"النقل البري" تنجز دراسة مسحية حول النقل العام في مادبا

تم نشره في الأحد 8 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • منظر عام من مدينة مادبا - (أرشيفية)

رجاء سيف

عمان- أنهت هيئة تنظيم النقل البري تنفيذ الدراسة المسحية للمخطط الشمولي للنقل العام في محافظة مادبا، بحسب مدير عام الهيئة مروان الحمود.
وتهدف هذه الدراسة إلى الوقوف على حجم الطلب والعرض على خدمات النقل العام في مختلف محافظات المملكة والمناطق التي تقع ضمن اختصاصها؛ إذ من المتوقع أن تنتهي الدراسة التجريبية لباقي المحافظات نهاية العام الحالي.
وقال الحمود "إن الهيئة أنهت المسح التجريبي لخطوط النقل العام في محافظة مادبا؛ إذ أنهت من خلال المسح الميداني تحديد حجم الطلب والعرض وأماكن التوقف والتحميل والتنزيل والتعرفة والكلف التشغيلية الفعلية للخطوط، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من هذه الدراسة لباقي المحافظات نهاية العام الحالي وأن تكون النتائج النهائية متكاملة لكل المحافظات بما فيها شبكة الخطوط الداخلية لكل محافظة والخطوط الرئيسية التي تربط المحافظات مع بعضها بعضا ومع العاصمة عمان".
وأضاف الحمود لـ"الغد": "أن أهم أهداف الدراسة هي معرفة حجم الطلب المستقبلي على الخدمة بهدف إعادة هيكلة شبكة النقل العام للركاب في المملكة وعلى مستوى المحافظات وشبكة الخطوط الرئيسية من خلال المسوحات الميدانية والدراسات الفنية".
ولفت الحمود الى أن هنالك العديد من الدواعي البيئية والاجتماعية والتشغيلية تترتب عليها ضرورة الإعداد لمثل هذه الدراسة؛ حيث إن تحديات قطاع نقل الركاب تشير إلى تدني مستوى خدمات النقل العام المقدمة للمواطن، وتدني مستوى السلامة العامة في الوسائط.
وبين أنه ومن خلال المسوح الميدانية، تبين أن هنالك عشوائية في تصميم شبكة نقل الركاب وضعف في الرقابة الميدانية على وسائط نقل الركاب والسائقين، بالاضافة الى انتشار الملكية الفردية وغياب العمل المؤسسي لدى مالكي وسائط نقل الركاب، بالاضافة الى انتشار ظاهرة العمل مقابل الأجر من السيارات الخصوصية.
وأوضح الحمود أن هذه الدراسة ممولة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية؛ حيث تمت المباشرة بالعمل الميداني مطلع العام الحالي، علما أن مدة العمل ستستمر لأربعة أشهر ليصار بعدها الى تحليل النتائج والخروج بالتوصيات اللازمة خلال العام الحالي ضمن إطار المخطط الشمولي.
وبين الحمود أن الدراسة تتضمن مشاكل منظومة النقل العام للركاب لتقديم أنسب الحلول من خلال أفضل الممارسات العالمية في تقديم الخدمات وتحسين البنية التحتية للنقل العام.وأضاف الحمود "أنه تمت إحالة تنفيذ الدراسة المسحية على إحدى الشركات المحلية المتخصصة بالدراسات والمسوحات الميدانية وبالتنسيق المباشر من أحد بيوت الخبرة العالمية؛ إذ تم إعداد وتجميع المعلومات والانتهاء من أعمال المسح الميداني لمحافظة مادبا كنموذج تجريبي، ليتم تطبيقه على جميع محافظات المملكة الواقعة ضمن اختصاص الهيئة".
وقال الحمود "بعد الانتهاء من الدراسة، ستتم إعادة هيكلة شبكات النقل العام بما يتناسب مع الطلب على الخدمة وتطوير البنية التحتية ومتطلبات خدمات النقل العام، بالإضافة الى تطوير المعايير لتحديد خطوط خدمات النقل العام غير المجدية اقتصاديا لغايات تحديد الأسلوب الأفضل لطرح دعوات التشغيل واعتماد نموذج لاحتساب الكلفة التشغيلية لوسائط النقل العام، علاوة على تحديد مواصفات وسائط النقل التي ستعمل على خطوط النقل العام".

raja.saif@alghad.jo

التعليق