الحديث وقيادته للمبادرات الدولية لمحاربة التطرف وتعزيز الحوار وتحقيق السلام، مشدداً على أن لكل أردني الحق في أن يرفع رأسه بملكه. -(بترا)

التعليق