الأميرة بسمة: الفقر والبطالة يشكلان تحديا رئيسيا للمواطنين

تم نشره في الثلاثاء 10 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • الاميرة بسمة تزرع شجرة خلال مشاركتها في إطلاق مبادرة "جهد لأردن أخضر" في عجلون أمس-(بترا)

عامر خطاطبة

عجلون - قالت سمو الأميرة بسمة بنت طلال رئيس اللجنة العليا لحملة البر والإحسان، إن الفقر والبطالة يشكلان التحدي الرئيس الذي يواجه المواطنين، ما يؤكد أهمية استثمار مختلف الطاقات والإمكانات والعمل والاستفادة من جميع الفرص المتاحة بتضافر وتعاون الجميع رجالا ونساء وشبابا، والعمل يدا بيد لرفعة وازدهار الأردن.
وأعربت سموها عن سعادتها وأسرة الصندوق الأردني الهاشمي بافتتاح فرع جديد من مراكز الصندوق الأردني الهاشمي في لواء كفرنجة يحمل الرقم 51 واصفته سموها (بالطفل المدلل)، ليساهم في تقديم الخدمة لمواطني اللواء بالتعاون مع الشركاء من بلدية ومؤسسات.
وأكدت أن رسالة الصندوق توحيد الجهود وخدمة المجتمعات المحلية وتنميتها، من خلال تقديم البرامج التي تدعم الشباب والمرأة وتحفزهم للعمل والإنتاج، داعية الشباب واللجان الشبابية أن يكونوا مبادرين، وأن يقتدوا بالرعيل الأول من الآباء والأجداد الذين قدموا للوطن الكثير.
وثمنت سموها تعاون بلدية كفرنجة الجديدة رئيسا وأعضاء مع الصندوق بالتبرع بمقر مجاني للمركز الجديد وكافة المؤسسات في المحافظة التي تعمل من أجل الوطن وأمنه واستقراره وازدهاره، مؤكدة فخر أبناء الوطن بقيادتهم الهاشمية التي تحمل رسالة خدمة الأردن والتفافهم حولها للحفاظ على سلامة الأردن لتبقى الرؤوس مرفوعة لا تنحني إلا لله عز وجل.
وأشارت سموها إلى أن الأردنيين كانوا وسيبقون دائما مرفوعي الرؤوس أعتزازا بوطنهم وقيادتهم وستبقى الأسرة الهاشمية مرفوعة الرأس بالأردن وأبناءه،" وسأبقى مرفوعة الرأس كأردنية وأخت لكل مواطن أردني".
 وبين محافظ عجلون عبدالله آل خطاب بأن مراكز الأميرة بسمة المنتشرة في مختلف مناطق المملكة تقدم من خلال أهدافها وبرامجها مشاريع تنموية متنوعة وحملات البر والإحسان وأنشطة لتمكين المرأة والشباب للتخفيف من الفقر والبطالة وتحقيق الحياة الكريمة والتنمية المستدامة، مثمنا لسموها افتتاح المركز الجديد ليساهم في تنمية المنطقة.
وأعرب رئيس بلدية كفرنجة الجديدة فوزات فريحات عن اعتزاز أبناء اللواء بسموها لافتتاح المركز والذي سيشكل شراكة حقيقية من أجل العمل لخدمة المجتمعات المحلية في مناطق اللواء الذي يزخر بمقومات كبيرة وعديدة، وعلى رأسها الإرادة لدى سكانه لتطوير مجتمعاتهم ليكون نموذجا يحتذي.
وخلال حفل الافتتاح الذي أداره مدير مراكز الأميرة بسمة في عجلون سليمان القضاة، تحدث أحد العاملين في الصندوق المهندس معتصم الحياري، عن المركز الذي يأتي افتتاحه ثمرة لمطالب أهالي اللواء ويعكس أهمية الشراكة مع البلدية التي قدمت العون والمساعدة من التشاركية الحقيقية مع الصندوق لخدمة المنطقة وتكامل الأداء للتنمية المستدامة.
وانطلاقاً من حس المسؤولية المجتمعية تجاه البيئة، تبنى مركز الأميرة بسمة للتنمية في عجلون مبادرة "غابتي" التي تجسدت بحملات لزراعة الأشجار والحد من الاعتداء على الغابات حيث تضافرت فيها جهود شركاء المبادرة من المجتمع المحلي والمؤسسات الأهلية والحكومية، ومنها بلدية عجلون الكبرى وبلدية الجنيد ومديريات الزراعة والأشغال والبيئة وبرعاية من محافظ عجلون.
وتتويجاً لهذه المبادرة فقد شاركت سموها في إطلاق مبادرة (جهد لأردن أخضر) في الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية، لتشمل كافة مناطق المملكة بهدف زراعة الأشجار وحمايتها وزيادة الرقعة الخضراء في الأردن.
ورعت سمو الأميرة بحضور ومشاركة الأميرة فرح الداغستاني المديرة التنفيذية للصندوق الأردني الهاشمي ومحافظ عجلون والفاعليات الرسمية ومتطوعين من اللجان الشبابية من مراكز الأميرة بسمة زاد على 1000 مشارك ومشاركة من مختلف مناطق الأردن يوما تطوعيا لإعادة زراعة جزء من غابة عين جنا التي تعرضت إلى اعتداء العام الماضي، أدى إلى إحراق أشجار تتراوح أعمارها من 40 - 50 عاما من مختلف الأنواع، حيث تم زراعة أكثر من ألف شجرة في مساحة حوالي 22 دونما.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جهد لأردن أخضر (أردني)

    الثلاثاء 10 آذار / مارس 2015.
    أقترح المطالبة بفرض خمسة قروش لأردن أخضركمشروع لتشجير الأردن على فاتورة الماء و الصرف الصحي على غرار مشروع كهربة الريف الأردني
    وذلك لتشجير كامل طرق المملكة و خدمتها وبناء البنية التحتية لذلك