مصدر أمني يؤكد ان 90 % من السرقات تم اكتشاف منفذيها

شكاوى من ازدياد سرقات المحال التجارية بجرش

تم نشره في الثلاثاء 10 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • منظر عام من مدينة جرش - (أرشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش -  يشتكي أصحاب محال تجارية داخل مدينة جرش من انتشار ظاهرة سرقة محالهم ومعداتهم التجارية التي اعتادوا على ترك بعضها ليلا على الأرصفة منذ سنوات بشكل متكرر.
وأكدوا أن معظم المعدات الكبيرة والثقيلة لا يمكن إدخالها واخراجها كل يوم إلى المحال التجارية، كالمطاحن والثلاجات والعربات، والعديد منها تعرض للسرقة خلال هذه الأيام، وقد تم تفكيكها إلى  قطع صغيرة وتدميرها وبيعها.
وقال البائع منتصر الريموني وهو يعمل على بيع الشاي والقهوة والعصائر على عربة له، ويقوم في كل مساء بربطها في السوق منذ سنوات بعد إغلاقها بواسطة الأقفال بإحكام، انه فوجئ قبل يومين بسرقة العربة وجميع ما عليها من معدات يقدر ثمنها بـ300 دينار، وهو يعتمد عليها في تغطية نفقات أسرته ويسدد الإلتزامات الشهرية المترتبة عليه.
واوضح، أنه وجد العربة ملقاة على الأرض  في منطقة تبعد عن مكان عمله 600 متر بهيكلها الخارجي وقد تم تكسيرها وتدميرها بعد سرقة كافة المعدات التي عليها.
وتعرض محل تجاري يعد من أكبر المحال التجارية لمحاولة سرقة، غير أن " تدخل  أحد المجاورين للمحل حال دون ذلك.
وقال صاحب المحل الذي طلب عدم ذكر اسمه إنه لم يتقدم بشكوى رسمية إلى الجهات الأمنية كون السرقة لم تحدث، وخوفا على سمعة محله التجاري.
وقال التاجر ياسر الزعبي إن محله التجاري تعرض للسرقة قبل عدة أسابيع، وتمكن اللصوص من الدخول إلى المحل عن طريق منفذ صغير في المحل، وقاموا بسرقة مواد ونقود تقدر قيمتها بـ1200 دينار، مضيفا أنه تقدم بشكوى للجهات المعنية، حتى تتمكن من معرفة الجناة وارجاع جزء من المسروقات ولكن دون جدوى.
وأوضح الزعبي أن محله التجاري تعرض للسرقة من الجهة الخلفية، كون مقدمة الشارع الأمامية والتي تقع عليها بوابة المحل التجاري تشهد حركة نشطة وعلى مدار الساعة، إلا أن  الشارع الخلفي للمحل غير مراقب وبعيد عن أعين المارة.
 ويعتقد التاجرعمر شديفات أن انتشار السرقة في المدينة دفع العديد من التجار لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، سيما وأن الجناة أصبحوا يملكون مهارات متعددة في السرقة ويستطيعون استغلال أي فتحة أو مدخل بسيط للتهوية  للدخول منه إلى المحال التجارية.
من جهته، أكد مصدر أمني مطلع في مديرية شرطة محافظة جرش أن مشكلة السرقة تكثر في المحال التجارية البعيدة عن أعين الناس والحركة النشطة وخاصة في ساعات متأخرة من الليل، وتقوم الجهات الأمنية وفقا لبلاغات التجار بالبحث عن الجناة وإيقاع العقوبة بحقهم إذا ثبت عليهم جرم السرقة.
 وأكد المصدر أن معظم الذين يقومون بالسرقة في مدينة جرش هم أحداث تتراوح أعمارهم ما بين 16-18 عاما، ونسبة السرقات المكتشفة تبلغ 90 % وأكثر.
وقال المصدر، إن دوريات الأمن العام والأجهزة الأمنية المختلفة تقوم وعلى مدار الساعة بالتجول في سوق جرش، والاطمئنان على وضع المحال التجارية الأمني وخاصة في ساعات الليل.
وناشد المصدر التجار وأصحاب المعدات والأدوات التي لا يتمكنون من إدخالها وإخراجها يوميا داخل المحال التجارية بزيادة وسائل الأمان في المحال كإغلاق جميع المداخل بإحكام والحرص على عدم ترك نقود داخل المحال والإبلاغ الفوري في حال وقوع أي سرقة.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق